بطولة التضامن 2014
من وحي كلمته الخميس أمام مؤتمر اليتيم بصنعاء

ثلاث رسائل إلى باسندوة

- الرسالة الأولى: قلت أنك تريد دخول التاريخ. هذا حق لك لكنه لن يتحقق بالبكاء رغم احترامنا لمشاعرك وحبك للوطن الذي لا نشك فيه، ولا يكون بالقعود في العاصمة لممارسة الروتين الإداري الممل، ألم تقل أنك فدائي.. إذن نريد أن نراك في عدن وحضرموت وتعز ولحج والحديدة وصعدة.. تلتقي الناس وتتفقد أحوالهم وتطمئنهم حول المستقبل وأنت أكثر العارفين بمشاكل البلاد وأمراضها من غيرك.. صدقني سيكون الشعب معك وسيحميك، فقط شده إليك وقد سنحت لك هذه الفرصة الثمينة والتاريخية التي إذا ما أحسنت التقاطها ستدخلك التاريخ من أوسع أبوابه.. لا تظل مشدودا ومرتعشا لما تفعله بقايا النظام.. بادر أنت إلى الفعل الذي يتجاوزها ويجعلها من الماضي قولا وفعلا.


- الرسالة الثانية: قلت أنك تريد أن ترى يمنا متقدما ومتطورا يحاكي ما يحدث من حولنا. لا اعتقد أن هناك ما يمنع من تحقيق ذلك إذا ما وجدت الإرادة الصادقة والعزيمة والرؤية السليمة التي تنطلق من حاجة الوطن لا النخب.. والاستفادة من تجارب الدول التي تحفل بقصص نجاح.. وقبل كل شيء الخروج من جلباب الماضي الذي ما زلنا نعيش فيه رغم مرور عام ونيف على الثورة المباركة وما يزيد على نصف عام من تشكيل حكومة الوفاق إلى أفاق المستقبل الذي يفتح الأمل أمام الناس ويشدهم إليه شدا ويمنع تسلل الإحباط إلى نفوسهم مرة أخرى.


- الرسالة الثالثة: قلت أن البلاد تعاني من انعدام الأمن وعدم الاستقرار وغياب الخدمات.. ندرك أن التركة ثقيلة لكن هذا لا يعفيك من تحمل المسؤولية الكبيرة التي أسداها إليك شعب عظيم من خلال ثورة عظيمة وتضحيات جسيمة ما تزال مستمرة.. كان الأولى إعداد خطط وتصورات محكمة تتناسب مع الحالة الثورية القائمة ودعوة قطاعات الشعب المختلفة إلى المساهمة وتحمل مسؤولياتها تجاه الوطن باعتبارك زعيم جاء عبر ثورة شعبية لا مجرد موظف جاء عبر قرار تعيين.. بهذه الطريقة سوف تستطيع قيادة الشعب خلفك للخروج من عهد صالح البغيض ما لم سنظل نعيش في الماضي والله وحده يعلم ما ستحمله لنا الأيام القادمة،والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

 

المصدر أونلاين

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- ؟؟؟؟

متابع

مهما صدقت النيات لكن العوائق اكبر مما نتصور اصلاح برج كهربائي يحتاج الى يوم او اكثر وفريق عمل متكامل لكن هدمه لا يحتاج فقط خبطة حديديه ومخرب حقير واحد .. فما بالنا اذا المخرب كان رئيس دوله وله مهاره فائقة في الهدم .. هدم حتى اخلاق الناس فلا تطلبوا من الرجل ما لا يطيق .. هذه الرسائل توجه لشخص له القدرة والقوة على تنفيذ القرارات

2- من سيتيح له فرصة العمل والبناء

مراقب

كأن العالم لايعرفون ان مشاكل اليمن كلها من عمل علي عفاش قبحه الله .. حتى اضراب رجال البلديه من عمل عفاش .. اذن كيف يستطيع الخيرين من اهل البلاد التفرغ للبناء .. وايدي التخريب والهدم جاهزه للإنتقام

3- ضدقت ولكن

صدقت ولكن

باسندوة ... ماهو الا رجل واحد... فاذا لم تتظافر الجهود وكل شرائح المجتمع لتحقيق ما نصبوا الية... فلا نلوم الرجل

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء