كأس الأبطال الفرنسية: لقب سادس تواليا لسان جرمان برباعية موناكو

كأس الأبطال الفرنسية: لقب سادس تواليا لسان جرمان برباعية موناكو

أحرز باريس سان جرمان لقب كأس الأبطال الفرنسية في كرة القدم للمرة السادسة تواليا، بفوزه السهل بتشكيلة شابة عززها البرازيلي العائد نيمار في نهاية المباراة، على موناكو 4-صفر السبت في مدينة شينزين الصينية.

وأحرز المدرب الألماني توماس توخل باكورة ألقابه مع فريق العاصمة بفضل أهداف الأرجنتيني أنخل دي ماريا (33 و90+2)، لاعب الوسط الشاب كريستوفر نكونكو (40)، والمهاجم الأميركي الشاب تيموثي وياه (67).

وشارك المهاجم البرازيلي نيمار أغلى لاعب في العالم، في الدقيقة 76 من المباراة بدلا من لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي، ليحمل ألوان فريقه للمرة الأولى في خمسة أشهر.

وهذا اللقب الثامن والسادس تواليا لسان جرمان في المسابقة التي تعد بمثابة الكاس السوبر فعادل رقم ليون بين 2002 و2007، والثاني تواليا ضد موناكو وصيفه الموسم الماضي في الدوري المحلي.

وشارك النجم البرازيلي نيمار أغلى لاعب في العالم، في الدقيقة 76 من المباراة بدلا من لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي، ليحمل ألوان فريقه للمرة الأولى في خمسة أشهر.

كما خاض الحارس الإيطالي المخضرم جيجي بوفون (40 عاما) مباراته الرسمية الأولى مع سان جرمان المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية، بعد انتقاله من يوفنتوس الإيطالي.




وقال توخل بعد الفوز لشبكة "بي ان سبورتس": "أنا سعيد جدا، الروحية جميلة، لعبنا كفريق ولقد استحقينا الفوز... عندما يهاجم الفريق هناك جزء منه يكون منفصلا في الوسط".

وتابع المدرب الذي استبدل المدرب السابق الإسباني أوناي ايمري "يجب أن نتحسن. الموهبة لدينا واضحة، لكن يجب أن نجد طريقة أفضل للضغط في وضعيات مختلفة".

وغاب عدد كبير من نجوم الفريقين عن التشكيلة الأساسية، فإلى نيمار جلس المدافع البرازيلي ماركينيوس، الظهير ليفين كورزاوا، لاعب الوسط الأرجنتيني جيوفاني لوسيلسو على مقاعد البدلاء، وغاب المهاجمان الأوروغوياني ادينسون كافاني والشاب كيليان مبابي أحد أبرز نجوم فرنسا بطلة العالم في مونديال روسيا الأخير، الظهير البلجيكي توما مونييه، وقلب الدفاع الدولي بريسنيل كيمبيمبي.

ودفع توخل بالمدافعين الشابين ستانلي نسوكي (19 عاما) صاحب تمريرتين حاسمتين وكولين داغبا (20 عاما)، بالإضافة إلى وياه (18 عاما) نجل النجم السابق ورئيس ليبيريا الحالي جورج وياه.

وافتتح سان جرمان التسجيل من ضربة حرة جميلة لدي ماريا الذي اختير افضل لاعب في المباراة، ثم عزز الارقام من مسافة قريبة لنكونكو الذي سجل هدفه الثالث في ثلاث مباريات.

وفي الثاني، أضاف وياه الثالث من تسديدة يسارية قريبة في مرمى الحارس السويسري دييغو بيناغليو، قبل أن يختم دي ماريا المهرجان من هجمة مرتدة وتمريرة للاعب الوسط أدريان رابيو.






- عودة نيمار -

وكان المدرب الألماني لسان جرمان توماس توخل كشف الجمعة أنه لا يريد المخاطرة بالدفع بنيمار (26 عاما)، وذلك بعد تجربته المخيبة مع البرازيل في مونديال روسيا. وكانت مشاركة نيمار في مونديال روسيا مهددة بعد غيابه عن سان جرمان منذ شباط/فبراير 2018 بسبب كسر في مشط القدم تعرض له خلال مباراة في الدوري ضد مرسيليا، لكنه تعافى في الوقت المناسب للتواجد مع منتخب بلاده في كأس العالم التي أحرزتها فرنسا على حساب كرواتيا (4-2).





واحتفلت جماهير الملعب التي بلغ عددها 45 ألفا، بدخول نيمار في الدقيقة 76 وذلك بعد أن حسم فريقه منطقيا النتيجة.

في المقابل، غاب عن موناكو مهاجمه الكولومبي راداميل فالكاو، ظهيره الدولي جبريل سيديبيه والحارس الكرواتي الدولي دانيال سوباسيتش، علما بانه باع هذا الصيف لاعبي وسطه البرازيلي فابينيو، توما ليمار والبرتغالي جواو موتينيو.

ولم يقدم فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم ما يشفع له في هذه المباراة، برغم الوجوه الشابة الكثيرة في تشكيلة سان جرمان.

وقال جارديم بعد الخسارة "كانت المباراة متوازنة في الدقائق الـ35 الأولى. لكن الخصم، مع كل مواهبه، نجح بتسجيل الهدف الأول. افتقدنا للقوة بسبب الحر. أعتقد أن النتيجة مبررة. كان باريس أفضل منا على صعيد النوعية والتحكم في المباراة".

وكتب سان جرمان، بطل فرنسا خمس مرات في الأعوام الست الأخيرة، أسماء لاعبيه بأحرف صينية على قمصانه في مباراة ستقام لعامين في شينزين التي شهدت درجة رطوبة كبيرة أثناء اللقاء.




شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك