468x 60

أهلي صنعاء يحل ضيفاً على طليعة تعز في انطلاق الجولة 9 من الدوري اليمني

تنطلق غداً الخميس منافسات الجولة التاسعة من الدوري العام لكرة القدم لأندية الدرجة الأولى ، التي ستكون صعبة لفرق المقدمة بدون استثناء، بعد النتائج التي شهدتها الجولة الماضية وأسقطت فرقاً كبيرة أبرزها المتصدر السابق الهلال الحديدة وأهلي صنعاء مما عقد الحسابات وخلط الأوراق وأشعل فتيل الصراع الساخن مع مرور كل جولة ، نتيجة التقارب النقاطي خصوصا لفرق الصدارة التي تناوبت أربع فرق على القمة في ثمان جولات هي عمر المسابقة حتى الآن.

 

تفتتح منافسات الجولة التاسعة بمباراة واحدة فقط يحل فيها الجريح أهلي صنعاء 14 نقطة الخامس ضيفاً ثقيلاً على طليعة تعز 9 نقاط التاسع ، ويسعى الأهلي إلى استعادة توازنه وقوته بعد الهزيمة الثقيلة التي مني بها المرحلة الماضية من شعب اب 1 / 3 ، ومواصلة طموحاته للمنافسة على إحراز اللقب الغالي المفقود منه منذ 4 مواسم مضت .

 

تختتم منافسات هذه الجولة بعد غداً الجمعة بإقامة ست مواجهات هامة وساخنة لفرق المقدمة والمؤخرة في البطولة على حداً سواء أبرزها لقاء قمة الدوري الذي يحتضنه ملعب العلفي بمدينة الحديدة الساحلية ، ويجمع ممثلها الوحيد في دوري الأضواء الهلال 14 نقطة المتراجع للمركز السادس مع ضيفه المتصدر الشعلة عدن 15 نقطة في مباراة قوية وساخنة لكل الفريقين وكلاهما يريد الظفر بنقاط المباراة الثلاث الثمينة بغية البقاء في مقدمة الترتيب والتنافس على البطولة ، ويتطلع الهلال إلى مصالحة جماهيره الغاضبة والعودة لطريق الانتصارات من جديد بعد تلقيه خسارتين قاسيتين في الجولتين الماضيتين أفقدته الصدارة التي انتزعها الشعلة مرة أخرى ويأمل المحافظة عليها من خلال الفوز على الهلال .

 

فالمقابل يقف شعب صنعاء 15 نقطة الثاني متربصا بالقمة عندما يلتقي ضيفه الطامح شعب اب 14 نقطة الرابع ، وبرهن الشعب الصنعاني بقيادة مدربه الشاب محمد الزريقي على قوته ، ويريد انتزاع الصدارة لأول مرة هذا الموسم ، خاصة انه في حال فوزه وخسارة أو تعادل المتصدر الشعلة وبغض النظر عن النتائج الأخرى للفرق المنافسة على الصدارة ، ستكون في متناول يديه ، وستكون المواجهة صعبة للفريقين حيث يسعى كليهما تعزيز موقعه في خارطة الترتيب .

 

على الجانب الآخر يطمح حامل اللقب العروبة 14 المتقدم لثالث الترتيب إلى مواصلة انتصاراته الأخيرة في حملة الدفاع عن لقبه وتجاوز مضيفه المتعثر أهلي تعز 8 نقاط في المركز 11 .

 

بينما يسعى وصيف حامل اللقب الموسم الماضي التلال عدن 7 نقاط قبل أخير القائمة إلى تحقيق فوز ثان له في مشواره الطويل في البطولة عندما يلتقي ضيفه القادم من ساحل حضرموت الشعب 4 نقاط في ذيل المؤخرة ، سيما ان التلال يدخل هذه المباراة منتشياً بعد فوزه الأول الجولة الماضية على حساب أهلي تعز 2 / 0

فيما يخوض الجريح وحدة عدن 13 نقطة السابع اختباراً صعباً خارج قواعده أمام مضيفه اتحاد اب 11 نقطة الثامن . بينما يستضيف الصاعد لأول مرة في تاريخه للدوري نجم سبأ ذمار 7 نقاط في المركز 12 شباب البيضاء 8 نقاط العاشر .

 

المصري شعبان يشارك النونو والهاجري على صدارة الهدافين :

في صراع التنافس على الفوز بلقب هداف الدوري بين مهاجمي الفرق الـ " 14 ، فقد لحق نجم العروبة الصنعاني المحترف المصري شعبان النجار مصطفى بمهاجمي أهلي صنعاء وشعب اب علي النونو وأيمن الهاجري على التوالي في صدارة الهدافين ، بعد تسجيله هدفه الخامس الجولة الماضية ، وصيام النونو والهاجري عن التهديف ، ليتساوى الثلاثي في عدد الأهداف ليصبح كل منهما 5 أهداف ، في مؤشر إلى سخونة الصراع على لقب الهدافين بدأت ويتوقع ان تشتعل في مراحل المسابقة القادمة . ويأتي في المرتبة الثانية للهدافين مهاجم الوحدة العدني عبدالله يسلم ومحترف أهلي تعز النيجيري أكولي ومهاجم الشعلة كميل طارق ولاعب العروبة عبد اللاه شريان ويملك كل واحد منهم 3 أهداف .

 

ويشير كثير من المراقبين والمتابعين الرياضيين إلى إن وصول المصري شعبان النجار إلى مقدمة صدارة الهدافين ، يبدد ما كان يتوقع هذا الموسم من بروز الهداف المحلي ، خاصة أن كثير من الأندية عزفت عن استقطاب اللاعبين الأجانب بسبب الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها حالياً على خلفية الأوضاع الصعبة في بلادنا جراء الأزمة السياسية التي عاشها الوطن خلال العام الماضي 2011 ، إضافة إلى استعادة علي النونو عافيته التهديفية الغائبة عنه منذ فترة ، وكذا ظهور نجم شعب اب وقايد منتخب الشباب أيمن الهاجري كهداف جديد للكرة اليمنية ، وانحسار الهداف الأجنبي من اللاعبين المحترفين الأفارقة عكس المواسم السابقة ، الذين احتكروا لقب الهداف في ظل غياب الهداف المحلي من موسم إلى أخر مما يشير إلى وجود خلل وضعف في قائمة الهدافين المحليين الذين تحتاج إليهم المنتخبات الوطنية المفتقرة إلى المهاجم الهداف، فتحولت المشكلة بهذا التفاقم إلى أزمة هداف تواجه مستقبل الكرة اليمنية .

 

.ويخشى المراقبون أن تكون المحصلة النهائية في هذا الموسم كالأربعة المواسم الماضية ضعف الهداف المحلي بغض النظر عن كثير من التقلبات التي عاشتها الأندية والظروف التي لعبت تحت ضغطها ،وبروز الهداف المحترف الأجنبي كما حصل في الموسم الماضي مع المحترف الإثيوبي لاعب التلال تافيستا وقبله الكونغولي أمبويو لاعب التلال سابقاً و لاعب أهلي صنعاء المي انتونا وقبله المحترف الكونغولي امبويو نفسه حين كان في صفوف الشعلة.

 

وأعتبر المراقبون أن استمرار ظاهرة غياب الهداف اليمني من منافسات الدوري ومن المنتخبات على حد سواء قد أخذت بالتزايد موسماً إلى أخر مما قد ينسى معها نجومية هدافين كبار في الزمن الجميل للكرة اليمنية ويعكس مدى خطورة استمرار الظاهرة وتواصلها من عاماً لأخر بشكل مخيف في ظل عدم وجود ما ينهيها من جذورها على مستقبل الكرة اليمنية وصعوبة خلقها لنجوم محليين هز الشباك .. مشيرين بهذا الصدد إلى أهمية أن تتوازى فيه جهود اللاعب نفسه وناديه واتحاد الكرة الذي لا بد أن يضطلع بمهام ايجابية وخطة لإعداد الهدافين ، ولحين ذلك علينا الابتهاج بالهدافين الأجانب حتى يعود لملاعب اليمن نجوم هدافون أمتعوها في السابق واختفت آثار آخرين مبكرا كانوا على الطريق.

 

يذكر ان الفوز بكأس هداف الدوري وجائزته المالية المقدرة بـ " 200 ألف ريال " بحسب لائحة المسابقة يشترط على من يريد إحراز لقب الهداف ان لا يقل عدد الأهداف التي سجلها عن " 15 " هدفاً وأقل من هذا العدد فيتم حجب الجائزة وكأسها ، وهو ما قام به اتحاد الكرة لأول مرة الموسم الماضي حيث حجب في نهايته لقب وجائزة الهداف لعدم تسجيل العدد المطلوب ، فلم يحصل لاعب التلال الإثيوبي تافيستا على اللقب لأنه لم يسجل سوى " 11 " هدفاً فقط .
 عن سبأ

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء