بتعيينه.. هل أصبح الحرس في أيدٍ أمينة!؟

لماذا عاد علي صالح الأحمر إلى قيادة الحرس الجمهوري؟!

من المبكر جداً القول بأن قوات الحرس الجمهوري لم تعد تُشكل تحدياً مناوئاً بالنسبة لثورتنا السلمية، غير أن ذلك –بالمقابل- لا يعني إغفال المؤشرات التي تؤكد مبارحة الحرس لتموضعه المناوئ للثورة السلمية ولو جزئياً.
ثمة واقع عسكري جديد –ما لبث أن تخلق بفعل الأحداث- يجعلنا نزعم بانخفاض معدل عداء الحرس الجمهوري لقوى الثورة وتراجع ضديته للفعل الثوري إلى أدنى المستويات.


وفق المعطيات الظاهرة، لا يزال الحرس الجمهوري محافظاً على ولاءاته للرئيس صالح والأولاد، لكنه –في الوقت عينه- لم يعد ولاءاً خالصاً بقدر ما أضحى نسبياً ومرتبطاً بمتغيرات عديدة.


ربما كانت الحوارات الجارية بين قادة الألوية والقبائل التي تعيق حركتها نقطة تأثير هامة في زعزعة المسارات الولائية للحرس، غير أن عودة اللواء الركن علي صالح الأحمر إلى قيادته عبر بوابة العمليات الحربية والقتالية تجسد نقطة التأثير الأكثر عمقاً وحضوراً في إحداث ذلك التغيير الولائي.


فعلي صالح الأحمر، ليس قائداً عادياً كي تتصف عودته بانعدام التأثير، إنه المؤسس الفعلي لقوات الحرس الجمهوري والأب الروحي لمعظم منتسبيه، وهو ما يعني بالضرورة سهولة استعادته لزمام السيطرة مرة أخرى على مقاليد القيادة داخل الحرس على حساب نجل الرئيس الذي لازال يحتفظ بموقعه كقائد للحرس.


مع هذا، ليس بوسعنا الادعاء أن الحرس الجمهوري أضحى في أيدٍ أمينة، إذ لازال مكمن الخطورة قائماً، لكنها خطورة تبدو نسبية، فإذا كان حصار القبائل لمعسكرات الحرس خارج العاصمة قد أدى لعزلها عن الفعل العسكري وشل قدرتها على التحرك بموازاة التأثير في ولاءات منتسبيها، فإن تعيين علي صالح الأحمر كقائد للعمليات الحربية والقتالية –بالمقابل- أدى لتضاؤل إمكانية السماح بنفاذ أي قرارات طائشة يمكن أن يتخذها احمد علي عبدالله صالح ضد الثورة وقوات الجيش الداعمة لها.

 

علي صالح تحت قيادة أحمد علي
عقب أحداث جمعة الكرامة الدامية التي سقط ضحيتها (52) شهيداً في ساحة التغيير، أصدر الرئيس صالح قراراً عسكرياً قضى بتعيين (أخيه غير الشقيق) اللواء علي صالح الأحمر قائداً للعمليات الحربية والقتالية في القيادة المركزية لقوات الحرس الجمهوري.


بدا القرار للوهلة الأولى مفاجئاً بالنسبة لكثير من المهتمين بشؤون الجيش، تعدد الأسباب هنا لا يحول دون الإشارة الى أبرزها وأعلاها شاناً، فالجنرال علي صالح الأحمر –الذي لايزال يشغل منصب مدير مكتب القائد الأعلى- يحتفظ بسجل تصادمي كبير مع نجل الرئيس احمد، وذلك على خلفية إقصاء الأول من قيادة الحرس الجمهوري وإسنادها إلى الثاني خلال مراحل فائتة.


وبالتالي، كيف يمكن لأحمد نجل الرئيس، القبول بوجود أبرز معارضيه ضمن فريقه العسكري، وكيف يمكن لقائد عسكري محنك بحجم الجنرال علي صالح الأحمر القبول بالعمل تحت قيادة ضابط يفتقر للخبرة والتجربة كأحمد علي عبدالله صالح..؟!

 

لماذا عاد علي صالح الى الحرس
ثمة تفسيرات عديدة لقرار التعيين، سنكتفي بإيراد أكثرها ترجيحاً، إذ تشير المعلومات المتواترة الى أن مجزرة جمعة الكرامة التي ارتكبتها وحدة المهام الخاصة في الحرس الجمهوري، تسببت في انزعاج كبير لدى معظم قادة الجيش ومن بينهم علي صالح الأحمر.


وفق المعلومات، فعلي صالح أبلغ الرئيس احتجاجه العنيف على سفك دماء المعتصمين بهذه الهمجية والوحشية والبربرية غير المسبوقة.


لم يكتف القائد علي صالح الأحمر بالاحتجاج الكلامي، إذ تشير مصادر متطابقة الى أنه اتخذ قراراً بالاعتكاف في منزله وتعليق دوامه في مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة حتى إشعار آخر.


لقد تألم الرجل لهذا الحادث الإجرامي البشع، لدرجة انه –حسب المصادر- أخذ يفكر جدياً في الانضمام الى أبنائه الثوار المعتصمين، وهو أمر جعل الرئيس صالح يسعى بشتى الطراق لإرضائه.
قيل هنا، أن علي صالح الأحمر اشترط على الرئيس، إيقاف عبث احمد علي عبدالله صالح بقوات الحرس الجمهوري، وهو ما جعل الرئيس يبادره بالقول: أنت الوحيد القادر على منعه من ذلك فما رأيك أن تعود إلى الحرس..!!


ربما كان تعيينه محاولة لإثنائه عن الانضمام للثورة، غير أن السعي لإبعاد نجل الرئيس احمد عن تهم سفك الدماء يبدو أكثر سيناريوهات التعليل اقترابا من الحقيقة.
فالرئيس بهذا التعيين، يريد لعلي صالح أن يكون مسؤولاً عن أي دماء قد تسفكها قوات الحرس الجمهوري سواءاً من المعتصمين أو من منتسبي الفرقة الأولى مدرع وليتسنى له إخراج أحمد من دائرة المسؤولية المباشرة.


على أن سيناريو (توريط علي صالح) حتى وإن بدا الأكثر تماهياً مع المعطيات الماثلة، غير انه لا يعد وحيداً في التراتبية السببية، فهنالك تعليلات أخرى سنأتي منها على ذكر سيناريوهين رئيسيين.
يفترض السيناريو الأول أن أحمد علي عبدالله صالح أثبت عدم قدرته على إدارة التحركات العسكرية والتكتيكات الميدانية بدليل إخفاقه في سحب ألوية ومعسكرات الحرس الجمهوري من المحافظات وإعادة نشرها وتمركزها في صنعاء، وهو إخفاق جعل الرئيس يلجأ للاستعانة بمؤسس الحرس الجمهوري وقائده التاريخي علي صالح الأحمر وذلك لتعزيز السيطرة الرئاسية على قوات الحرس وتصحيح الإخفاقات التي تسبب فيها أحمد بموازاة ضمان تنفيذ هذه القوات لأي تعليمات في إطار مخطط استدراج الفرقة الأولى مدرع إلى فخاخ التصادم العسكري.


السيناريو الثاني، يفترض أن تهور أحمد علي عبدالله صالح ودفعه للأمور باتجاه التصادم غير المحسوب، أمر جعل الرئيس يستعين بعلي صالح الأحمر بهدف كبح جماح هذا التهور لاسيما إذا ما علمنا أن علي صالح يمتاز بالحكمة والحنكة العسكرية ويأنف عن سفك الدماء، كما أنه الوحيد القادر عملياً على تحجيم السلطة النافذة التي يتمتع بها نجل الرئيس بين ضباط وقادة وجنود الحرس الجمهوري.


إن كان السيناريو الأول ينطلق في مضامين فرضيته من منطلق الحرص الصالحي على الاحتفاظ بالرئاسة حتى آخر ورقة ممكنة، فإن السيناريو الثاني ينطلق في افتراضاته من منطلق الرغبة الرئاسية في الخروج المُشرف، وهي رغبة يستحيل تحقيقها إذا ما استمر الرئيس صالح بالغرق في الدماء التي يسفكها الأبناء.

 

علي صالح يستعيد السيطرة
منذ تعيينه في قيادة العمليات الحربية، لم يدخر علي صالح الأحمر جهداً لإعادة ترتيب الأوراق في أروقة ودهاليز القيادة المركزية للحرس، بصورة تمكنه من استعادة زمام السيطرة سريعاً بموازاة تحجيم قدرة أحمد علي عبدالله صالح على إنفاذ أي قرارات هجومية متصفة بالاندفاع والتهور.


بوسعنا هنا، رصد أبرز الترتيبات العسكرية والتحركات القيادية التي استحدثها علي صالح في ثلاثة مسارات رئيسية، أولها: تعيين ضباط يرتبطون ولائياً بعلي صالح كقادة جدد لبعض ألوية الحرس، ثانيها: إعادة الضباط الذين أحيلوا للتقاعد إلى الخدمة من جديد، وثالثها: وضع خطة عسكرية تكتيكية لمهاجمة الفرقة الأولى مدرع والاستيلاء عليها عسكرياً.


وضوح المسار الأول يجعلنا نكتفي بتبيين أبعاد ودلالات المسارين الآخرين.
إبان قيادته للحرس الجمهوري، كان علي صالح الأحمر يدير هذه القوات من خلال شبكة ولائية معقدة استطاع أن يصنعها بصفته المؤسس والقائد.
لقد كان الرجل يدير الحرس ويتحكم بتحركاته عبر تلك الشبكة الولائية التي تتكون من عشرات القادة والضباط المؤثرين.
حين جرى إقصاؤه من قيادة الحرس وتعيين أحمد علي عبدالله صالح كبديل، لم يكن هذا الأخير يتمتع بنفوذ حقيقي، إذ ظل الحرس يُدار عملياً عبر تلك الشبكة النفوذية بعيداً عن القائد الجديد الذي لا يحظى بأي قبول.


بشتى الطرائق والأساليب، سعى أحمد لتكريس هيمنته القيادية وبسط نفوذه، غير أن تحركاته ظلت محدودة الفاعلية والتأثير كنتاج لمقاومتها من قبل شبكة النفوذ المرتبطة بالقائد المؤسس.
بالتقادم، أخذ الصراع يتبلور في قالب افتراقي بائن، إذ انشطر الحرس بين أحمد وحاشيته من جهة، ورجال علي صالح من جهة أخرى.


تصميم أحمد، على تفكيك الشبكة الولائية من رجال علي صالح، تسبب في تصاعد تدريجي لوتائر الصراع بالغاً بذلك مداه الأعلى إثر محاولة اغتيال أحمد علي عبدالله صالح من قبل ضابط يُقال إنه محسوب على شبكة النفوذ التابعة للمؤسس.


معززاً بتأييد والده وتعاطف بعض الجنود والضباط، عاد أحمد من إصابته ليستكمل مخططه الاستحواذي، إذ نجح في تفكيك تلك الشبكة الولائية عبر إحالة بعض رموزها إلى التقاعد وإقصاء البعض الآخر من مواقعهم العسكرية ليتمكن بذلك من فرض نفوذه وتكريس هيمنته القيادية.
بعودته إلى الحرس، كان لابد لعلي صالح الأحمر من استعادة تلك الشبكة الولائية وإعادة بنائها سريعاً بصورة تحقق له ممكنات السيطرة وتمنحه قدرات الإدارة الفعلية في توقيت قياسي.


إذ أقدم الرجل على إعادة عدد من الضباط الذين أحالهم أحمد الى التقاعد، كما قام بتفعيل أولئك الذين جرى إقصاؤهم نفوذياً، ثم أقدم أيضاً على تعيين ضباط آخرين يرتبطون به كقادة لبعض ألوية الحرس، وهي إجراءات مكنته –في المحصلة الإجمالية للمسار الثاني- من استعادة زمام السيطرة الفعلية على جزء كبير من قوات الحرس الجمهوري.


في المسار الثالث، يمكننا القول إن علي صالح الأحمر وكبار الضباط في قيادة الحرس الجمهوري وضعوا مخططاً لدفع الأمور باتجاه التصادم العسكري وذلك بناءً على طلب من القائد الأعلى للقوات المسلحة علي عبدالله صالح.

علاقة العليين الأخوين
عقب هذا العرض الموجز للخطط الحربية، نتساءل: هل ثمة احتمال حقيقي في أن يُنفذ قائد وطني بارز بحجم علي صالح الأحمر أي توجيهات تقضي بسفك دماء أبناء وطنه؟


لتقديم إجابة بأدنى درجات الإقناع عن تساؤل كهذا، يتعين علينا قبل ذلك التعريج على الخلفيات الماضوية وبالأخص تلك التي تتصل بطبيعة وتفاصيل العلاقة السلطوية الرابطة بين (العليين الأخوين) علي عبدالله، وعلي صالح.


كأخوين غير شقيقين، اتسمت علاقة الرجلين على الصعيد السلطوي بالتحالف والمعاضدة والمؤازرة.
في الواقع لم يُعكر صفو هذه العلاقة التحالفية المصيرية بين الأخوين سوى حدثين اثنين كادا أن يضعا لها حداً نهائياً من الافتراق الدائم.


إن كان استشهاد نجل علي صالح الأحمر على يد الحراسة الشخصية للرئيس علي عبدالله صالح يُجسد حدث الافتراق الأول، فإن تعيين أحمد علي عبدالله صالح كقائد للحرس الجمهوري يُجسد بالضرورة حدثاً ثانياً.

 

مصرع نجل علي صالح
في حادثة استشهاد نجل علي صالح الأحمر، تتضارب الروايات وتتعدد سيناريوهات التبرير، غير أن ما يبدو قاسماً مشتركاً فيها، هو الإجماع على استشهاده في دار الرئاسة من قبل (جهاز الأمن الخاص) المسؤول عن تأمين حياة رئيس الجمهورية.


أبرز الروايات تشير الى أن نجل علي صالح، عاد من رحلة خارج أرض الوطن وذهب للقاء عمه الرئيس علي عبدالله صالح بهدف إبداء الاحتجاج في شأن يخص العائلة.
وتزعم الرواية أن الشاب المقدام بدا غاضباً من تصرفات رئاسية غير معلومة بدقة، حيث رفض أن يُسلم سلاحه الشخصي لأفراد الحراسة التابعين لجهاز الأمن الخاص، مبدياً إصراره على لقاء عمه الرئيس دون تسليم سلاحه الشخصي.


تمضي الرواية بالزعم أن نقاشاً حاداً جرى بين النجل وعمه الرئيس تطور الى مرحلة دفعت الأول للإمساك بسلاحه الشخصي، وهو موقف جعل الأمن الخاص يبادر الى إردائه صريعاً على الفور.
هذا فيما تزعم رواية أخرى، بأن الشاب كان يدافع عن نفسه إزاء قيام عمه بتوبيخه ومحاولة صفعة باليد كنتاج لرفضه تسليم سلاحه الشخصي وتهجمه على الرئيس لفظياً.


مما قيل في الحادثة أيضا، إن الرئيس هاتف أخيه علي صالح الأحمر عقب الحادث مباشرة وقال له: ابنك تهجم عليّ ورفع سلاحه في وجهي محاولاً قتلي، جي بز جثمانه!!

 

هل حاول علي صالح أن ينقلب على أخيه
لم تكن خسارة علي صالح الأحمر قابلة للتعويض، فالنجل الشهيد، يعد من أبرز الرجال وأكثرهم شجاعة وأوفرهم خلقاً واستقامة.
لقد كان شاباً جسوراً قوي الشخصية مقداماً كوالده، كما كان أيضاً يتمتع بصفات قيادية ورثها عن أبيه.
ثمة إجماع هنا على أنه كان بحق (ذلك الشبل من هذا الأسد).
كان من الصعب على أب حنون كالقائد علي صالح الأحمر، استيعاب الموقف وتمريره للرئيس دون عقاب أو انتقام.


حيث يزعم البعض بأن القائد علي صالح الأحمر خطط لمحاولة انقلابية للإطاحة بأخيه الرئيس صالح في عام 1996م بالاشتراك مع العميد محمد الحاوري الذي كان قائداً للشرطة العسكرية آنذاك.
وفق هذا الزعم، فقد كانت خطة الانقلاب تقضي بدس عناصر من الحرس الجمهوري والشرطة العسكرية ضمن كتيبة الحماية التابعة للحرس الخاص في مطار صنعاء، حيث كان من المقرر أن يعود الرئيس صالح من زيارة لجمهورية مصر العربية.


تم إبلاغ الرئيس –حسب هذا الزعم- أثناء تحليق طائرته بوجود عناصر مجهولة ترتدي زي الحرس الخاص في كتيبة الحماية بالمطار وكذا وجود تشكيلات للحرس الجمهوري مثيرة للريبة، وهو ما جعل الرئيس يُغير اتجاه طائرته من مطار صنعاء إلى مطار الحديدة التي نزل فيها، ليفاجئ به الجميع بعد بضع ساعات وهو يمضغ القات في دار الرئاسة بصنعاء!


يمضي أرباب هذا الزعم بالتأكيد على أن الرئيس صالح قبل عودته إلى دار الرئاسة، طلب من القائد علي محسن صالح أن يقوم بتحريك عدد من كتائب ومدرعات الفرقة الأولى مدرع الى دار الرئاسة لحمايتها والتأكد من تأمينها وخلوها من أي مظاهر انقلابية.


ويشير هؤلاء إلى أن تدخل القائد علي محسن صالح حال دون نجاح المحاولة الانقلابية المزعومة التي نفذها الحرس الجمهوري بمساندة الشرطة العسكرية.
يومها كان في وسع علي محسن أن يكون رئيساً للجمهورية بالاتفاق مع قادة الانقلاب، غير أنه أصر على تسليم الرئاسة لعلي عبدالله صالح، وهي –بالمناسبة- المرة الثالثة التي يتنازل فيها علي محسن عن رئاسة الجمهورية ويمنحها للرئيس صالح.

 

الانقلاب كتبرير مقنع للإقصاء
رغم تعدد رواياته، لكنه –أي الانقلاب- لا يبدو قابلاً للتأكيد، إذ لا وجود لأي معلومات حقيقية من مصادر وثيقة الاطلاع تؤكد حدوثه.
انعدام التأكيد، يجعلنا نفترض وجود غايات ومرامي رئاسية من الترويج لحدوث هذا الانقلاب الوهمي.


عملية إقصاء علي صالح الأحمر من منصبه كقائد للحرس الجمهوري، يمكن أن تمنحنا أفقاً آخر للفهم، فرغم أن مشروع التوريث كان هو المبرر الحقيقي لعزل علي صالح الأحمر من منصبه وتعيين أحمد علي عبدالله صالح بديلاً عنه، إلا أن فكرة الانقلاب بدت أكثر قبولاً وتفهماً وبالأخص لدى رجال علي صالح الأحمر في الجيش والدولة.


لقد جسد الانقلاب تبريراً ذكياً لعزل الرجل والحيلولة دون بروز أي مواقف ضدية مناوئة من جانب رجاله وبالذات في الحرس الجمهوري، لاسيما عقب ما راج عن رفضهم الاعتراف بأحمد كقائد، وتمسكهم بالمؤسس والقائد التاريخي علي صالح الأحمر.

 

بين الملحقية العسكرية ومكتب القائد
قيل إن علي صالح غادر صنعاء مغاضباً باتجاه العاصمة الأميركية واشنطن، وذلك رغم المحاولات الرئاسية لاسترضائه وإبقائه داخل أرض الوطن.


وتشير بعض المصادر إلى أن القائد علي محسن صالح اقترح على الرئيس تعيين علي صالح الأحمر كملحق عسكري في السفارة اليمنية بالولايات المتحدة الأميركية وذلك لإضفاء الصبغة الرسمية على وجوده في أميركا بموازاة إرضائه نسبياً وإعادة الاعتبار له أمام رجاله في الجيش والدولة.


لم يكن قائد الفرقة الأولى مدرع راضياً عن ما آلت إليه الأمور بين الأخوين، إذ سعى لإقناع الرئيس بإعادته الى الحرس، لكن الرئيس ظل يرفض ذلك باستمرار.
بالنسبة للرئيس، لم تكن عودة علي صالح الأحمر إلى قيادة الحرس الجمهوري واردةً على الإطلاق لتعليلات عديدة لعل أبرزها أن هذه العودة ستعني بالضرورة إعاقة سيطرة نجل الرئيس أحمد على مقاليد النفوذ ومفاتيح التحكم في قوات الحرس الجمهوري وبالتالي إحباط مشروع التوريث الذي كان يومها في طور التخلق البدائي.


إثر جهود قيل إن علي محسن بذلها، اقتنع الرئيس أخيراً بإعادة علي صالح الأحمر إلى القوات المسلحة ولكن شريطة عدم تدخله في الحرس الجمهوري.
أثمرت الجهود في عام 2001م عن صدور قرار جمهوري قضى بتعيين الجنرال علي صالح الأحمر كمدير لمكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة.


ولكن.. لماذا أصر علي محسن على إعادة علي صالح الأحمر إلى الجيش؟ تساؤل اعتراضي يفرض ذاته.
بوسعنا الادعاء هنا، أن علي محسن شعر بأن الرئيس استخدمه واستعان به لمواجهة وعزل أخيه علي صالح الأحمر، لقد أدرك علي محسن بعد فوات الأوان أن وقوفه إلى جوار الرئيس ضد القائد علي صالح الأحمر كان خطأ فادحاً غير مقصود، فها هو التوريث يُطل برأسه ليؤكد لعلي محسن خطأ حساباته لاسيما عقب تيقنه من أنه أضحى هدفاً تالياً للإقصاء.

 

لعبة استدرار الأموال
في الواقع، لم تكن تلك هي اللعبة الرئاسية الأولى للمصادمة بين العليين القائدين (علي محسن وعلي صالح) إذ كان سعي الرئيس دوؤباً للمصادمة بينهما بالأفعال والأقوال.
في تكتيكات الحكم بين "العلاعلة" الثلاثة، كان الرئيس يوهم الأمريكان بأن الفرقة الأولى مدرع وقائدها يشكلان مرتعاً خصباً لقوى التطرف والإرهاب، غير أن وجود الحرس الجمهوري وقائده علي صالح الأحمر يجسدان معادلاً استراتيجياً موازياً.


استدرار الأموال الأميركية بحجة دعم الحرس الجمهوري في مواجهة الفرقة الأولى مدرع، ظل هو الدافع الظاهري لهذه اللعبة المشتركة بين العلاعلة الثلاثة، لكنه في الواقع لم يكن دافعاً وحيداً بالنسبة للرئيس.
لم يأل الرئيس جهداً في إقناع القائدين بتلك التكتيكات منطلقاً في ذلك من إجادته لفن اللعب على المتناقضات، انطلاء الحيلة الرئاسية بلغ حداً بات فيه التراشق الكلامي عنواناً واصفاً للعلاقة بين القائدين في المقائل وأمام الآخرين وذلك بهدف إقناع الأمريكان بواقعية ادعاءات الرئيس صالح.


إجادة القائدين لأدوار التضاد، رغم تسببها في تخليق حساسيات حقيقية أسهمت بوقوف علي محسن إلى جوار الرئيس ضد علي صالح ومساندته لقرار الإقصاء، إلا أنها لم تشكل حائلاً دون إعادة جسور الود والتواصل بين القائدين.


شعور علي محسن بالمغازي الرئاسية الحقيقية الكامنة خلف تكريس التباين بينه وبين علي صالح الأحمر، جعله يسعى باستماتة لإعادته إلى الجيش عبر منصب مدير مكتب القائد الأعلى.
لقد أدرك علي محسن أن إقصاء علي صالح الأحمر كان أبرز هدية قدمها لمشروع التوريث، فلولا هذا الإقصاء لظل أحمد علي عبدالله صالح عضواً في البرلمان، ولما تمكن الرئيس أبداً من تعيينه كقائد للحرس الجمهوري.

كبش فداء لإنقاذ أحمد


لا خلاف على أن القائد علي صالح الأحمر يعد أبرز القادة العسكريين الذين طالهم الظلم والاعتساف والقهر على يد الرئيس علي عبدالله صالح.
فالرئيس لم يكتف بحرمان الرجل من نجله الشهيد فحسب، إذ أوغل في ذلك الحرمان ليحرمه من منصبه كقائد ومؤسس وأب للحرس الجمهوري، ويحرمه أيضا من حقه الطبيعي والواقعي في الترقية الى رتبة (فريق ركن).


سيناريوهات الحرمان لم تقتصر على ذلك فحسب، فها هو الرئيس يحرمه من حقه في العودة كقائد للحرس الجمهوري جاعلاً منه مجرد قائد تحت إمرة نجله أحمد، وها هو أيضا يريد حرمانه من الحفاظ على تأريخه العسكري الناصع عبر دفعه إلى سفك الدماء وتقديمه ككبش فداء لإنقاذ نجله أحمد.


في الواقع، لقد حرمه الرئيس من كل شيء، لكنه –أي الرئيس- لا يبدو مكتفياً بكل ذلك الحرمان، إذ ها هو يحاول أن يجعل منه مجرماً وسفاحاً بعد أن كان قائداً بارزاً يُشار إليه بالبنان ذات يوم.

 

وماذا بعد؟
يبدو القائد علي صالح الأحمر، أمام مفترق طرق حقيقي، فمتوضعه الراهن كحارس لعلي عبدالله صالح، لا يتناسب مع تأريخه النضالي المُشرف، ولا يتلاءم مع أدواره العسكرية البطولية في الدفاع عن الوطن وصون كرامة الشعب اليمني.


يتعين على القائد علي صالح وهو يعكف في الإعداد لمواجهة أبنائه الثوار، أن يُعيد حساباته ويدرك المغزى الرئاسي من إعادته إلى قيادة الحرس الجمهوري في توقيت بالغ الحساسية والخطورة كالذي يعيشه الوطن حالياً.
على القائد علي صالح أن يبحث في دواخله عن إجابة للتساؤل التالي: هل كان الرئيس ليعيده الى الحرس لو أن علي محسن لازال محافظاً على ولائه التاريخي للرئيس؟!


قائد محنك كعلي صالح الأحمر، لا ينبغي أن يسمح لأي كان باستخدامه كأداة لقتل أبناء شعبه حتى ولو كان هذا الـ(أي كان) هو أخوه غير الشقيق علي عبدالله صالح.
لابد للقائد علي صالح الأحمر أن يدرك حجم المكانة ومستوى التقدير الذين يكنهما له أبناؤه الثوار في ساحات التغيير والنضال.


إنهم يرون فيه القائد الوحيد المؤهل لقيادة الحرس الجمهوري بعد نجاح الثورة المجيدة، ليس هذا فحسب، بل ويؤمنون بضرورة أن يكون عضواً بارزاً في المجلس العسكري الذي سيتم تشكيله عقب الثورة لإدارة القوات المسلحة.


بالنسبة لكثير من الثوار، يظل علي صالح الأحمر هو المؤسس الفعلي والقائد الحقيقي للحرس الجمهوري، بل إنهم يؤمنون بضرورة أن تقوم الثورة بمساندته للعودة إلى موقعه الطبيعي عبر الضغط لعزل أحمد علي عبدالله صالح.
تقدير الثوار واحترامهم البالغ لشخص هذا القائد، يجعلهم مؤمنين أيضاً بأنه لن يسمح مطلقاً لقوات الحرس الجمهوري بسفك الدماء أو بارتكاب أي انتهاكات بحق أبنائه سواء أكانوا في الفرقة أو ضمن الثورة السلمية.


أخيراً، أجدني مضطراً لمخالفة أولئك الذين يشعرون بالسوء والامتعاض إزاء عودة علي صالح الأحمر إلى قيادة الحرس الجمهوري، السبب ببساطة يكمن في شعوري بأن هذا القائد البارز لن يسمح بتشويه تأريخه النضالي أو تلطيخ سمعته العسكرية بسفك دماء أبناء شعبه.


ربما أكون مفرطاً بتفاؤلي، حين أزعم بأن الرجل سيدرك قريباً أن موقعه الطبيعي ينبغي أن يكون مسانداً للثورة ومتعاطفاً مع مطالب أبنائه الشباب.
ختاماً: عظماء القادة لا يمكن أن يسمحوا بسفك دماء أبناء وطنهم، ولا يمكن أيضاً أن يقفوا ضد إرادة شعبهم وتطلعاته المشروعة في العزة والكرامة والحرية والديمقراطية.


وبما أن المكان الطبيعي للقادة العظام هو في أوساط الناس وبين صفوف الشعب، فإن ذلك يدفعني لمناداة علي صالح الأحمر وغيره من شرفاء وقادة الجيش قائلاً: المجد بانتظاركم.. وأبواب التأريخ تناديكم.. فماذا أنتم فاعلون؟!
 

* الصورة: علي محسن (إلى اليسار) وهو يمسك بيد علي صالح الأحمر (يمنياً) أثناء حرب صعدة.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- التقرير حقيقي وهذة الأخبار سرية وقد سمعت بعض منها

Ali

التقرير حقيقي وهذة الأخبار سرية وقد سمعت بعض منها قبل مدة ولم اصدق ولكن كان مصدري اقوئ من المصدر .المهم قصة اغتيال ولد علي صالح حقيقية

2- علي صالح الاحمر ليس الا كبش فداء

خالد سعيد

علي عبدالله صالح ليس الا مصاص دماء فكلما اريقت دماء اشتهت نفسه للمزيد وما تمسكه بالسلطه في هذا الوقت الا دليل على ان الرجل لم يعد يتحكم في تصرفاته بل هو يتصرف غريزيا .... اما اعاده علي صالح الاحمر لقياده الحرس الجمهوري فهو خطه جهنميه من الرئيس وذلك لادراك الرئيس بان رحيله بات محتوما ولكن المرحله المقبله ستكون حاسمه وسيزداد شلال ا لدم لذلك فهو لا يريد لابنه ان يتحمل وزر ابيه فلم يجد كبش فداء سوى على صالح الاحمر فهو يدرك ان (اي الرئيس ) ان محكمه الجنايات الدوليه ربما تكون في انتظاره لذلك من الان عليه اختيار من يجب ان يذهب اليها

3- إب الخضراء

دس السم في العسل ومسح الجوخ لاحداث الانشقاقات وااااضح ومفضوح في المقال.. ترفعوا ولو قليلاً.. هيا انشروا يامصدر

4- الدم

Abumsh3el

احتياج السفاح العنيف لسفك دماء المعتصمين بهذه الهمجية والوحشية ..

5- الله يستر من الحمر

ابن إب

الله يستر من الحمر لكن والله نحن الشباب لهم بالمرصاد من حاول الاسائة لليمن او شعبها ان المشنقة في انتظاره ونحيي الحمر الشرفاء من يخافو الى اليمن وشعبها بعيد عن النفاق والبلطجة

6- خطير يا لسواس

العستوت

من أي مطبخ تنطلق يالسواس ومن وكلك بتوزيع المناصب بعد نجاح الثورة الله يكفينا شرك وشر من وكلوك اللهم احفظ اليمن والى اللقاء في ثورة قادمة ونظيفة من كل هذه المخلفات

7- الا الكذب

رجل الثورة

ايش هذا الفيلم الهندي خاصة لعبة استدرار المال ياجماعة عليكم بالمهنية هل يعقل ان يقول علي صالح عن قائد الفرقة والفرقة انها مرتع للارهاب والتطرف والامريكان بيدعموه لتقوية الحرس ضد الفرقة , الامريكان يعلموا ان الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة وبالتالي سيطلبوا منه اقالة قائد الفرقة بدل ما يبتزهم , الامريكان يجيدوا اللعبة تماما تجئ تقول علي صالح يخدعهم ,او سيتخلصوا هم بطريقتهم من علي محسن مثل ابو علي الحارثي , الحقيقة انكم تورطتوا في هذا ويبدو انكم تروجوا لعلي محسن ليكون مقبولا , لو قلتم الامريكان دعموا نظام صالح من شان القاعده ممكن لانهم يريدوه ان يدخل في صراع اقوى مع القاعده ليتسنى لهم ان يجدوا موضع قدم في اليمن تحت مبرر الارهاب ونشاط التنظيم وبالتالي هو من يتعرض لخداع الامريكان وليس العكس لان نظرته قصيره وغبية

8- ايه العبط دا منين المعلومات هذه يامصدر بتألفوا

مندهش

على اخر زمنكم مالقيتمش اخبار قررت تألفو قصص عجيبه منين هذه المعلومات هذا قد انتو استخبارات ماعد انتوش صحيفه كذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذابين

9- صوتوا لسيدة اليمن توكل كرمان فهي تستحق تصويتكم

الشرعبي الحاقد على صالح وأذياله

صوت لسيدة اليمن توكل كرمان http://www.time.com/time/specials/packages/article/0,28804,2058044_2060338_2060149,00.html حيث أنها قد وصلت الرقم الحادي عشر ضمن 203 فلنا الفخر أن تكون يمنية ثورية إحدى العشرة المؤثرين في العالم . . http://www.time.com/time/specials/packages/article/0,28804,2058044_2061021_2061023,00.html .

10- مستغلين الفرص من ظهور الشعب المسكين

محرق

علي محسن يضن نفسه أنه رجال والله أنه خاين بلده لماذا أولا الجيش لا يتدخل بهذه الأشياء السخيفة ثانياً : يخلق قتنة في المعسكرات الأخرى من فاكر نفسه هذا علي محسن الأحمر هو فيهم أشياء هو والرئيس مشاكل بينهم فيستغلوا الشعب في مشاكلهم والله حرام عليهم ويكفي الشعب هذا المسكين الظلم والقهر والقتل والسرق والنهب في سب اشخاص

11- صنعاء

ماهذا الكلام

مع احترامي للتحليل الا انني اري انة تحليل ساذج جدا و لا يأخذ بعين الاعتبار دهاء الرئيس في مثل هكذا قضايا في مثل هكذا ضروف.

12- علي صالح ظمن حلقة علي محسن من وقت مبكر

الداعري

علي صالح بالفعل قايد محنك ويمتلك تاثير في اطار الحرس الجمهوري وخارجه وهو قريب من علي محسن اكثر من قربه من الرايس وحتى بينهم مصاهره ونفس الاجنده والاخ علي صالح قبل ان يغير من الحرس الجمهوريه كان مكلف بملف الالااعيب الشيطانيه لخلط الاوراق ومسؤل عن بعض المجاميع لانود نود ذكرها في الحاضر وتلميع للاخ غلي صالح ليس من مصلحة الثوره ونرجو للاخوه الكتاب كفى تلميع لان تلميع الكتاب س او ص من الناس اوصلنا الى هذه المطبات وعليكم معرفته ان الشعب يريد اسقاط الرايس ونظامه مع احترامنا للاخ علي صالح

13- هل يفعلها؟

جنوبي

أتصور أن الدور على المجرم (أحمد) إبن المجرم (علي)ليقتل بيد المجرم(علي) إنتقاما لمقتل إبنه. شجره خبيثه .اللّهم اجتثّها من عروقها.آآآآمين.

14- الى شرفاء وقادة الجيش وشيوخ القبائل

صلوي

الى شرفاء وقادة الجيش وشيوخ القبائل نقول لكم كما قالى كاتبنا هنا : المجد بانتظاركم.. وأبواب التأريخ تناديكم.. فماذا أنتم فاعلون؟!

15- من يوصل هذا لعلي " أبو الشهيد " وأخ القاتل

ابوالزبير

من يوصل هذا إلى القائد الفذ على صالح ، ليعلم أن أبناء الثوار في الميدان يكنون له هذا الاحترام وينتظرون موقفه التاريخي . فهو مؤيد للثورة في داخله وضميره الحي يؤنبه على تأخره ولكن الشيطان الأكبر " شيطان السبعين " يقف له بالمرصاد ويحاول يثنيه عن انظامه للثورة ولكن ذلك غير مجدي فلا بد للثوار يوماً أن ينضموا والميدان منتظر بفارغ الصبر .

16- ال الاحمر

ابن عدن

انا اكثر مااخاف هو ضياع هذه الثورة المباركة وسرقتها من قبل ال الاحمر ،،، الاحمر الرجل الثري والاحمر القائد العسكري المحنك هو الان من يحكم اليمن فعليا انتبهو ا ايوه الثوار في ساحات التغير قبل ان تندموا علي هذه الثورة ،،،،

17- ابدعت يا حسين اللسواس

رامي الشبواني

شكراً اخي حسين اللسواس ابدعت في الكتابة والتوضيح والسرد حقيقه استفدت الكثير من المقالة وفهمنا اشياء لم نكن نعلم بها ومتابع للنقاشات هنا في الموضوع

18- مين

معلق

مين الراجل اللي واقف ورا علي صالح حقيقة الراجل اللي واقف ورا علي صالح..........................................كان يوم أسود يوم ما أستولت عائلة الأحمر على الحكم.....كل مشاكل اليمن من تحت راسهم.....لكن لكل شيء نهاية والحكم راح ينتهي من بيت الأحمر مع الأسف خلصت فترة حكمهم ولم يرتقوا باليمن الى مصاف الدول المتحضرة والمتقدمة...بل عاشت اليمن خلال فترتهم نفس ما عاشته خلال فترة الأئمة من تهميش...والسؤال الذي يطرح نفسه الأن...ترى من هي العائلة القادمة التي ستحكم اليمن؟وكيف سيكون اليمن في ظل حكم العائلة القادمة؟أم أن لشباب الثورة رأي أخر بتبنيهم لدولة جمهورية حقيقية دون تدخل القبائل والعائلات في مفاصل الدولة الجديدة؟...ولكننا سئمنا الحكم العائلي....نسأل الله العلي القدير أن يلطف ببلادنا وبنا....لقد تحملنا وتحمل أباؤنا الكثير والكثير ...متى سنستريح...

19- نرجوا ان يكون سندا للثورة

ابو اسامة

اذا كان القائد علي صالح الأحمر بهذة الصفات الوطنية وهذا التاريخ المشرق فنتمنى ألا ينجر وراء مخططات الرئيس وابنه احمد وان يحكم عقله ويحقن دماء الثوار وينضم إلى الثورة الشعبية و سيسجل التاريخ اسمه بحروف من نور. تحيا الثورة يحيا الشعب تحيا اليمن يسقط علي يسقط احمد علي يسقط النظام

20- الاخوه اخوة

مجاهد بن علي

الأخ الكاتب يكتب وهو متناسيا أن هؤلاء إخوة.! الله يهديك الحسابات العسكريه تختلف عن الحسابات السياسية تماما وتختلف عن الحسابات الأسرية أيضا

21- المصير الاخير

متشائميلان

لايختلف اثنان على حتمية رحيل علي عبدالله ومن هذا المنطلق فان اقاربة سيسقطون معه ومنهم علي صالح الاحمر فهل يعمل الاخير على اي افعال ايجابية لصالح الثورة ويعلم المصير الحتمي من خلال تحييد دور الحرس الجمهوري مثلاً لااعتقد ذلك وايضاً لا اعتقد انه سيضطلع بنفس التكتيك التهوري ضد المعتصمين و الذي قام به دلوعة باباه احمد علي

22- كلهم كذابين والشعب الغلبان

قسما جميعهم سفاحين

علي مثل علي مثل علي والشعب يستاهل الفقر والجوع والمهانه شعب تعود الحياه مثل العبيد اما ان يكون عبدا لفندم او شيخ او سيد فالذي لا يشتم ريحه الحريه لا يشتاق اليها

23- رائع

أبو يحيى

كتابة رائعة وتحليل اكثر من ممتاز شكرا على هذا الجهد الطيب/وبالفعل شخصية علي صالح محترمه ومحبوبة من أفراد الجيش اليمني ومن الفئات الشعبية فما سمعناه عن هذا الرجل يشرف كل يمني حتى في اوساط شياب التغيير هناك شبه اجماع على أفضليته.

24- كلامك فيه مفارقات كثيرة ومطبات

ريان فتيني

لا ادري من اين اتيت بهذه القصة القصيرة يبدو انك من مؤلفي القصص تريد ان تعمل قصة مثل قصة الملك فاروق والحرس الحديدي ولكن سأضع لك نقاطا واقعية 1- انت تزعم ان علي صالح كان يريد ان ينقلب على الرئيس عام 1996 واقاله بعدها وللعلم العميد الركن احمد علي عبدالله تولى الحرس الجمهوري عام 2000 وقد انشأ هو القوات الخاصة 2- لم يشهد الحرس الجمهوري تطورا ونموا موفقا الا منذ تولى احمد علي قيادته اضف الى ذلك بروز القوات الخاصة التي لا يوجد جنود بمثل كفائتهم في الجيش 3- اغلب القيادات الحالية للحرس الجمهوري والقوات الخاصة خريجون من الكليات الحربية في اليمن والاردن 4- القادة القدامى قد عملهم احمد علي حفل تقاعد وذلك لان اغلبهم اميون والقسم الاخر شيوخ ومشائخ كانت توصلهم رواتبهم لاعندهم هم ومرافقيهم وايضا للعلم تم فصل مرافقيهم ولم يبقى اي مرافق. 5- النجاح الذي حققه احمد علي والتطور انما كان بالادارة الجيدة والممتازة وانظر الى انضباط الافراد . 6- انجازات احمد علي في الحرس اولا اول قوات خاصة في العالم تستعمل المناطيد للقفز المظلي وقد سجلت هذه العملية في الموسوعات العالمية العسكرية باسم القوات الخاصة اليم

25- تطبيل

تطبيل

تطبيل من نوع جديد

26- فلم هندي يطولة وممثلبن واخراج كلهم احمر

DUMINI

فلم هنديييييييييييييييييييي فلم روعة الاول من نوعةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة حمر في احمر روعة فاق الخرط الهندي.......... واللة واللة افضل شي لليمن كل احمر يرحل من اليمن

27- حلم

محمد

مقال مكتوب من شخص حالم لايفقه شي من شئون الحرس الجمهوري ولايعرف اي من شخصيات قاداته كتب المقال في تخزينه مع عجايز

28- كلاهم سفاحين وحقراء

يمني وافتخر

يضحكني المحلل والكاتب وهو يسرد صفات علي صالح الاحمر وكانه رمز من رموز الوطنية والحكمة بل كان الكاتب قريبا جدا ان يطلب من القراء ان يصفقوا لعلي صالح الاحمر.ى فاذا كان كما قلت فما الذي يجعل واحد وغد حقير قذر مثل علي صالح يرجع لخدمة علي عبدالله صالح السفاح الذي يتلذذ بشرب دماء الشهداء الذين سقطوا وما زالوا يسقطوا بساحات التغير والحريات وقد سبق وقلت بانه تالم كثير بمقتل الشهداء ال 52 في ساحة التغير بصنعاء. يا اخي الكاتب علي صالح وعلي عبدالله صالح كلاهم ملعونون دنياة واخرة وكلاهم وجهين لعملة قذرة واحدة فكفانا اطراء على هولاء الحثالة من امثال الرئيس واخوه علي طالح الاحمق. وسوف ياتي اليوم الذي يحاكمون به هولاءعلى مافعلوه بحق الشعب اليمني بمشية الله. ارجوا منكم نشر هذا التعليق دون حذف اي شئ منه كونه لايخلف مبادئ الموقع.

29- تلميع برواز الصورة لا يكفي !!

عبيــــر

بدأت أيدي مأجورة في تلميع وترميم بعض الجدران المهترئة لما ذا الآن ؟ والكل يعلم أن العلاعلة الثلاثة شركاء باستعباد هذا الشعب على مدى السنين التي حكموها معاً بغض النظر عن الأمور الشخصية التي حدثت بينهم , وتروى اليوم وكأنها تفصل الأول والأخير عن المشهد لن تتغير رؤيتنا والتي تبدو اليوم واضحة كالشمس ولن تتغير صورة علي محسن كما أنها لن تتغير صورة الرئيس وأخيه غير الشقيق علي صالح الأحمر وغيرهم كثير من شيوخ القبائل وما يسمون بالأعيان وهم عيون صالح ويديه !! والحليم بالإشارة يفهم دام عزك يا وطن 00

30- الى الناشر

الدهبلي

لا سامح الله من عمل هذه المقاله ومن نشرها...... الفتنه نائمه لعن الله من ايقظها......والله ستحاسبون يوم القيامه..... الله لا سامحكم

31- التعليق 27 و21

الى 27 دام عزك

قسما انه في بعض الرجال ما ترقى الى مستوى احذيتكم لله دركم

32- لعبة ال الاحمر

يمني حر

يتضح من السابق ان علي(1) قد قتل ابن علي(2) وقام بارجاع علي(2) لمؤازرة ابن علي (1)في حماية علي(1) من خطر علي(3)!!!!!!! من يحل اللغز؟؟

33- علي صالح كبش فداء لاحمد علي

العقيد ركن ابو محمد

انا عقيد في مكتب القائد الاعلى للقوات المسلحة واسمحوا لي ان لا افصح عن اسمي الحقيقي الرئيس اصدر رار تعيين علي صالح قائد العمليات القتالية بتاريخ سابق لمجزرة جمعة الكرامة لاسباب واضحة وهي في حال حدث اي تحقيق محلي او دولي يكون قد لبس القضية باكملها للقائد علي صالح وهذا كلام اقوله وانا واثق منه تماما ومطلع عليه بنفسي

34- منهم فيهم تبع مين المصدر اون لاين .

محمد حمد البياحي

والله انكم سادين مختلفين على القسمة والوقود المساكين لا رحمكم .

35- محاوله استماله

أكرم

أعتقد أن الكاتب يحاول أن يجعل علي صالح ضد الرئيس وهو امر جيد اذا نجح

36- للكتابه فنون

فهيم اليافعي

للكتابه فنون كما للفكر ابعاد فالكاتب هنا تفنن في محاكات الواقع,واستطاع ان يبعث رسائل بايجاز والحليم تكفيه الاشاره,طرح راقي وموفق.

37- رد علي ريان فتيني

ظابط بس مش ابن رئيس

اقول لك استحي علي نفسك اذا انت ضابط بالجيش اليمني لكن والله انك مطبل ومنافق تريد تقنعنا ان هذا التقدم والرخاء والانظباط والتصنيع استحي علي نفسك ايش من تصنيع الذي يسمعك يقول صدق والنخبه ونخبة النخبه اشبعهم كدم وامن احتياجات اسرهم وتسمي الثوار اثوار ياثور نعم الحرس الجمهوري من قنص ابنائنا وسوف نحاكمهم ونلاحقهم واحد واحد نحن ابناء اليمن الظباط الاخرار مش انتم يامطبلين لاحمد علي ولا لعلي صالح ولا لعلي محسن كلكم من طينه واحده سرق فاسدين والايام بيننا يافتيني ينفعك احمد علي ياولدي عندما تجيك الرجال الوطنيين والثوار يابني

38- حلوة

تعزي

حلوة عبارة "أبنائه الثوار المعتصمين" تصدق اغرورقت عيوني بالدموع .. المقالة خلتني احس ان هذا الاحمر بن خالة جيفارا من جهة الاب واللهم لا شماته , واقول للكاتب والمحرر روحو بيعولكم بصل اخرج لكم من هذا النفاق الاهبل . والله المستعان على ما تكتبون.

39- الثورة

لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر، لابد من الزحف على دار الرئاسة وان طال السفر،

40- عبـــــــــــــــــــــــرة ياخلق الله فاعتبروا وعو ووعو

عبـــــــــــــــــــــــرة ياخلق الله فاعتبروا

عائلة من قريه جاهله إستلولت على الحكم ومفاصله ................ فعلى شباب الثوره وكل المخلصين الا نسمح يوما بتولي عصابة اخرى تريد سرقة الثوره لها تكون مجموعه قبليله او قرويه او مناطقيه دولة ذات تنوع عادل وكفاءه وخبره طويله نزيهه شريفه ولائها وحبها اولا لليمن قبل الزلط والدراهم . والا .... رجعت حليمه لعادتها القديمه ونرجع كما كنا حجر وسيري سايره .. كأنك يابو زيد ماغزيت ولا حاربت ولا ثرت واستشهدت ... فالحذر الحذررررررررر من تولي او إستيلاء مجموعه على الدوله المأموله على طمس احلام الشباب وكل اليمينين

41- ما بين كاتب المقال , والثور رقم 22

ثائر

اعتقد ان المقال تسويقي لقاتل اخر ربما يرغب في الانضمام للثورة ,, هذا الخطاب تسويفي لدرجة كبيرة ,, وهو يروج لعلي صالح بطريقة تدعوا للخجل ,, والاكثر خجلا هو التعليق رقم 22 ,, اللي جاي يروج لاحمد علي كالبطل القومي مقابل علي صالح ,, اعتقد يا من وصفت الثوار بالاثوار ,, ان لو طلبنا من ثور ان يكتب تعليق على هذا المقال لكتبة بطريقة افضل منك بكثيير ,, وفي الاخير لعنة الله على المنافقين

42- ماهو الا تمهيد

زعبور السادس

هناك رائحة نتنة تنبعث من المبادرة السعورية. انهم يتواطئون مع الطالح. لتنفيذ خطته الخبيثة . اذا لاحظتم فالمبادرة اغفلت مطلب الاعداد لدستور جديد وهو ما يعني الاستمرار على النظام الرئاسي واكدوا عليها بالدعوة لانتخابات رئاسية. وهو ما يعني ان الرئيس اذا ما اعطي الحصانات التي يطلبها فانه سيكون رئيس المؤتمر الشعبي وباستخدام المليارات التي نهبها سيستطيع الحفاظ على المؤتمر قائما وسيدفع بنجله الى الترشح في الانتخابات القادمة. ولايوجد اي بند في المبادرة يمنع من ذلك وكله حسب الدستور كما عودنا فخامته. التواطئ السعوري واضح.. انهم يعلمون كل العلم ان تحول اليمن الى ديمقراطية برلمانية سيجعل من تدخلهم في الشان اليمني من الصعب بمكان. وهم بالاصرار على النظام الرئاسي يضربون عصفورين بحجر. اولا النزول عند رغبه الطالح والتواطئ مع في مسعاه والثاني وحتى ان لم ينجح مسعى علي فسيضمنون ان تطويع الشخصية القادمة للرئاسة ستكون اكتر سهولة من التعامل مع برلمان لتمرير مخططاتهم وتسليم علي صالح الحرس الجمهوري ماهو الا تمهيد . ليغادر احمد بزته العسكرية ليظهر علينا بالبدلة الرسمية مع الكرفته.

43- الانسان موقف

حسين ناصر منصور

حسين اللسواس كاتب متمكن ولديه كم هائل من المعلومات . اللواء علي صالح الاحمر رجل مستقيم وشخصيه متميزه ذو خلق عالي وودود . على فكره لا مقارنه بينه وبين شقيقه محمد صالح الاحمر قائد الجويه فالاخير مسخ ومتعجرف وقليل الذكاء وبينه قطيعه والاخلاق الحميده . شوي زود بها اللسواس في دعوته علي صالح للانظمام الى الثوار وكأنه يروج لنداء اخير لا يرتجى منه . يبقى الامل قائما لان الانسان موقف وعلي صالح الاحمر يمكن ان يكون صاحب موقف تاريخي ولو فقط حسبنا استشهاد ابنه على يدي الرئيس القاتل علي طالح فهو كافي للانحياز للشباب

44- لماذا ياوسواس ؟

الذماري

أنت ياوسواس تعلمت على حساب هذا الشعب المسكين المنكوب بحكامه من آل الأحمر عسكريين وقبائل ، وأنت تعرف كم يسب الناس المطبلين الذين يطبلون لعلي عبدالله صالح من أمثال نصر طه مصطفى والشاطر وبورجي واحمد الحبيشي والبركاني وحمود عباد وياسر العواضي وغيرهم . فلماذا أنتم أبناء الجيل الجديد تجعلون من أنفسكم مطبلين لمجرمين جدد من أمثال علي محسن الأحمر ؟ لماذا ياوسواس تقبل أن تلعب هذا الدور الكريه المقيت ؟ ومثلك الصحفي اللامع منير الماوري من أمريكا ، وغيره ، كلكم جعلتم من أنفسكم طباخين برائحة نتـنـه كريهة في مطبخ علي محسن الأحمر . ترى كيف سيكون وضعك غدا عندما تنتصر الثورة على كل هؤلاء الطغاة علي عبدالله وعلي محسن وعلي صالح ، ثم يقوم بعض الصحفيين بتجميع مقالاتكم ونشرها على الملأ لفضحكم وفضح أدوراكم النتنة أنت والماوري و غيركم ؟ هل فكرت في ذلك ياوسواس ؟ تتكلم عن السجل الوطني والتاريخ الناصع لعلي صالح أو القائد علي محسن كما تسميه ، فأي تاريخ ناصع وأيديهم ملطخة بدماء أبناء الشعب ؟ ألا لعنة الله عليك ثم عليهم أجمعين .

45- هذا المقال للفتنة

مؤمن

هذا المقال من سلسلة الاكاذيب والفتن التي يرجون من خلالها فتنة البلاد ..توبوا الى الله قبل أن تؤدي مقالات تكم لسفك دماء من سينجيكم من عقاب الله ..

46- مدفوع الأجر

يمني

أعتفد أن التلميع الواضح جدا لعلي صالح الأحمر يوحي بإن المقالة ليست بريئة وإنما هي مدفوعة الأجر لترتيب وضع الرجل في كل الأحوال أقول أنهم جميعا يعرفون أن بقائهم مرتبط ببقاء علي عفاش لأنهم غارقون في الفساد ويخافون من حساب الشعب لهم فالكاتب تناسى شبكة القصور والأموال لعلي صالح الأحمر

47- دعاء

ابو عبدالرحمن

اللهم انى اسألك من الخير كله عاجله وأجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجله وأجله ماعلمنا منه ومالم نعلم ونسألك الجنه وماقرب اليها من قول وعمل .. ونعوذ من جهنم وماقرب اليها من قول وعمل ونسألم مما سألك منه محمد<<ص>> ونعوذ بك مما تعوذ منه محمد<<ص>> وماقضيت لنا من قضاء فاجعل عاقبته راشدا

48- الأيام ستكشف

المحلل

إن كان الرجل نزيه فعلا وقائد حقيقي فرب العالمين سيصرف عنه السوء ويبعده عن مواجهة شباب الثورة وإن كان غير ذلك فستحصده يد الله بأيدي الشباب الطاهر

49- يا حسين يا حسين يا حسين

جاك عبدالحميد نعمان

غريب يعني أصابنا الله حنا شعب اليمن بخمسة علاعله؟ مش ثلاثة؟ ربنا يعلهم علة ذول العلاعلة: علي محسن ، و علي الأحمر، و علي صالح ، و علي ناصر ، و علي البيض. هذه واحدة. اما بخصوص تفسيرك عن بطولات علي محسن ، و علي الأحمر فلا اعتقد ان هذه تعني للشعب شي. ذول اسرة عشيرة قبيلة تحكم اليمن. اقوالهم و أفعالهم لم تكون ولا هي و لن تكون في مصلحة الشعب. محسن ينصر الشباب لمصلحته، و الأحمر يقود الحرس لمصلحته و صالح يقودهم الاثنين لمصلحته. التكتيك الاخير هذا في رضع الأحمر مكان احمد ليس الا على ما يبدو عبر القارات ليتفرغ الاخير من اخلاء آبار النفط في الصامت.  

50- نأمل ان يلتحق بالثورة

عادل

مكان الشرفاء من ابناء الوطن هي ساحات التغيير وهو الوقت الذهبي لعودة جميع الشرفاء لأن يمن الغد يحتاج الى جميع تلك الخبرات من ابناء الوطن فالوطن يتسع للجميع.

51- مقال رائع فيه من الدهاء السياسي الكثير

ابو ايمن

مقال رائع ابدع فيه الكاتب وتناول موضوع حساس في وقت بالغ الاهمية وبغض النظر عن وضع علي صالح الاحمر وموقفنا جميعا من ال الاحمر الا ان الكاتب استطاع ان يرسل رسالة مهمة جدا للرجل ويدعوه للنجاة بنفسه اما بالانضمام لخيارات الثورة او على الاقل تحييده وكبح جماح القوة التي تحت يديه

52- خاص جدا

زميل مهنة

بصراحة انا لا اقرا من مقالات الاستاذ حسين سوى تعليقات القراء الذين يظهرون فهما ودراية اكثر بكثير من الكاتب اللسواس الذي يوظف قلمه ويهدر طاقاته و موهبته في مثل هذه الكتابات الممجوجة التي يعلم هو قبل غيره انها مجرد فقاعات لكنه يستمرؤها ويوغل فيها بطريقة عجيبة تبعث الرثاء لحاله والاشفاق عليه ان كان يصدق نفسه ان ما يكتبه عين الصواب لذا فتعليقات القراء تكشف ما يفترض ان يقف عنده الاخ حسين لمراجعة ذاته و اصلاح ما يمكن تفاديه لاحقا واتمنى منه ان يتامل في اراء قراءه هنا او في المواقع الاخرى ليعرف ان القارئ ذكي و مركز ولا يستحق التحذلق الدائم عليه بهكذا تذاكي مفضوح وهي نصيحة صادقة نابعة من حب واحترام شخصي للزميل حسين اللسواس لعله يسخر شجاعته فيما يستحق الجراة لان التمادي في مغالطة النفس وايهامها بالصواب خطا كبير مع خالص احترامي للرجل الطيب ابن البيضاء الخلوق حسين اللسوااااااس

53- ما هدف كتابة المقاله هذه؟

ابن ردفان الشرقيه

هل هدف كتابة هذه المقاله وتلميع للاخ علي صالح الاحمر هو خط الرجعه لاسرة الاحمر بعد مغادرة الاولاد والابناء يتم تسليم علي صالح الحرس الجمهوري ولكونه يمتلك قناة تواصل مع الامريكان مثله مثل الدكتاتور والاخ علي محسن والايام القادمه ساتجيب على تساولي هذا؟

54- مقال رائع

الهدهد

مقال رائع للاستاذ حسين اللسواس كما اعتندنا منه تقديم مجموعة من المعلومات التي يفتقر اليها الكثير يتضح من المقال ان الرئيس اقصى الجميع من اجله ونجله احمد ومن المقال يتضح كيف ضحى صالح باخيه غير الشيقيق على صالح الاحمر

55- ايهما اطول عمامه اللسوس ام الغفوري؟

درويش

كثروا الملمعين اليوم واحد يقول لك البطل علي محسن الاحمر والثاني علي صالح الاحمر والثالث حميد الاحمر (لاحظوا معي انهم كلهم حمر) اضافه الى علي عبدالله صالح الاحمر , ياويلي . وكمان عاده واحد يعتبر نفسه مثقف ويقول لكم دلا دلا بطلوا المداهفه , وايش يعني لو حد دهفك في المسيره او ان حريمك ضربوا باعقاب البنادق وتبهذلوا يجب عليكم ان تسكتوا ياكلاب( على طريقه المقبور الملك فهد), اللسوس والمثقف انف الذكر ايضا سقطوا سقوط مريع لحد سماع دوي سقوطهم كان في اخر الحاره مسموع , تخيلوا ان يكون ابنه شهيد والاب بطل , تخيلوا ان من سقط في الحديده مثلا قتيل , وهذا مع سبق الاصرار والترصد شهيد . نحن نقول ثوره الشباب ولكن يجب ان نحذر من بعض الشباب من هم جاهزين للبس عمامه طالبان اليوم قبل بكره ومستعجلين , قال احدهم ويامعنى وهو طبيب انه وبعد ان اهلك الميجاواط للكمبيوتر بمقال طويل اطول من حدود افغانستان وقبل ان يوصلنا الى قندهار انه اليوم مرتاح ومستعد يلبس عمامه طولها خمسه عشر متر تقيه حر النهار ويتلفح بها اتقاء من برد الليل ولكنكم يانواعم تمرجلوا , والناس في افغانستان تحملت طالبان واحبوها لدرجه انهم رموا الاحجار لحد

56- ارحمنا يا لسواس

مواطن

الذي رضي بأن يقتل علي صالح ابنه هل سيمنعه من قتل اولاد الآخرين؟؟؟!!! قل لي يا لسواس بالله ما هذه الملاحم العسكرية التي خاضها (بطلك) مدافعاً عن الوطن؟؟ يا رحال احترم عقولنا وبرر لنا هذه ( المعلقة) التي كتبتها في علي صالح.

57- الى رقم 8-- زمن الاقزام

يا شرعبي هي سيدتك انت وامثالك واليمنيين اسياد انفسهم لا يأتمرون باسم اي عميل او مخرب او متزيعم .. ولا سيد لنا الا اليمن ... اعقلوا والتخريف والعملقة الكذابه

58- تحليل صحيح ولكن

علي السعدي

التحليل في مجمله منطقي ومعلوماتي ولكن أضيف اليه انه يجب علينا النظر الى ان الحرس يضم ضباطا وأفرادا قلوبهم مع الثوار ومن ناحية أخرى فأن علي صالح لم يعد يمتلك القرات القيادية على الأقل من الناحيتين الجسمانية والنفسية والله أعلم . أما ما هو مؤكد أن الرئيس لا يتورع في قتل أو استخدام أقرب المقربين اليه ككباش فداء لشخصه ولابنه

59- السفاح علي صالح الاحمر

يمني حر

السفاح علي صالح الاحمر معروف بانه دموي عنصري وغد لا يرقي ان يوصف كبشر وابعد عليه من عين الشمس ان يكون له دور في ثوره الشرفاء وحقده علي ابناء اليمن لاينكره احد وحادثه معرض الكتاب خير دليل.

60- سحقا لأبن عفاش

سعيد الجابري

بعض المخبرين للأمن القومي مهمتهم الأساسية هي الرد بالوكالة عن علي عفاش ونجله.. إخجلوا على انفسكم يا شر الدواب.. المعلق رقم (22) الملقب نفسه بالفتيني هذا من اوضع البشر لأنه جعل من أحمد علي عفاش كأنه سيد البشر .. أنتم السبب الحقيقي وراء تضخم الآناء عند علي عفاش وجعلتوه يصل من الحقارة إلى ما وصل إليه.. لم يقل فقط عليه السلام.. قبحت من دجال وقبح أمثالك الدجالين المتزلفين.. علي صالح الأحمر هو الذي سوف يخلص اليمن من هذا الكلب الدنيئ الذي أصبح مكروهاً حتى في بيته وبين أبياء إخوانه وأسرته.. هناك صراعات داخلية لايدرك إلا القلة المقربون من الأسرة الحاكمة.. هل تعلم أن علي عفاش يحاول جاهدا التخلص من أبناء أخيه محمد عبد الله صالح (يحي ، طارق ، عمار ) والسبب أنهم غير راضين عما يقوم به أحمد يا جناه من حماقات في الحرس الجمهوري.. يحي محمد عبد الله صالح هو من المستهدفين وأول الضحايا في أي موقف مستقبلي لأن عمه علي عفاش يحاول يورطه ويجره إلى الهاوية. هو مدرك ذلك ولكن ما بيده وسيلة اخرى.. بالنسبة لعلي صالح الأحمر فهو الذي سيقوم بالأنتقام لمقتل ولده الذي قتله أحمد عسكر وقد قتل في حرب صعدة بمؤامرة داخلية أ

61- صح الله لسانك

abu ahmed

والله انك سفاح ياعلي عفاش انا متأكد ان ابليس منبهر من اساليبك الجهنميه يامجرم

62- قراءة في الصميم

جميل الحيمي

تسلم يا أستاذ على القراءة في الوضع الحالي لشأن النظام وخاصة العسكري بهذه الكلمات وضحت لنا النظام من الداخل تسلم وبوركت الأنامل التي كتبت

63-

الدياني

لقد تألم الرجل لهذا الحادث الإجرامي البشع، لدرجة انه –حسب المصادر- أخذ يفكر جدياً في الانضمام الى أبنائه الثوار المعتصمين، وهو أمر جعل الرئيس صالح يسعى بشتى الطراق لإرضائه... يتألم ومن بيت ال لحمر ؟ يا لسواس أحمر وحارق عيب عليك

64- لاصحاب التعليقات 55،56،63

فارس

لاصحاب التعليقات (55،56،63) اقول، الصحفي حسين اللسواس من اشرف الصحفيين واكثرهم نبلاً، وقد عرفته شخصياً ، ولا اعتقد انه بحاجة لأن يمدح علي صالح او غير علي صالح، حسين كتب المقال من منطلق مصلحة الثورة العليا، ولم ينطلق من أي مصالح اخرى، ثم يجب ان تفهموا ان قلم حسين لم يمدح احداً قط، انني اتحداكم ان تأتوا لي بمقال واحد يمتدح أي شخص، حسين يا هؤلاء صحفي حر بكل ما تعنية الكلمة من معنى، وما كتبه في علي صالح الاحمر انما هو محاولة لمساندة الثورة واعتقد انكم لن تفهموا المغازي والدلالات الحقيقية لهذا المقال إلا ان كنتم ممن يطلعون على بواطن الامور.. تحياتي لكاتبنا الحر ودمت شامخاً

65- لم اكن اعلم

Yemeni Jelous

في الحقيقه لم اكن اعلم ان لدينا "رومل" جديد من سنحان ومن بيت الاحمر بالتحديد،واخ للرئيس الطالح غير شقيق. سبحان الله فكيف لدينا هذه المواهب ونحن لا نعلم؟ ان كاتب المقال في رأيي يعتقد ان ابناء الشعب اليمني هم من سكان السويد او جزر واق الواق لايعرفوا شيئ عن بلادهم وقادتها، وفحوى المقال ترمي الى تقديم شخصيه مرتبطه بالنظام منذ ولادته كشخصيه بديله للنظام ( اي ديمه خلفنا بابها)، ويريد ان يقنع الناس بتعليق الامال على جناج اخر من اجنجة النظام التي عاثت في الارض فسادا، وقد جانبه الصواب كثيرا مستخفا بعقول الناس ومدى سعة ادراكهم. نصيحتي للكاتب ان يهنأ بما قدم من ثمن للمقاله ويكف عن الترويج لبضاعه كاسده يرفض الشعب ابتياعها.

66- لم تكن تعلم

حمزة

لم تكن تعلم ايها الكاتب ان قائد الحرس الجمهوري قائد القوات الخاصة مازال هو قائد الحرس الجمهوري وتأكد بنفسك يا بطل...

67- رائع جدا

احمد العتيبي

مع احترامي لكل وجهات النظر المتعددة في التعقيب على الكاتب ،إلا أن ماحدث من وقائع متسارعة ومنها إستهداف علي عبدالله ومحاولة إغتياله والتي تشير بعض الانباء الى وقوف علي صالح وراء العملية ،جاءت كنتيجة لحقيقة الفجوة والخلاف بين الرئيس واخيه ،وذلك يثبت صحة قراءة الكاتب المبدع والتي كانت على قدر كبير من العمق والبراعة في سبر أغوار واقع متشابك ومضطرب ،فتحية للأخ الكاتب

68- ابن سنحان

الله مع قائدنا علي

صص

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء