بطولة التضامن 2014

ناشطون يدشنون اليوم حملة «مؤسسات حكومية بلا قات»

يحل اليوم الخميس، 12 أبريل، موعد حملة «مؤسسات حكومية بلا قات»، في محاولة رمزية لمحاربة النبتة التي تُزرع في اليمن وتستهلك نحو 60% من مخزونه المائي، إضافة إلى إهدار مال وصحة وأوقات متعاطيه.


ودشن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الحملة بشكل واسع خلال الأيام الماضية لدعوة الموظفين الحكوميين واليمنيين بشكل عام إلى الامتناع عن مضغ القات اليوم، خاصة داخل المؤسسات الحكومية.


لكن تزامنها مع يوم الخميس قد يُضعف حظوظ الاستجابة للحملة، خاصة وأنه يوم عطلة لدى اليمنيين.


ولم يتسنى على الفور الحصول على معلومات بشأن مدى الاستجابة للحملة.


وقالت منسقة الحملة هند الإرياني إن الحملة «وطنية 100%»، حيث حظيت بدعم الاتجاهات المختلفة في اليمن، «فهناك من يدعمها من الإصلاحيين ومن الحوثيين ومن أنصار صالح ومن الحراك ومن المستقلين».


وسيقوم ناشطون شباب بحملات توعية وفعاليات اليوم الخميس للتوعية بأضرار القات، كما قاموا بتعليق ملصقات ومنشورات تحث على التوقف عن مضغه.
 

وأدرجت منظمة الصحة العالمية نبتة القات ضمن قائمة المواد المخدرة منذ أكثر من 25 عاماً، ويجري منع تداوله في معظم دول العالم، واعتقال المتاجرين به أو المتعاطين له.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- سن قانون

خليل

ماتم القيام به لحد الان خطوة جبارة يشكر القائمين على جعل كل يوم 12 من كل شهر يوم بلا قات، واتفق مع مع الزميلا ( المتناع مدى الهر ) ان يمتنع الناس عن تعاطي القات ليس فقط في المؤسسات الحكومية بل في جميع المؤسسات الحكومية والمختلط والبيوت والشوارع.وهذا يحتاج الى قانون يفرض غرامة على كل من في تلك الاماكن وكذا في وسائل النقل العامة اسوة بقانون منع التدخين في وسائل النقل العامة ، وهذا بحاجة الى قانون

2- المتناع مدى الهر

المفروض

المفروض ان يمتنع الناس عن تعاطي القات ليس فقط في المؤسسات الحكومية بل في جميع المؤسسات الحكومية والمختلط والبيوت والشوارع. ......الخ وخليكم شعب متحضر وليس ...

3- خطوة في الطريق الصحيح

بن حزم

نتمنى لهذه الخطوة النجاح ونتمنى أن يأتي يوم نرى فيه اليمن خالي من نبتة القات التي أظاعت منا الكثير من الوقت والمال والثروة المائية وأثرت على كثير من الموظفين سواء في الإلتزام الوظيفي كون الموظف يترك مقر عمله ويتجه إلى أسواق القات ومن الموظفين من يرتشي من أجل القات

4- رائع

امل

بصراحة خطوة رائعة وجهاد أكبر يجب ان يعرف كل بني أدم في اليمن مدى خطورة هذه الشجرة

5- comments

son of yemen

brothers ....the process needs alots of rules and regulation.... we have to compensate those families that depends on the qat as main income for them ..avail resources for them and explain for them the disadvantages of it....so that people will avoid to grow when they are compensated......the way of preventing it..needs a lot of studies and research .... i m not criticizing the plan ..i thank all of people who support it.... but we have to make proper plans for our campaign to success

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء