وجه رسالة مباشرة للرئيس صالح طالبه باحترام المواثيق الدولية

الاتحاد العالمي للصحف يستنكر الحكم بحق الزميلين الماوري وجبران، ويطالب بإطلاق سراح السقلدي

استنكر الاتحاد العالمي للصحف والمنتدى العالمي لناشري ومحرري الأنباء الحكم الصادر ضد صحيفة المصدر في قضية الزميليـن رئيس التحرير سمير جبران، والكاتب في الصحيفة الزميل منير الماوري.


كما عبرا عن قلقهما تجاه "التعذيب المزعوم الذي تعرض له صحفي في السجن وتجاه حكم السجن الذي صدر على صحفيين آخرَين".


وإذ طالب الاتحاد العالمي للصحف والمنتدى العالمي رئيس الجمهوريــة بإلغاء أحكام الحبس الصادرة بحق الزميلين الماوري وجبران وإلغاء قرارات منع مزاولتهما الكتابة، وطالبا بإطلاق سراح الزميل صلاح السقلدي فوراً. عبرا في رسالتهما للرئيس صالح بهذا الخصوص عن أملهما في اتخاذ كل الخطوات الضرورية لضمان مراعاة اليمن بشكل تام في المستقبل للمعايير الدوليـة لحريـة التعبير.


وذكر الاتحاد العالمي للصحف والمنتدى العالمي لناشري الأنباء رئيس الجمهورية بضرورة احترام أن سجن الصحفيين بسبب كتابتهم ونشرهم تعليقات ناقدة يمثّل خرقا جليا لحق حرية التعبير الذي تكفله الكثير من الإتفاقيات الدولية، بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في مادته التاسعة عشرة التي تنص على أنه "لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود".


الاتحاد العالمي للصحف والمنتدى العالمي لناشري ومحرري الأنباء اللذين يمثلان 18000 مطبوعة، و15000 موقع على شبكة المعلومات الدولية وأكثر من 3000 مؤسسة وشركة في ما يزيد على 120 بلدا. أشارا إلى  أن لجنة تحكيم مدنية للأضرار المعقولة تعتبر تعويض كاف ومناسب في جميع حالات القذف والتشهير المثبتة، مؤكدين على أن النقد لسياسات الحكومة جزء من الوظيفة الصحيحة للصحافة المستقلة، ومن الحري بكبار الشخصيات السياسية أن يتوقعوا مثل هذه الإنتقادات.

 

نص البيان

 

فخامة الرئيس علي عبد الله صالح
رئيس جمهورية اليمن
صنعاء، اليمن.

4 نوفمبر/تشرين الثاني

فخامة الرئيس،

نكتب لفخامتكم باسم الإتحاد العالمي للصحف والمنتدى العالمي لناشري ومحرري الأنباء اللذين يمثلان 18000 مطبوعة، و15000 موقع على شبكة المعلومات الدولية وأكثر من 3000 مؤسسة وشركة في ما يزيد على 120 بلدا، لنعرب لكم عن انشغالنا الجاد تجاه التعذيب المزعوم الذي تعرض له صحفي في السجن وتجاه حكم السجن الذي صدر على صحفيين آخرَين.

 

فقد أفادت تقارير صحفية بأن الصحفي والناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان، السيد صلاح السقلدي، المعتقل منذ 18 يونيو/حزيران 2009، قد تعرض للضرب والتعذيب في محبسه، وبأنه تُرك حتى معلقاً في سقف زنزانته لأربعة أيام. وكان السيد صلاح قد اُعتقل بسبب كتابة مقالات تنتقد السلطات وتنقل معلومات عن حالات انتهاك لحقوق الإنسان، لاسيما في المنطقة الجنوبية من اليمن.

 

وفي 30 اكتوبر/تشرين الأول الماضي، أصدرت محكمة خاصة بالجرائم الصحافية على السيد منير الماوري، الكاتب في أسبوعية "المصدر" المستقلة، عقوبة بحبسه لسنتين، كما حكمت على السيد سمير جبران، رئيس تحرير الصحيفة الأسبوعية المذكورة، بسنة من الحبس بتهمة القذف والتشهير ضد فخامتكم. وعلاوة على ذلك، منعت المحكمة السيد منير الماوري من مزاولة المهنة الصحفية مدى الحياة، في الوقت الذي منعت فيه السيد سمير جبران من ممارسة المهنة الصحفية لسنة واحدة.

 

وقد انطلقت التهم من مقالات كتبها السيد منير وانتقد في معرضها مسلك الحرب ضد التمرد الشيعي في شمال اليمن. كما ان الأحكام المذكورة جاءت عقب رفض "مطابع الثورة للنشر" طبع أحد أعداد اكتوبر/تشرين الأول من الأسبوعية لإعتباره منتقدا للسلطات.

 

ولتسمح لنا فخامتكم بأن نذكّركم بكل احترام بأن سجن الصحفيين بسبب كتابتهم ونشرهم تعليقات ناقدة يمثّل خرقا جليا لحق حرية التعبير الذي تكفله الكثير من الإتفاقيات الدولية، بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في مادته التاسعة عشرة التي تنص على أنه "لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود".

 

وزيادة على ذلك، نحن نعتقد أن لجنة تحكيم مدنية للأضرار المعقولة لهو تعويض كاف ومناسب في جميع حالات القذف والتشهير المثبتة، ذلك أن التشكيك في سياسات الحكومة جزء من الوظيفة الصحيحة للصحافة المستقلة، ومن الحري بكبار الشخصيات السياسية أن يتوقعوا مثل هذه الإنتقادات.

 

وإننا لنطلب إلى فخامتكم أن تضمنوا إطلاق سراح السيد صلاح السقلدي من سجنه في الحال وأن تلغوا أحكام الحبس وقرارات المنع الصادرة على السيد منير المراوي والسيد سمير جبران، كما نلتمس من فخامتكم إتخاذ كلّ الخطوات الضرورية لضمان مراعاة بلدكم بشكل تام في المستقبل للمعايير الدولية لحرية التعبير.

 

وإننا لنتطلـّع بشوق إلى إستلام ردّكم في أقرب فرصة تؤاتيكم.

مع فائق التقدير،

 

كيفن اوريللي
رئيس الإتحاد العلمي للصحف وناشري الأنباء

خافيير فيدال-فولتش
رئيس المنتدى العالمي لناشري الصحف


7, rue Geoffroy Saint Hilaire, 75005, Paris, France -tel : 33.1.47.42.85.00 Fax :33.1.47.42.49.48 -
Email : contact_us@wan-ifra.com -Internet : www.wan-ifra.org
الإتحاد العالمي للصحف-إفرا الدولية للصحافة والنشر منظمة عالمية للصحف وناشري الأنباء في العالم، ولها صفة تمثيلية لدى منظمة الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو ومجلس أوروبا، وتضم في عضويتها 18000 منشورة و1500 موقع على شبكة المعلومات الدولية وما يربو على 3000 شركة في أكثر من 120 بلدا.

نسخة منه إلى/ سعادة وزير العدل اليمني د. غازي شائف الاغبري
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- يا منعاه قولوا لي اين يكتب الماوري ؟؟؟

ابو رامي الضالعي

كنت اتابع ما يكتب الماوري كالخبز اليومي حتى منع من الكتابة في الصحف اليمنية وحجبت المواقع التي تنشر له اي مقال حسب علمي ولان الان خارج اليمن اتمنى ان تخبروني اين يكتب السيد منير الماوري الكاتب الشجاع كي اتابع ما يكتبه مشكورين ويا ليت ترسلوا لي ايميله ايضا وهذا ايميلي والسلام عليكم

2- متوقف

عبدالله الأسدي

لقد توقف عن الكتابة ّ! لا ادري هل بسبب حكم المحكمة اليمنية !!

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في الأحكام الجائرة بحق المصدر

اضغط للمزيد

استفتاء