بطولة التضامن 2014

من أجل أن تكون الانتخابات الرئاسية نهاية لزمن.. الأصنام السياسية!!

(1)
إحدى أبرز ثمار ثورات الربيع العربي أنها وضعت بداية النهاية لعهد الأصنام البشرية في حياة المواطن العربي؛ فلأسباب عديدة – ربما من بينها قابلية النفسية الشرقية لتقديس الأشخاص كالآلهة أو رفعهم إلى مستوى عصمة الأنبياء- امتلأت المجتمعات العربية خلال عهود الاستقلال الوطني بأصنام الزعماء السياسيين الذين يتحول الواحد منهم إلى (إله) عند مريديه وأنصاره وأتباعه لا يقبلون فيه كلمة نقد، ولا رأيا معارضا ولو أورد شعبه الهلاك، وقاده إلى هزيمة تلو هزيمة. وليس مجازفة القول إن ظاهرة تقديس البشر هذه تمتد لتشمل بعض مشاهير الفنانين والمطربين والأدباء والشعراء والمفكرين وعلماء الدين، ومن على شاكلتهم من الرموز الذين تتكون حولهم جماعات الأنصار والمعجبين والتابعين!

 

وبمناسبة الانتخابات الرئاسية المبكرة في اليمن؛ التي تعني نهاية عهد الرئيس علي صالح وبدء مرحلة انتقالية نأمل أن تؤدي إلى قيام جمهورية ثانية خالية من عيوب وفظائع العهود الجمهورية السابقة على اختلاف توجهاتها؛ بهذه المناسبة من المهم تركيز الحديث على أصنام السياسيين، وكذلك بحكم خطورة تأثيراتهم السلبية على الجميع؛ على عكس الأصناف الأخرى من الأصنام التي تظل سلبياتها أقل حيزا وأضيق نطاقا من الأصنام السياسية التي تشمل سلبياتها الأوطان كلها والشعوب دون استثناء!

 

(2)
ابتلي الشرقيون بتقديس الزعامات السياسية قداسة لا تكون إلا لخالق البشر عند المؤمنين؛ فلا يرى الأتباع فيهم إلا الصواب، ولا تنال من قداساتهم الهزائم والنكبات، والأتباع على استعداد لتبرير كل هزيمة بأنها مؤامرة خارجية، وتفنيد كل حجة بأساطير وتلفيقات يؤمنون أنها الحق الذي لا يأتيه الباطل من طريق!

 

هذه القابلية الشرقية لتقديس الزعامات السياسية؛ رغم انغماسها في الأخطاء والخطايا بل والجرائم وانتهاك آدمية الإنسان؛ ألحقت بالأمة مآسي لا أول لها ولا آخر.. والأكثر مدعاة للاستغراب أنها ما تزال مستمرة في هذا الزمان؛ رغم أن أمما كثيرة تخلصت من هذه الآفة وبعضها كانت مثل بلاد العرب مبتلاة بالطغاة والمستبدين إلى وقت قريب.. أما بلدان مثل تلك المتقدمة في مسارها السياسي الديمقراطي فإن حال زعامتها مع ظاهرة تقديس السياسيين تجعلهم أشبه بالمساكين؛ فالواحد منهم يوطن نفسه منذ أن يعزم على دخول المعترك السياسي أن أحواله الظاهرة والباطنة ستكون تحت مجهر المجتمع والصحافة وأي متطفل يرغب في ذلك.. والسعيد منهم من يخرج من السلطة فيقبع في داره هادئا بلا ملاحقة قضائية.. فلا يشفع لهم إنجاز ولا نصر – ناهيك عن الهزائم والانتكاسات والفشل- عند شعوبهم؛ والمثل المشهور على ذلك يمكن ملاحظته في بلدين؛ أولهما بريطانيا التي أطاح الناخبون فيها بقائد بلادهم إلى النصر في الحرب العالمية الثانية (ونستون تشرشل) الذي يمكن القول بثقة إنه المسؤول الأوروبي الأبرز الذي تصدى للنازية الهتلرية وصمم على حربها؛ حتى جاء يوم لم يكن يقاتل جيوش هتلر إلا البريطانيون فيما كان الآخرون إما قد استسلموا أو كانوا مهادنين لألمانيا مثل الروس.. أو ما يزالون يرفضون المشاركة في الحرب ضدها مثل الولايات المتحدة. ومع ذلك الجهد التاريخي الذي بذله (تشرشل) إلا إنه خسر الانتخابات التشريعية قبيل انتهاء الحرب فترك السلطة إلى كراسي المعارضة.. والشاهد أن شعبه لم يجعل من قيادته لهم إلى النصر سببا في تقديس الرجل ورفعه إلى مستوى المعصومين.

 

مثال أقرب زمنا هو خسارة الرئيس الأمريكي (جورج بوش الأب) للانتخابات عام 1992 لصالح كلينتون؛ مع أن بوش الأب دشن عصر انفراد أمريكا كقوة أعظم ووحيدة متحكمة في سياسات العالم، وحربه وسلمه.. ونحن في بلاد العرب يفشل (الزعيم) فشلا ذريعا أو ينهزم شر هزيمة فلا تزداد مكانته إلا ارتفاعا عند أتباعه.. ولا يرون في ذلك إلا كبوة في أحسن الحالات!

 

(3)
لم تبرأ اليمن من ظاهرة تقديس الزعامات السياسية؛ إلى درجة خلط المعايير والمقاييس واستخدامها في غير ما تأسست عليه.. ولذلك لا عجب أن تجد يمنيا يملأ الأرض والسماء حديثا عن الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، الحريات وحقوق الإنسان ثم هو يقدس (زعيما) لا علاقة لحياته وأفكاره أصلا بهذه المبادئ والقيم.. وآخر يوهم اليمنيين أنه عاشق للدولة المدنية ثم هو يقدس زعامات عسكرية وطغاة حكموا اليمن بالحديد والنار! وسنجد أحدهم من أنصار الحداثة ثم لا يجد حرجا أن يمتدح زعيما مثل الإمام يحيى بأنه (مجتهد) وهو لا يدري أنه يهين (الاجتهاد) بهذه النسبة الظالمة لزعيم حكم شعبه وكأنهم بهائم لا حقوق لهم عليه إلا الطاعة، وتقبيل أقدامه.. بل سمعت من أحدهم – وهو بالمناسبة محسوب على اليسار القومي- يترحم على يحيى لأنه (أقام دولة مركزية) وهو ممن يؤلف الشعر في الفيدرالية والحكم المحلي كامل الصلاحيات.. وهو ربما يقصد تلك المركزية الشاذة التي كانت تجعل مواطنا من (حجة) يبذل جهودا جبارة للحصول على حكم شرعي من حاكم منطقته ليقدمه للإمام في صنعاء باستحقاقه للحصول على دواء مجاني يصرف من صيدلية يحيى التي تفتح وتغلق بأمره! وفي الثمانينات وفي عهد الرقابة المسبقة على الصحف؛ لاحظنا في الصحوة أن أديبا يمنيا شهيرا كان غير مسموح بنقده.. رغم أن أديبا في مستوى د.عبدالعزيز المقالح كان يباح نقده؛ على العكس مما كان مفترضا أو شائعا عن قرب كلا الرجلين من قيادة البلد، والمرة الوحيدة التي منع فيها نقد المقالح كانت بسبب أن المقال النقدي كان يتناوله مع الأديب المشار إليه.

 

سيطول بنا المقال لو تقصينا الأمثلة على تقديس الزعامات السياسية في اليمن؛ رغم أن الرئيس صالح لاقى أثناء الثورة من النقد القاسي ما كان 1% منه قبلها يؤدي بصاحبه إلى ما لا يحمد عقباه.. لكن الذي نرجوه أن تكون الانتخابات الرئاسية غدا هي آخر العهد بزمن تقديس الزعامات السياسية.. فلا قداسة لبشر في مجتمع يقوم على الديمقراطية أو الشورى؛ فحتى الرسول – صلى الله عليه وسلم- لم يمنع أحدا من الكلام في الأمور البشرية.. وجاء من طالبه بعنف برد الديون، وسمع من آخر كلاما يشكك في عدله صلى الله عليه وسلم.. فلم يقمع ولم يرفع السيف فوق أحد.. وفي عهد الخلافة الراشدة لم يسلم خليفة من النقد والمراجعة والمعارضة، وحتى حوصر عثمان ومنع عنه الماء والطعام في قضايا خلاف لم تكن تستحق مثل ذلك، ولاقى علي تكفيرا ممن كانوا أتباعه وأنصاره لم يلقه خليفة قبله ولا بعده.. ومع ذلك صبروا لأنهم لم يكونوا يروا في أنفسهم مقدسا لا يجوز نقده!

 

في المجتمع الديمقراطي لا قداسة لبشر تمنع عنه النقد والاحتجاج وصولا إلى المطالبة بعزله ومحاكمته.. ولو كانت ديمقراطية بلدان مثل تونس ومصر واليمن – لم نذكر ليبيا وسوريا لأنهما لم يكونا يعترفان أصلا بالديمقراطية- سليمة وخالية من الغش لما احتاج التونسيون والمصريون واليمنيون للخروج في ثورات سلمية للمطالبة بعزل الحكام.. ولعل ما يلاقيه حكام هذه البلدان الآن من المعاملة المتناقضة مع هالات القداسة التي كانت محاطة بهم هو أول عقوبات الدنيا لمن أرادوا أن ينازعوا الله كبرياءه وعظمته!

 

(4)
التخلص من مرض تقديس الزعامات السياسية يجعل من المهم التفكير الجدي في اختيار النظام البرلماني نظاما سياسيا لليمن؛ فالرئاسة فيه تكون شرفية لن يتقاتل من أجلها أحد، ولن نسمع من يقول: ما لنا إلا علي أو سعيد ومن بعده: ابن هذا أو ذاك.. ومن يريد أن يمارس سلطة حقيقية فليس أمامه إلا المنافسة النزيهة على منصب رئاسة الوزراء الذي يصير متوليه أمام النقد مثل الأيتام على موائد اللئام.. وحتى لو كانت هناك توجهات قوية تفضل النظام الرئاسي فإن مرحلة انتقالية لعدة عقود ضرورية لمحو عقيدة القرون الماضية في تقديس الزعامات.

(5)
الشكوى والبكاء من الممارسات السيئة لبعض جماعات الحراك ضد مواطني الشمال؛ والآن ضد مواطني الجنوب؛ متأخرة جدا.. فقد كان واضحا مباشرة منذ ما بعد البداية أن الاعوجاجات الفكرية والسياسية والنفسية هي المتحكمة في مسار الحراك.. لكن البعض فضل أن يتعامل معها بسياسة النفس الطويل فاختنق نفسه قبل المستهدفين في حين كان الأفضل مواجهة الخلل منذ البداية بوضوح ودون طبطبة على الأخطاء والانحرافات.. واليوم يواجه البعض عصابات بعض الحراكيين بدهشة وألم لا يفسرهما شيء إلا الحسابات الخاطئة والأساليب غير المبدئية تماما كما سيحدث قريبا مع الحوثيين!

 

(6)
تراكم أكداس النفايات في شوارع العاصمة صنعاء يراد منها إيصال رسالة قذرة بالطبع(!) إلى الناس بأن عليهم الاختيار بين صنعاء مع النظام الزائل أو صنعاء مع الزبالة!


في الظروف الراهنة تظل صنعاء مع الزبالة أفضل وأنظف من النظام الزائل.. فعلى الأقل يمكن تنظيفها خلال أيام قليلة أما تنظيف اليمن من النظام فقد احتاج إلى آلاف الشهداء وأضعافهم من المصابين، والخراب والدمار!


ما أحلى صنعاء وأنظفها وهي حرة رغم.. الزبالة!
 

عن الناس بالاتفاق مع الصحيفة.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- كلمات من ذهب

ابن اليمن

سلمت يداك يا ابن الطويل

2- صنم عمر بن الخطاب

fahad

عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان له صنم من تمر قبل الاسلام .. كل ما جاع اكله. وها هو اليوم يسقط هبل اليمن ليرشح اليمننيون صنم شبية بصنم عمر بن الخطاب الا ان صنم عمر بن الخطاب له فائدة غذائيه وصنم عبدربه مركوز لايسمن ولا يغني من جوع .. متى ماجاع حميد واتباعه اكلوه ..

3- لن يكون هناك هبل بعد اليوم

علي الجمالي

لن يقبل الشعب اليمني بعد سقوط هبل صنما آخر مهمى كانت التضحيات. إن الشعب الذي بذر بذور الحرية بهذه الثورة وسقاها بدماء زكية من خيرة أبنائه لا يمكن أن يعبد صنما مهمى كانت قدسيته المزعومة. وإن أراد أحد من الزعماء أن ينصب من نفسه صنما فهناك فتية سيجعلونه جذاذا مثل ما فعل الفتى إبراهيم -عليه السلام- بأصنام قومه, ومثل ما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصنام قريش في فتح مكة. لقد ولى عهد الأصنام إلى غير رجعة بإذن الله. بعد هذا الفتح الربيعي العربي لم يعد من المنطقي كتم الإيمان والسكوت على الأصنام والهجرة لدول الرومان والجيران, ولكن جهاد ونية لمنع كل من يريد أن يرشح نفسه صنما، وإخلاص النية لتحرير النفوس من عبادة الزعامات وإفراد الله بالعبادة. لم يعد مقبولا من الشعوب أن تكتفي بالتذمر. بل المطلوب العمل لبناء الأوطان والوقوف في وجه كل مشاريع أصنام المستقبل.

4- ابدلتنا السعوديه بصنم اخر

محمد السلامي

غيرنا صنم بصنم او بالاصح اختارت لنا السعوديه صنم اخر فهادي لم ياتي به الثوار بل حزب الاصلاح والسعوديه وامريكا لن يتغير شي الهم ان صور هدا سوف تملى الشوارع لتحل محل صور الطاغيه السابق باختصار الثورة سرقت فكفى مزايدات

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء