468x 60

عائلة أمّ (المشاكل)

ندور وندور ونعود إلى نقطة الارتكاز إلى مشكلة المشاكل: (عائلة صالح).

 

يختلف الشباب والمشترك، والحوثيون والإصلاح، يوجه الشباب نقدهم لبيت الأحمر، وتارةً لعلي محسن، يتحدث الناس عن المدنية، وعن الإرهاب، ينقسم الليبراليون، ينقسم الثوار، تنقسم كعكة الحكومة، تنقسم الرؤوس بالصداع، و(عائلة صالح) يمارسون حياتهم بكل هدوء، ويفعلون كل شيء من أجل أن يصبح المشهد ما هو عليه، يذكون نار الخلاف، ويفعلون ما بوسعهم (وضيقنا) كي تبدو المباراة أكثر حماساً وإثارةً، بينما يقبعون في الظلال هادئين ويمعنون في ذلك، القوة العسكرية في حوزتهم وتلك هي السلطة الفعلية، تختلف طبيعة مناصبهم وتختلف المؤسسات التي بأيديهم، لكن القاسم المشترك هو أن مناصبهم كلها (عسكرية) وأن جميعهم يمارسون نفس السياسة: كن هادئاً وابق في الخفاء وأدِرِ العالمَ من هناك.


ثمة ثورة في الجوار... لكن الأمر بسيط وسهل للغاية، يقف في صف هذه الثورة (حميد الأحمر) ذلك الشيخ (المتهور) ذو العقلية القبلية، و(علي محسن) الرجل العسكري الغامض بماضيه (الصالحي) وعلاقته الحميمة مع (الأخوان) والقبائل، و(عبدالمجيد الزنداني) بلحيته الحمراء التي تشير إلى شبح بن لادن، و(الحوثيون) بأيديولوجيتهم المحبطة، وغموض المستقبل الذي يضمرونه، و(الحراك) بخطابهم الغامض وانشغالهم بما بعد (صالح) أكثر من انشغالهم بكيفية الوصول إلى (ما بعد صالح)، و(المشترك) بشخصيته الضعيفة وضيق ما في اليد واضطراب الخطاب، ومن قبل هؤلاء جميعاً ومن بعدهم يقف شباب الثورة بحلمهم الجميل، وبخطاهم الحزينة التي سقطت في قعر الزحام، وأصواتهم المبحوحة التي ضاعت في غمرة الضجيج.


وفي ظل هذا كله، ولأن لديه طموحه الشخصي وأحلامه الكبيرة في تحقيق السلام والعدل في العالم، سيجعل أحمد علي من نفسه يبدو (منفتحاً) أكثر من حميد الأحمر، وأقرب إلى الليبراليين من علي محسن، والقوة الوحيدة التي يمكنها أن تقف في وجه التطرف الديني والقوى التقليدية، يبدأ حياته بخطاب (الشباب) الذي كان يعني من وراءه التخلص من الأجيال السابقة التي كانت تساند أباه، وسيصاحب ذلك (شروعه في بناء القوة الضاربة: الحرس الجمهوري الذي يمكنه من حكم البلاد، وسيشرع في التخلص من القوى التي أضعفت أباه (القبيلة والتحالفات العسكرية) وسيحاول أن يقول لنا أنه كان على طريق دولةٍ أكثر انضباطاً من دولة أبيه، وأكثر مؤسساتيةً وقانونيةً وانفتاحاً وتمدناً)، إلى جانبه تبدو (بقية العائلة الملكية) كما لو كانت قطيع (حملان وديع) يختبئون خلف مناصبهم، ظهورهم الإعلامي لا يكاد يذكر، يعرفون كيف يديرون اللعبة من وراء الكواليس، ويعرفون كيف ينأون بأنفسهم عن النقد من خلال بقائهم في الخفاء، بينما الآخرون في الواجهة، أن تكون في الواجهة معناه أن تكون عرضةً للنقد، أن تكون في الواجهة معناه أنه لا مفر من المواجهة.


هكذا سيبدون جميعاً هادئين ومبتسمين، بل وزاهدين في الدنيا (والدين)، قنوعين بما (قسم الله لهم من أرزاق)، ليس من بينهم وزير ولا رئيس وزراء، ولا حتى وكيل وزارة، ولا مدير بنك، ولا بائع صحف، ولا كشك سجائر،. كلهم (عسكر)، وهذه المناصب التي يقفون عليها أخذوها بجدارة، وباستحقاق، وكفاءة، سيعبرون عنها حين يشعرون بالخطر يقترب، فما إن يتعلق الأمر بهم أو (بمناصبهم)، أو يهدد سلطة أحدهم حتى يبدو كالجمل الهائج، الذي لا يردعه رادع، ولا يقف في طريقه شيء، منذ انطلاقة الثورة ونحن نلاحظ أمراً (أشبه بالظاهرة) كلما سمعنا عن اقتراب حدوث إنفراجة، أو تحقيق خطوة، أو بارقة أمل، نسمع في الوقت نفسه عن قصف للحرس الجمهوري في مكانٍ ما، هكذا يخيل إلى أحمد علي، يجلس في مكتبه بثقة رجل عسكري، استحقق منصبه عن جدارة، يبدو هادئاً ويبتسم بخبث، لكنه فجأةً يتحول إلى (ولي العهد) الموعود بالتركة والذي يشعر أنها ستفلت من يده، ما إن يحس بالخطر، أو يشم ريح تسوية سياسية، أو تحركات خارجية أو داخلية فيما يتعلق بالوضع في اليمن، تشكل خطورةً بالنسبة له، حتى يلوح بالقوة، ما إن يشعر أن الحبل بدأ يفلت من يده، حتى يفقد صوابه أو يبدو وكأنه سيفقد صوابه، ما إن يشعر بحركةٍ في البساط الذي يقف عليه حتى تثور ثائرته، يرغي ويزبد، يضرب بيديه يميناً وشمالاً، يرمي بما في متناوله أينما اتفق، مرةً في الساحة، مرةً بيت الأحمر، مرةً في أرحب، أخرى في مظاهرةٍ سلمية، أحياناً في الهواء، قوارح مجرد قوارح.


لكنها كلها تقول أنه هو الحاكم الفعلي للبلاد، وأنه هو و(عائلته المباركة) هم النظام، وأن من لا يملك شيئاً لا يخشى على (اللاشيء) إذا سلب منه، وأن مثل هذا الغضب الذي يعتريهم إنما هو غضب من تنزع السلطة منه، وأن الهدوء الذي يظهرون عليه وأن القانون الذي يتحدثون عنه، إنما هو تنكر لا غير، وأن الدولة التي يمكن أن يمنينا بها (أحمد علي) إنما هي دولة لا تختلف عن دولة بشار، مؤسسة قمعية...لن تسمح لأحدٍ أن يقترب منها، وليس لها لغة للتفاوض إلا الحديد والنار.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- كلام ركيك!

زيد البكيلي

عندما أقرأ ما يكتب في الصحف اليمنية الورقية أو الإلكترونية، أشعر بالمغص، كتاب ضعاف جدًا وكأن مهنة الصحافة أصبحت سبيل لمن هب ودب. المصدر عموما جيدة لكن كيف ينشروا مقالا مثل المقال أعلاه؟ لا أدري!

2- المدللين عفافيش سرقوا كل شيئ

علي عفاش والاربعين الحرامي

يا احسن رئيس بالعالم واكثرهم ثقافه واكثرهم نغا فه وحلاوة وعقلك رصين وك شعبك يحبك ويدعي لك يوم كل جمعه هاتفا :الى الجحيم الى الجحيم ايها الشيطان الرجيم الى الجحيم ..ما اسخفك وما اقل عقلك وما اقل عقول اتباعك ................................ ماذا تتوقعون من شخص اتى من المفرق كي ياكل ويسرق ويمسك بايدي اخوانه وابناء اخوانه وابناءه واصهاره !!!!! ثم يدعي الرجوله والبطوله هههه معتقدا بان القنوات الملونه ستزيده جمالا لكنه الان اصبح مثل الدجاج المسلوقه مختل عقليا ومش مصدق نففسه اين هو الان عمتي قمر- يمينة البركاني وجدتي سعديه -يساره بن دغر و تقيه خلفه ا-لجندي زخالتي قرذله امامه ونترك للقارئ التسمية ليعر من هيقرذطله يا جماعة الخير اقسم بان ها الرجل مجنون تماما لانه لم يشاهد ولم يسمع ولم يعترف ما لملايين نساء ورجال شابات وشباب جميعهم لمدة عام وني يهتون اخرج خرجت نفسك مش عايزينك دعنا نبني حياتنا وكففى اللعب بالقادة وروح ...........الله يخزيك من بقايا بني ادم قاتل

3- كأن الكاتب لايرى أفراد العائلة ينساقطون !

ضابح محلي

كنت قد كونت فكرة لا بأس بها عن هذا الكاتب من مقالات سابقة، ولكن هذا المقال؟! كأن الكاتب لايرى أفراد العائلة ينساقطون ومسلل السقوط لم يعلن حلقته الأخيرة. اود أن انبهه الى أن "الشاطر" قد سقط بما يعنيه ذلك من خسارة العائلة لعرش رفيع من عروش الإعلام، ,وان "الثورة" و "الجمهورية" والفضائية اليمنية لم نعد ضمن فريق الايقاع الإعلامي العائلي، وأن معياد ومعه منجم الذهب الذي يمول كل الحركات اليائسة للعائلة،أقصد المؤسسة الاقتصادية، قد سقط وبالتالي سقط حلم البلاطجة بوجبة غداء مجانية في ميدان التحرير، وأن محمد صالح ، الغراب الذي كانوا يسمونه صقراً، قد سقط وأن طارق صالح قد سقط ,ان صوفي تعز أجبر على أن "يزهد" بمحافضة تعز ،كما يتوقع من الصوفي الحقيقي أن يفعل، وغيره وغيره. لماذا بعض الكتاب الذين يريدون أن يظهروا كثوار يقللون من شأن ما تحقق حتى الآن وهو كثير كثير؟ لماذا تريدون أن تصوروا نجاح الثورة بأنه، فقط، جر علي صالح الى ساحة التغيير وقطع عنقه؟ ما تحقق لم يكن أكبر حالم يمني يتصور حصول واحد من عشرة منه قبل سنة واحدة فقط، فلم تقللون من حجم انجاز الشباب؟؟

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء