صحيفة: مشروع قرار فرنسي لفرض عقوبات على معرقلي اتفاق نقل السلطة باليمن

قالت صحيفة «أخبار اليوم» الصادرة اليوم السبت إن فرنسا تعد مشروع قرار يهدف إلى فرض عقوبات على الأشخاص الذين يقفون عقبة أمام تنفيذ اتفاق نقل السلطة في اليمن.


ونقلت الصحيفة عن مصادرها ان مشروع القرار الفرنسي يحظى بدعم دبلوماسي سعودي، ويهدف «إلى فرض عقوبات بحق جميع الأشخاص الذي يضعون العراقيل أمام سير العملية السياسية في اليمن، وضد جميع من يثبت تورطهم في دعم الجماعات المسلحة في اليمن ويعرقلون تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وانتقال السلطة في اليمن».


وتستهدف هذه العقوبات على الأرجح قائد القوات الجوية السابق محمد صالح الأحمر، الذي رفض تنفيذ قرار إقالته من منصبه، إضافة إلى أنباء عن تمرد طارق محمد عبدالله صالح قائد الحرس الخاص، والاثنين من أقرباء الرئيس السابق علي عبدالله صالح.


وكانت وسائل إعلام سعودية شنت هجوماً على صالح وأقاربه بسبب مواقفهم التي قالت إنها تندرج ضمن عرقلة سير وتنفيذ المبادرة الخليجية في مرحلتها الثانية.


وقالت صحيفة «أخبار اليوم» إن صالح، الذي يرأس حزب المؤتمر الشعبي العام أجرى خلال اليومين الماضين اتصالات بعدد من الدبلوماسيين الخليجيين، حيث شدد الأخيرين على رئيس المؤتمر بضرورة الالتزام بقرارات الرئيس عبدربه منصور هادي وأن على أقاربه تنفيذ قرارات الرئيس في أسرع وقت، محددين نهاية الأسبوع الجاري كحد أقصى للانتهاء من جميع الإجراءات المتعلقة بتنفيذ قرارات الرئيس دون أي تأخير.


وأضافت أن الدبلوماسيين الخليجيين حذروا في حال عدم الالتزام بهذه المدة فإن ذلك سيدفع دول الخليج إلى اتخاذ مواقف سياسية أكثر تشدداً.


وذكرت الصحيفة أن الدبلوماسية الأميركية نصحت الحكومة اليمنية باتخاذ مواقف متقدمة فيما يخص عملية انتقال السلطة ووقف المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وذلك من خلال تشكيل لجان التواصل مع الشباب وبقية القوى للمشاركة في الحوار الوطني المرتقب، وهو ما ذهبت إليه الحكومة اليمنية.

 

الصورة لامرأة تبيع هدايا تذكارية لزوار ساحة التغيير بصنعاء يوم 10 ابريل (رويترز - تصوير: خالد عبدالله).

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- حزب الشيطان وبقايا مجرميه ورموزه اخطر على اليمن من القاعدة

محمد علي المطري

لن يفيدنا لا فرنساء ولا غيرها القرارات تنفذهخا قوات الشرطه والامن والجيش وفي مقدمته القوات الجويه محاربة هائولا الشياطين مقدمة لاجتثاث القاعده لانهم اخطر على اليمن منالقا عده ولابد من فهم وادرلاك هذا الخطر لم يعد هناك مجال للمساومات والمجاملات

2- كل القرات الجمهورية مخالفة للقانون والدستور

طفشان

من يفرض عقوبات على من أخذ حقوقي الوظيفية قلنا يامنعاه معلنا عيال أعملوا ما شئتم لكن خلونا نأكل لقمة حلال لكن ما يشهد عليه الواقع ولم تشر إليه أحزاب المداجن أن القرارات الجمهورية مخالفة للقانون والدستور وكل التعينات تضر بالمصلحة العامة

3- الاصل الغاء مشروع الحصانه

محمد القياضي

ان مما يلاحظ حتى الان ان كل الطراف الراعيه للمبادره الخليجيه لا زالت تعمل في مصلحة المخلوع على صالح اذ انه لا يوجد قرار الزامي يجبره على الرحيل الفعلي عن اليمن وشئونه اذا انه لا يزال يلعب بجميع الاوراق المتاحه له سواء عن طريق تراسه لحزب المؤتمر او من خلال المناصب التي يشغلها ابنائه واسرته وكل هذا محاوله منه الى الانتقام من الشعب اليمني الذي رفضه بعد طول صبر عليه 0 ولكن هذه التصرفات التي يقوم بها لا تهدد الامن في اليمن فحسب وانما تهدد الامن في العالم كله وذلك من خلال دعمه للقاعده التي لن يكون اثر خرابها على اليمن فحسب بل سيصل اثرها الى جميع الدول ولا سيما الاقرب فالاقرب رغم علم الجميع ان خطر القاعده يده طويله ويمكن ان تطال اي مكان تريد في العالم كلما قوت شوكتها وهذا صديقهم المقرب علي صالح يعمل على دعمها بامال والسلاح وغيره .... لذا اذا لم يكن لهم موقف واضح تجاهه فهم وحدهم الملامون اما نحن ( الشعب اليمني ) فيمكننا ان نتدبر امورنا معه ومع قاعدته وسنعمل على التخلص منهما بكل ما اوتينا من قوه وان غدا لناضره قريب 00

4- صالح يعمل رنة

خالد الأغبري

"إن صالح،أجرى خلال اليومين الماضين اتصالات بعدد من الدبلوماسيين الخليجيين" تخيل معي أن صالح عمل رنة (misscall) علشان يتصلوا به، طول عمره .......

5- القرار الفرنسي ثمرة لزيارة المناضلة توكل كرمان لفرنسا ولقائها بقيادات فرنسا

محمد العدني

شكرا لفرنسا الحرة وشكرا لملهمة الربيع العربي وحكيمة العالم الحر توكل كرمان ويجب الضرب بيد من حديد على كل من يقف ضد استقرار اليمن وقيادته الجديدة الشرعية وتطلعات شباب الثورة

6- يستاهلو

محمود الصغير

يستاهل محمد صالح وشلته هذي العقوبات ولاكن يجب ان تشمل الراس المدبر صالح

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء