رغم استئناف الحكم الصادر ضد رئيس التحرير وعدم انتهاء المهلة القانونية

وزارة الإعلام توجه بمنع طباعة صحيفة المصدر

وجهت وزارة الإعلام مطابع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر صباح اليوم بمنع طباعة صحيفة المصدر، بعد الحكم الذي أصدرته محكمة الصحافة ضد رئيس تحريرها الزميل سمير جبران بعدم مزاولة عمله كرئيس تحرير للصحيفة.
 
وبأتي هذا المنع بعدم السماح بطباعة صحيفة المصدر رغم استئناف الحكم الصادر ضد رئيس التحرير، ووجود نص قانوني يمنح ناشر أي صحيفة مدة أسبوع لتغيير أي بيانات خاصة بالصحفية من بينها رئيس التحرير.
 

وكانت محكمة الصحافة أصدرت السبت الماضي حكما ضد الزميل سمير جبران بالسجن لمدة عام مع إيقاف التنفيذ ومنعه من مزاولة المهنة لمدة عام كامل، كما قضت بحبس الزميل منير الماوري لمدة عامين مع النفاذ ومنعه عن العمل الصحفي مدى الحياة، وذلك في قضية صحيفة المصدر مع رئيس الجمهورية على خلفية نشرها مقالا للماروي بعنوان "سلاح الدمار الشامل". 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- لاتحزن فان اللة معك..

مارب الورد

اعلن تضامني الكامل مع صحيفة المصدر وريئس التحرير وكل طاقم الصحيفة,كما هي ايضا للكاتب منير الماوري,واقول للاستاذ سمير لاتحزن فانهم لن يستطيعوا بفعلتهم تلك تركيعك ولاكسر قلمك ولاتطويعك كما يفعلوا مع اخرين تخلوا عن قيمهم.المصدر استطاعت في غضون قترة بسيطة جدا رغم التضييق منذ البداية ات تحوز على ثقة القارئ اليمني وبشريحة واسعة,وات تكون من صحف النخبة والمثقفين,كما هي الوحيدة برايي التي تقدم مادة تحريرية متميزة تحترم القارئ,وخاصة الصياغة الفريدة لتحرير الاخبار والتقارير الصحفية والتي تذكرنا بالمؤسسات الاعلامية الرائدة كالبي بي سي والجزيرة ورويترز,فضلا عن دورها في رفع سقف الحريات الصحفية والتناول والنقد الاعلامي الجرئ والشجاع والمهني معا.كما استطاعت ان تحوز على ثقة كبيرة من مكونات العمل السياسي والنقابي في اليمن.في الاخير ما يحدث للصحافة قد يستمر مع صحف اخرى بانتظاردورها,وهذا نتيجة للزهد من قبل النقابة والصحفيين في رفع سقف الحريات والهامش المتاح والسكوت لما جرى للايام,والتي استطاعت السلطة ان تبرر لنا عند كل عمل تفعلة ان ذلك بجحة الدفاع عن الوحدة,واخرى بحجة تجاوز الثوابت,وثالثة بسبب اثارة النعر

2- صناعة الابطال وغباء الحاكم

عبدالرحمن المعمري

عزيزي سمير لا اعتقد انك في موقف تحتاج المواساة منا بل تستحق التهنئة والاشادة بمواقف البطولة والحقيقة فقد أفادك غباء الحاكم وقدم لك خدمة العمر واختصر لك سنوات طويلة كنت ستقضيها حتى تصل للعالمية والدول الخارجية الان اصبحت كل المنظمات والمؤسسات في الداخل والخارج لا تنظر الا اليك وتعلن عن تضامنها الكامل معك.. عزيزي نشكرك فقد وضعت مسمارا اخر في نعش الاستبداد والفساد.. اتمنى لك التوفيق في خطواتك القادمة وثق ان اخر شي يستطيعوا تحقيقه هو كتم الافواه في عصر الانترنت والفضائيات..

3- لن نسكت..ولن نصبر

يمانية

لا حول ولا قوة إلا بالله... اش هذي الحكومة؟؟

4- غباء نظام

ابن بلادي

من المؤسف ان يتم تكميم الافواه واخفاء الحقيقة بسلطة القانون ،هكذا اسلوب لن يخفي الحقيقة وانما سيزيد اصحاب الحقوق اصرار على انتزاعها

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في الأحكام الجائرة بحق المصدر

اضغط للمزيد

استفتاء