468x 60
الآن نتكلم (4)

باباوات الثورة .. وصكوك الغفران!

 

[ يستحيل تحقيق النصر بدون معرفة الهجوم الصحيح والتراجع الصحيح]
الزعيم الشيوعي/ لينين


                                                 (1)
أتفهم أن البعض قد يستاءون من الإشارات التي وردت في الحلقات السابقة عن المظاهر والممارسات السلبية لبعض المنخرطين في مسيرة الثورة؛ التي وصلت إلى حد تزوير وقائع، والترويج لحكايات مفبركة تسيء لقوى أساسية في الثورة الشعبية؛ ويجدون فيها ثلمات في الصورة العامة للثورة الشعبية.. لكن من المهم أن نفهم أن الذين في الساحات ليسوا ملائكة، ولا على مستوى واحد من الإدراك لمقتضيات الوقت وواجباته. وإذا استثنينا مجموعات المخبرين والمؤتمريين المندسين في الساحات منذ اللحظة الأولى؛ فإن الساحات لا تخلو بطبيعة البشر من ممارسات سلبية، وأفراد لم يرتقوا إلى مستوى الهدف العظيم الذي خرج من أجله الناس. ومن هؤلاء من يتصدر المنابر الإعلامية حتى يتوهم الناس أنه هو الأصل والفصل!


كل ذلك متوقع كما قلنا نظرا للطبيعة البشرية؛ فحتى حدث تاريخي عظيم في تاريخ الإسلام مثل الهجرة النبوية لم يعدم (أناسا) هاجروا من أجل هدف ليس له علاقة بالهدف الحقيقي للهجرة؛ ومن أجل ذلك كان الحديث النبوي الصحيح على صاحبه أفضل الصلوات والتسليم: {إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه}.. وفيما يتعلق بالساحات؛ فإن من بين المهاجرين إليها؛ الذين لا نجردهم من الإيمان بالهدف الحقيقي للثورة كما يصنعون معنا؛ من راح يتصرف وكأنه (قاضٍ) في محكمة نظام شمولي؛ أو زعيم ضرورة معتق يخشى من خسران منصبه؛ أكثر من أن يكون ثائرا متواضعا شفيقا على ثورته من الانهزام والتضعضع من الداخل، وغير قادر على التعاطي مع جميع الأطياف المشاركة في الثورة. ولا يعني ذلك أن يكف الناس عن انتقاد السلبيات والأخطاء.. لكن هناك فرق بين من يتوخى بنقده التقويم والكمال، وبين من يتماهى في خطابه مع خطاب النظام القذر دون وعي تحت مبرر الشفقة على الثورة وإنقاذها من الفشل أو الاختطاف، وواضعا من نفسه شوكة الميزان التي تفرق بين الحق والباطل.. وبين الثوار الصادقين والمندسين لسرقتها واختطافها!

 

(2)
بالمختصر المفيد؛ لا نظن أن هؤلاء الذين يثيرون الدنيا ويفتعلون المشاكل يوميا يصنعون ذلك احتجاجا على الأخطاء؛ بقدر ما نجد أن أصل مشكلتهم هي الوجود الكبير لكوادر أحزاب اللقاء المشترك وخاصة الإصلاحيون؛ ليس فقط لأنهم تعودوا على العمل منفردين ولحساب مؤسساتهم الخاصة فلما اكتملت الصورة العامة للثورة وجدوا أنفسهم تحت كمية أقل من الأضواء، والأقل تأثيرا في مسار الأحداث.. ولكن أيضا لأن جزءا منهم –للأسف الشديد- ما يزال يعيش أجواء الصراع السياسي والفكري القديم الذي حدث بين الإسلاميين وعدد من تيارات اليسار، وبعضهم مرتهن لأوهام مذهبية يخيفها وجود من هو أقوى منها في الساحات، وهي الحالة التي تمكنت أطرافها الرئيسية من تجاوزها منذ أكثر من عشر سنوات؛ بل وتوحدت في إطار سياسي فعال لتدارك أخطاء الاجتهادات الماضية.. لكن ظل هناك أناس هنا وهناك متمترسين وراء الخنادق القديمة (رغم أن اللفة خلصت) ويشنون من داخلها معارك فاشلة.. ويا ليتهم فقط آثروا إعادة ترتيب أولوياتهم وفقا لمقتضيات واجب الوقت، وقاوموا الاستسلام لثأرات بني عبس وذيبان وتأجيلها لمستقبل قريب بإذن الله سوف يكتشفون فيه أن هناك من هو أكثر استعدادا منهم لفتح كل الملفات القديمة إن اقتضى الأمر ذلك!


هذه الحالة يمكن أن نضعها تحت عناوين مثل: الغرور الثوري.. والخوف من فقدان لقب: مفجر الثورة أو صانعها الأول.. والإرهاب الفكري الثوري.. وادعاء الوصاية الثورية (رغم أنهم للمفارقة يصرخون مما يسمونه إرهابا وفرض الوصاية على الثورة والثوار).. وهذه الحالة ليست خاصة باليمن؛ ففي كل ثورة، وحركة تغيير، وانقلاب عسكري يتمايز الناس في مواقفهم بين الشدة والمرونة، والتعقل والجنون، ويظهر المزايدون والجامحون في رؤاهم وأطروحاتهم.. لكن كل ذي صاحب صوت مرتفع أو صاحب رأي متصلب ليس على الحق دائما.. وكثير من حركات التغيير النبيلة جاءها الخلل من أمثال هؤلاء أصحاب الصوت العالي والانفعالات الحماسية فائقة العيار!


ميزة ما يحدث في ساحات الثورة اليمنية؛ أن لا أحد يمنع أحدا من الكلام، أو الدعوة إلى الزحف أو الزحف إن أراد.. حتى الذين يشكون من التهميش والتمييز وتغول طرف واحد؛ حتى هؤلاء لا ينكرون وجود التعدد الفكري والسياسي والمذهبي والفني في الساحات، ويعقدون مؤتمراتهم في خيام أقامها المتهمون بالإقصاء؛ وإن كانوا بعد ذلك يجهدون لإثبات أن هناك من يعملون لفرض لون واحد، وفكر واحد، وطقوس موحدة(!) ورؤية واحدة للمستقبل... إلخ الهذيان الثوري!


ولاحظوا كيف أن الذين يشكون من فرض الرؤية الواحدة هم الذين ينددون بمن لا يوافق على رؤاهم ويستجيب لهم، ويتهمونهم بإفشال الثورة بعدم الموافقة على الزحف الثوري واقتلاع النظام من جذوره! وهم -أيضا- الذين يشكون من رواج تهم الخيانة والعمالة للأمن القومي ثم هم الذين (يخونون) من يوافق على المبادرة الخليجية أو قانون الحصانة، ويتهمونهم بالعمالة والاشتراك في جرائم النظام ضد الثورة والثوار!


أين –إذن- الدعوة إلى التنوع والتعدد.. ورفض النهج الواحد.. والرؤية الواحدة.. والطريقة الواحدة للوصول إلى المستقبل؟ أليس من حق كل واحد أن يرفض المبادرة والحصانة كما يحق لكل واحد أن يقبلهما؟.. ولا يزيد الرفض من ثورية ثوري أو ثائرة، ولا ينقص القبول من مصداقية ثوري أو ثائرة؛ طالما أن لكل طرف حيثيات مقتنع بها!


إذا لم يستطع بعض (الثوار) أن يقبلوا مبدأ جواز الاختلاف تجاه المبادرة وقانون الحصانة.. فما الذي يستطيعون أن يقبلوه في المستقبل؟ ثم ألا يوجد في صفوف الموافقين من هم أكثر ثورية وانشغالا بالنضال السلمي ضد النظام منذ سنوات طويلة من بعض هؤلاء الذين يتصدرون جبهة الرفض والتخوين في وسائل الإعلام؟


في إحدى مقالاته؛ استنكر د. محمد المتوكل –شفاه الله- موقف أحد شباب لجنة النظام الذي استوقفه وهو داخل إلى الساحة طالبا منه السماح له بتفتيش حقيبته؛ وعندما سأله عن السبب أجابه: خوفا من تسرب منشورات للنظام إلى داخل الساحة. الشاهد هنا هو فتوى الدكتور التي أفحم بها الشاب بأن من حق المؤتمريين أن يدخلوا الساحة ويوزعوا منشوراتهم ويعلنوا آراءهم؛ لأن هذه ساحة ثورة!


قارنوا هذا الموقف بالضجة التي يثيرها متمذهبون ودعاة دولة مدنية من وجود طلاب في جامعة الإيمان في الساحة أو ذوي قناعات سلفية، ومن فعالياتهم الفكرية والسياسية وحتى من شعاراتهم المطالبة بالدولة الإسلامية المدنية أو الخلافة الإسلامية!


بمعنى آخر: من حق النظام الذي قامت الثورة لاقتلاعه أن يوزع منشورات في الساحة ضد الثورة والثوار وأهدافهم في إسقاط النظام وبناء الدولة اليمنية الحديثة.. ومن حق من يريد أن يتحدث عن العلمانية وفصل الدين عن الدولة، وأن يروج لتهم الخيانة والعمالة لرفاقه في الساحة.. لكن ليس من حق أحد أن يرفع لافتات لا تتفق مع مذهب معين أو فكر سياسي محدد!


(3)
هذه النفسية العوجاء هي التي تدفع بالبعض إلى الكذب (للأسف الشديد)، واختراع حوادث لم تقع، وإثارة مسائل يظن من لا يعرف واقع الساحات أنها من ثوابتها ومفروضة على الجميع بالقوة والإرهاب، ويجعله يكفر بالثورة ويترضى على عهد صالح!


أحدهم –مثلا- زعم أن الإصلاحيين حطموا منصته.. ويعلم الله أني كنت أمر بجوارها –وهي تقع بجوار بوابة جمعية الإصلاح مباشرة- وميكروفوناتها تصدح بالأغاني الوطنية دون أن يحدث لها شيء.. فلما لم تحقق ما يراد منها؛ نقلت في يوم ما إلى جولة القادسية ثم جرفتها مصفحات الأمن المركزي أثناء الصدام الشهير الذي حدث صباح السبت السابق لجمعة الكرامة.. وطوال الليل وحتى الفجر كان شباب الإصلاح يشاركون زملاءهم مصطفين –كما رأيتهم بعيني- صفوفا يتحدون جنود الأمن الذين أرادوا العودة إلى الجولة وإزالة ما استحدث فيها ومنه المنصة، وهاهو ذا ينسى ما فعله الأمن المركزي بمنصته ويركز كل نضاله ضد الإصلاحيين.. وفي أيام لاحقة سمح لمجموعة مذهبية وحلفائها من أنصار الدولة المدنية العلمانية أن يتمددوا بخيامهم من جولة عشرين حتى الجامعة القديمة، ونصبوا المنصة إياها دون أي تأثير يذكر، وظلوا هناك حتى انسحبوا فجأة في إحدى ليالي رمضان.. وكانت المفاجأة أنها الليلة التي اتضح فيما بعد أن قوات الحرس والأمن قد قررتها ساعة صفر لاقتحام الساحة بكل قوتها؛ لولا إلغاء الهجوم بعد سقوط طرابلس في أيدي ثوار ليبيا، وهروب القذافي وأعوانه!


شخص آخر، كان إلى ما قبل الثورة مستشارا عسكريا في إحدى أشهر مؤسسات الفساد بعد أن ترك مربعه الثوري السابق، ثم انضم للثورة ولم يقل له أحد (إزيك يا شاطر؟) بل سعد به كما سعد بالآخرين.. لكن الرجل نسي التواضع وأيام الفتور الثوري، وراح يتهجم على (الإخوان وإخوان الإخوان وعيال عم الإخوان) الذين لا يريدون إلا لونا واحدا، وخطابا واحدا، ومنصة واحدة! وما يثير السخرية أن الرجل مقتنع أن (الإخوان) لا يريدون له أن يسمع أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وأيوب طارش والآنسي وكأن هؤلاء من ثوابت الثورة.. ويفرضون عليه أن يسمع طبلتهم المؤذية للسامعين وأصوات بومهم (انظروا الأدب الثوري والأخلاق الرفيعة!). ولولا أنني رأيت الكاتب بعيني في الساحة لظننت أنه ثائر من منازلهم.. فهذه ميكروفونات المنصة الملعونة تبث الأغاني الثورية بالموسيقى معظم الساعات (باستثناء أوقات الصلاة التي تقام بدون أغاني حليم وثومة.. وكذلك لأنه لم يكن ممكنا بث القرآن بالموسيقى)، وقناة سهيل تبث الأغاني بالموسيقى ليلا ونهارا.. ومع ذلك فالرجل لم يفهم! وحتى لو كان يقصد (السلفيين) بكلامه رغم أنه لم يستخدم إلا لفظ (الإخوان) فالسلفيون الموجودون في الساحة لم يحدث منهم شيء من تلك الفظائع التي حاول أن يوهم القراء أنها موجودة!


وكله كوم.. وغضبه من منع الإخوان الأطفال من تعلم الفن التشكيلي كوم.. فأنا شخصيا مقتنع بأن الفن التشكيلي الموجود في اليمن هو أفضل وأرقى الفنون الممارسة وبألف مرحلة عن الفنون الأخرى.. لكني مع ذلك لا أفهم كيف يمكن تعليم (الفن التشكيلي) للأطفال؟ ثم إن هناك أسماء تاريخية مثل (خروتشوف) الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي (سابقا) كان يسخر من الفن التشكيلي، وأظنه هو الذي وصفه بأنه عبارة عن شخبطات بريشة مربوطة بذيل حمار! والرفيق ستالين نفسه هو الذي وجه بطباعة نسختين اثنتين فقط من ديوان شعر عاطفي توزع على الشاعر وحبيبته فقط.. ولا داع لإشغال الدولة والمجتمع والحزب بمشاعر خاصة.. ومع ذلك كان الرجلان قمة التقدمية والحداثة!


ما الداعي لكل هذه الكتابات؟ ثم أليس من حق أي إنسان أن يرفض الموسيقى والفن التشكيلي طالما أنه لا يفرض رأيه على الآخرين (لو قرأ الكاتب تاريخ زعماء النازية والفاشية سوف يكتشف أن هتلر ومساعديه كانوا مغرمين بالموسيقى والفلسفة إلى حد الجنون)؟


(4)
نعود إلى الأخوة الذين يوجهون تهم الخيانة والعمالة للذين وافقوا على المبادرة الخليجية وقانون الحصانة؛ فأولا فإن الذين وافقوا لم يقولوا إن موقفهم هو الموقف الوطني وغيرهم خونة؛ بل قالوا إنه أهون الشرين والأقل كلفة في تحقيق أهداف الثورة، وعبر الأخ محمد الحزمي عن الموقف من قانون الحصانة بأسلوب محدد( صالح مفسدة كبرى والحصانة مفسدة صغرى)، ومع ذلك دعا أحدهم مهددا المختلفين معه إلى وضع قائمة سوداء للموافقين وكأنه بوش يؤلف قوائم دول الشر والإرهاب والإرهابيين.. ونخع آخر؛ لم يمارس عملا سياسيا ضد النظام إلا بعد أن قرح العرق المذهبي والسلالي في جسمه منذ انفجار حرب صعدة؛ تصريحا يلمز الذين كانوا زمان يرون في صالح مصلحة كبرى ويرشحونه للرئاسة قبل المؤتمر نفسه.. وهو ضرب لنا مثلا ونسي (الصنو) الذي بنى جماعته الرِسالية بأموال صالح وتغذية المؤسسة الاقتصادية العسكرية، ونسي قياداته العلمائية أو العلماء الحقيقيين كما يسمونهم الذين جلسوا خلف الرئيس في مهرجانه الانتخابي في السبعين مبايعين له.. ونسي عبارات المديح والولاء والطاعة لولي الأمر التي كالها الطيبون الطاهرون المكرمون المطهرون للرئيس عندما التقى بهم في حرب صعدة الأولى، وانكشف يومها أنه هو الذي دعم الشباب المؤمن والذين جاءوا بعدهم (زيادة: المكرمون الطاهرون على الطيبين الطاهرين سمعتها من الشيخ/ محمد المؤيد في الثمانينات في مكتبه عندما كان مجتمعا بمجموعة من وعاظ الأزهر، وكان أحدهم يطمئنه أنهم منتبهون لأهمية مراعاة التقاليد المذهبية للبيئة المحلية، وخاصة عدم نسيان إضافة: الطيبين الطاهرين عند الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.. ويبدو أن المؤيد أراد تخفيف توترهم فقال: قولوا: الطيبين الطاهرين المكرمين المطهرين.. يصفوا منهم خمسة عشر نفر!).


المفارقة أن بعض الذين يتهمون الموافقين على قانون الحصانة بالخيانة هم أنفسهم الذين يمجدون المصالحة والتسامح بين قوى الحراك الجنوبي التي أغلقت ملفات الدماء خلال جولات الصراع الدموي السابقة في الجنوب، ويتهمون الرافضين لها بالعمالة للنظام والحقد على الجنوب.. ومنهم من ظل بعد حرب 1994يدعو إلى إغلاق ملفات الحرب والمصالحة رغم الدماء التي سالت. وبعض الذين يرفضون الحصانة من مربعهم المذهبي ينسون أن إخوانهم الحوثيين عقدوا أكثر من هدنة مع النظام؛ منها اثنتان برعاية خارجية؛ ولم يطالبوا أبدا بالقصاص أو بتقديم خصومهم إلى محكمة العدل الدولية. وهذا الإمام علي بن أبي طالب لما طالبه بعض الصحابة بالاقتصاص من قتلة عثمان الموجودين ضمن جيشه؛ اعتذر بأنه غير قادر على ذلك (فالقوم يملكوننا ولا نملكهم)، فقد كانت لهم شوكة أقوى من شوكة الخليفة نفسه، وكان الموقف وقتها صحيحا شرعا وعقلا.. وكذلك لم يطالب الحسن بن علي بديات قتلى أنصار أبيه وأنصاره ضمن شروط الصلح مع معاوية. وحتى معاوية عندما صار خليفة وجاءته إحدى بنات عثمان تطالبه بالقصاص من قتلة أبيها؛ ردها بأن الناس قد دخلوا في صلح ولم يعد ممكنا تحقيق طلبها.


هؤلاء المتشنجون يتعنترون وكأن صالح وأركان حكمه المتهمين بارتكاب جرائم قتل الثوار محجوزون في قبضة الثوار ولا يمنع محاكمتهم إلا اللقاء المشترك والمجلس الوطني، أو كأنهم قادرون في لحظة على اعتقالهم ومحاكمتهم.. وهذه العنترة الكاذبة تشبه صراخهم بأن الإصلاح واللقاء المشترك هم الذين يقفون حجرة عثرة ويرفضون الزحف على مؤسسات الدولة وإسقاطها ومن ثم أجهضوا الثورة، وأضاعوا أكثر من فرصة للزحف وتحقيق النصر النهائي! وأسوأهم ألقى باللائمة حصريا على الإصلاح فهو الذي رفض الزحف رغم إصرار الجميع بما فيهم الاشتراكيون والناصريون.. لكنه لم يفسر لماذا تقاعس الآخرون عن تحقيق النصر وهو بمتناول أيديهم وهم الأغلبية.. ولماذا لم يزحف هو وأتباعه ويحققوا النصر النهائي؟


(5)
من ضمن مسلسل البلبلة الثورية إثارة الدنيا ضد الأحزاب لأنها تحفظت على مسيرتي الحياة والكرامة بل ويتهمونها بالعمل ضدها.. والمسيرتان لم ينزل بهما أمر من الله حتى يصير التحفظ تجاههما جريمة.. لكن لماذا سكت أصحاب مشاريع المسيرات تجاه الرفض العلني والاتهامات القبيحة التي كيلت لمسيرة الوحدة اليمنية التي كان مقررا أن تتحرك من تعز إلى عدن؟ لماذا لم نسمع تعاطفا معها ممن جعلوا من المسيرتين السابقتين فرقانا ثوريا يميز بين الحق والباطل؟.


فكروا في هذه الشعوذة الثورية وأنتم ستعرفون لماذا يهدد البعض بإفشال الانتخابات الرئاسية التي تنهي رسميا حكم صالح، وتحقق أول هدف للثورة!
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- رائع

معجب

مقال جميل ورائع , وفيه من البيان ما يفحم المتنطعون والمتنطعات , والمتسولين والمتسولات من هذه الثورة , شكراً لك أستاذ ناصر يحيى على هذه الدرر القيمة التي تتحفنا بها

2- تحليل اكثر من رائع

مراقب

سلمت الانامل التي كتبت هذه الدرر.. والله انك قلت اللي في قلبي وماكنت استطيع اخراجه بهذه الصورة الاكثر من رائعة.. اتمنى اشوف صورتك!! واعرف من هو بن ناصر المبدع

3- حاشد الفتنة

إشتراكي من صعدة

لقد أسمعت إن ناديت حياً ولكن لاحياة لسيف حاشد ومحمد المقالح ومن لف لفهم!

4- منظقي لولا ...

المصري ابو الأدهم

المقال جيد إلا انه لايخلوا من التحيز الحزبي وهذا وارد فهو صميم الدفاع عن الحزب .... اتفق مع معضم ما ورد في المقال خاصة ما له علاقة بالوقائع التاريخية ... يأخذ على الكتاب التحامل على المؤتمر فهو يختزله بطرقة فظة جدا

5- فعلا شعوذة ثورية

fahad

اهني الكاتب على المقال الجيد ولو ان فيه من المفارقات والتشبيهات مالا يتوافق مع حال الثوره المسروقه والثوار المستغفلين. قد دافع الكاتب بضراوه عن الاصلاح والمشترك واستشهد بقولين ماثورين لزعماء الفكر الاشتراكي ليثبت فقط انه تابع للمشترك. عزيزي الكاتب .. الواقع الذي تعيشه اليمن حاليا مخالف لما تحكم عليه انت بالنوايا !! ولا يعلم النوايا الا الله . هناك استفهامات كثيره وكبيره حول الثوره والاصلاح والمشترك الذين نصبوا انفسهم كقواد للثوره والثوار واقصوا الشعب كله وتعاملوا معه كقصّر. اما بالنسبة لعبدربه مركوز فلم يقدم شيء طوال 17 عام وكن جزء من السلطة!!فلماذا يرشحوه وهو مع اجترامي له لم تدفعه كرامته للاستقاله في يوم من الايام احتجاجا على وضعه الصوري !! فماذا تنتظرون منه !؟ هل سيعتبره الاصلاح دمية يحركها بدل ما كانت موضوعة على الرف ايام علي عبدالله صالح ؟ في الاخي هي دميه وهناك من يحركها .. وسيكون هناك علي عبدالله صالح جديد ولكن باسم جديد. كمان اود الاستفسار منك حول الاشاعه التي تفيد بان الوزير الشاب الجديد حسن شرف الدين بتعيين اخوه البالغ من العمر 22 عام كمدير عام مكتب الوزير !! هل هذا صحي

6- بوركت

أبو عاصم

منذ زمن بعيد وانا أقرأ ناصر يحي بل كنت لا أشتري الصحوه والناس الا لقراءة كتاباته الجميله وجمال انعم ويستمر الاستاذ القدير في تألقه ان ما ذكره لا يجافي الحقيقة ابدا وو الله لن من ( الثوار ) من كان ضرره على الثوره أكثر من كل أعداءها انا هنا لا أتهم نوايا ولكني أتحدث عن واقع عشناه في الساحات واتعبنا كثيرا

7- من أروع ما قرأت

الخليدي

مقال رائع ويوضح حقائق مهمة جداً أدعو الجميع لنشر هذا المقال في صفحاتهم والمجموعات الثورة في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وغيرها

8- لبيب منصف

ابوصقر اليماني

يا استاذ ناصر بارك الله في يدك التي كتبت وبارك الله في رجلك ونظرك ووفقك الله اني من اشد المعجبين بكتابتك المنصفة الصادقة .حفظك الله وبارك فيك ,(دكتور فيزياء)

9- امراض وليس ثوار اخ ناصر

محمد الشرعبي

هم امراض وليس ثوار رد الخيواني على شكوى المجيد فيها حقد ومغالطة تثبت امراضهم اما المقالح فانصحة ان يستفيد من المبادرة والا فانه سيحاكم على قتال شرعب وهو يعرف جيجا عدد الذي قتلهم

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء