بطولة التضامن 2014

البيت الأبيض يوافق على توسيع هجمات الطائرات بلا طيار في اليمن

قالت صحيفة الواشنطن بوست إن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت توسيع غاراتها الجوية بواسطة طائرات بدون طيار على مقاتلي القاعدة في اليمن بموجب تفويض جديد أقره الرئيس باراك أوباما لجهاز الإستخبارات المركزية سي آي ايه والجيش إطلاق النار حتى لو كانت هويات المستهدفين غير معروفة. 

 

ويعد هذا تحولاً هاماً في السياسة الأمريكية بشأن الحرب السرية باستخدام الطائرات بدون طيار في اليمن ضد الجماعات الموالية للقاعدة، و التي تمكنت من السيطرة على مناطق في اليمن، وعلى صلة بسلسلة مخططات ارهابية لاستهداف الولايات المتحدة.

 

وقال مسؤولون امريكيون ان الرئيس اوباما وافق هذا الشهر على شن الغارات، وإن الغارة التي شنت هذا الاسبوع وأدت الى مقتل احد عناصر القاعدة بالقرب من حدود محافظة مأرب في اليمن، تعد اولى الغارات التي تم تنفيذها في اطار الصلاحيات الجديدة.


ومن شبه المؤكد ان قرار منح وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) والقيادة المشتركة للعمليات الخاصة مساحة أكبر، سيؤدي الى تصعيد حرب الطائرات بدون طيار التي شهدت تسارع حاد في عملياتها هذا العام، مسجلة ما لا يقل عن تسع غارات جوية خلال اقل من اربعة اشهر. يوشك عدد الغارات التي نفذت منذ مطلع هذا العام ان يساوي مجموع عدد الغارات التي شنت خلال العام الماضي بأكمله.


وتسمح هذه الصلاحيات الواسعة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) والقيادة المشتركة للعمليات الخاصة بأن تطلقا النار على اهداف بناء على معلوماتهم الاستخباراتية وأنماط سلوك المشتبه بهم من خلال الاشارات التي يتم اعتراضها والعنصر البشري و المراقبة الجوية، التي تشير الى تواجد مقاتل ذو اهمية او مخطط لاستهداف مصالح امريكية.


وسمحت الادارة الامريكية الآن بغارات جوية على القادة الارهابيين الذين وردت اسمائهم في قوائم المستهدفين السرية و الخاصة بوكالة الاستخبارات الامريكية (سي اي ايه) و القيادة المشتركة للعمليات الخاصة، حيث يتم التأكد من المواقع التي يتواجدون فيها.


ويشكل الخروج على قواعد الاشتباك تلك خطرا كبيرا على ادارة اوباما التي سعت لتجنب التورط في الحرب بين المتمردين و الحكومة المركزية في اليمن.


وعبر مسؤولون في الكونغرس عن قلقهم من ان هذه الغارات ستزيد من احتمالية استهداف مسلحين ليسوا على علاقة بأي مخططات لاستهداف الولايات المتحدة، الامر الذي قد يثير حفيظة القبائل اليمنية، و يؤدي الى خلق جيل جديد من المجندين في صفوف القاعدة.


واعترض منتقدو برنامج التوسعة على الاسس القانونية التي استخدمت لتبرير عملية توسيع حرب الطائرات بدون طيار في اليمن، حيث قال استاذ القانون في جامعة ييل «إن معايير الحرب التي تم اعتمادها عقب احداث الحادي عشر من سبتمبر لم تكن موجهة ضد الجماعات الموالية للقاعدة في اليمن، و لا تعطي الرئيس اوباما صلاحيات الرد على هذه التهديدات دون الحصول على موافقة الكونغرس».


وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت الاسبوع الماضي ان وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) تسعى للحصول على صلاحيات بتوسيع حرب الطائرات بدون طيار في اليمن.


ورفض كلاً من وكالة الاستخبارات المركزية ومسؤولون في البيت الابيض التعليق على هذا الخبر.


وأكد مسؤولون في الإدارة الأمريكية على أن الغارات الامريكية في اليمن ستظل مفروضة عليها الكثير من القيود، بشكل اكبر مما هو الحال عليه في باكستان. الطائرات بدون طيار التي تحلق فوق المناطق القبلية الباكستانية صممت للسماح لها باستهداف المجاميع المسلحة و هي في طريقها الى مناطق الحرب في أفغانستان مثال على ذلك، حتى عندما لا توجد مؤشرات على وجود عناصر من القاعدة او ارهابيين ذوي اهمية كبيرة.
 

- الترجمة: مهدي الحسني

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- علي صالح ... كم كنت شجاعاً

د . حميد القادري

مع انني لوقت سابق كنت العن كل كلمة مدح في حق صالح و نظامه ، الا ان الايام اثبتت انه الرئيس المغدور به ، من قبل ثله من العملاء و الخونه ، نعم لقد اتهمنا الاخ صالح بكل صفات العمالة و الخيانه و الاجرام ، و ان سلم اليمن ارضاً و شعباً و روحناً لامريكا و انه فرط بالسيادة الوطنية للدول الخارجية ، و اذا بنا الان نشهد استباحه كاملة لليمن ، ارضاً و شعباً و حكومة ، و دين ، و قيم ، و يبدو انا سوف نصل الى اعلان الولاية الثالثة و الخمسين الامريكية ، و لكن هذه المرة بتزكية و فتوى قساوسة حزب الشيطاني و الخوانجية و السلفجية ، كما حدث في فتوى حرب الخليج من قبل الوهابية الارهابية التي استباحة حرمات دولة العراق للقوات المحتلة ، نعم هذه حقيقة الثورة المزعومة التي كنت يوماً ماء احلم بها ، فاذا بها خدعه كاذبة ، و غطاء لانقلاب اخواني سلفجي ، قاعدي ، بعثي ناصري شيوعي ، كي يستولوا على السلطه ، نعم فقد تقاسموا السلطة ، و لكن الوطن انتهى ليد امريكاء و السعودية ، و الاخوانجية و السلفجية الوهابية و كل اللصوص و بائعي الضمير و المبادئ من تلك الاحزاب القذرة و النتنه التي تاجرت بدماء الوطنيين الاحرار ابتدء من الزبيري و

2- الى الدكتور حميد القادري

ذو يزن

لا تسمي نفسك ثائرا .. وكلام كنت وكنت وصرت .... نعرفكم كما نعرف انفسنا وحافظينكم كما نحفظ اسمائنا.. انتم لا تستطيعون حتى تحليل ما يصير ولا تعلمون ما يدور.. اذا كنتم تعتقدون اننا سنسمح لعفاش ان ينفذ ما قاله في تقسيم اليمن فانتم واهمون وتحلمون.. لقد اوجعكم هذا الشعب بثورته وقطع عليكم خطوط التموين ..ورقتكم في التقسيم التي راهنتم عليها سنسحقها

3- معروف ان د. حميد القادري مش مطبل لعفاش

ابن صنعاء

معروف انك يامن تسمي نفسك انك مش مطبل لعفاش .. انت أصلاً الطبل نفسه ... عادل المطبل رجال .. اما انت فبتكتب حرف د. قبل اسمك مما يدل على الدناءه الي انت فيها .. وتبحث عن حضور ... دنيء فعلاً ..

4- شكرا للخبير بالشئون اليمنيه Gregory Johnsen

البادع

من جامعة برنستون ينتقد ويتسائل اذا كان اغتيال محمد سعيد العمده الملقب ب قريب التعزي الذي يعتقد انه تدرب في احد المعسكرات في افغانستان قبل عام 2001 من غزو امريكاء لاافغانستان . فهو يتسائل ان كان هذا الشخص فعلا قائد غسكري لفرع القاعده في اليمن وماهي الحكمه من توسيع القصف الجوي في اليمن حين قال: Body bags are not a good barometer for success in a war like this,” Johnsen wrote on his blog, responding to reports that the CIA was seeking to use signature strikes. “I would argue that U.S. missile strike[s] are actually one of the major — not the only, but a major — factor in AQAP’s growing strength وهذا الاستاذ الجامعي بصراحه يشكل احراج لكل الاساتذه في جامعة صنعاء وعدن الصامتين انه يقول بان توسيع القصف سيجعل ويولد تكافل لقوة القبائل مع فرع القاعده في اليمن اتدرون لماذاء يقول هكذا ؟ لانه يعرف ان هناك ستكون ضربات خاطئه على ناس ابرياء مثل النائب البرلماني الشبواني ومادام القياده مشتركه معناه ان الحرس الجمهوري والحرس المركزي والامن القومي لديهم ممثلين في توجيه قصف

5- الى القادري

الشرعبي

رمزت لنفسك بحرف د واعتقد انك تقصد دلال غنم لانك تقول الى وقت قريب منت تلعن مدح عفاش وما ادري ايش اللي غيرك حسب كلامك اكيد الغنمة عفاش ارتاح من قتل الناس وقعد ياكل برسيم ومن اجل ذلك مدحته لانه اكيد بيكون سمن فلذلك مدحته

6- لايهما نزجي الولاء

ابو كنعان

ذاك امر باعث على الحيرة والتوجس والريبة معا..!؟ اذ جاء في خبر سابق بان الاخ رئيس الجمهورية اعلن رفضة التام والقاطع لاي توسع من شانة اذكاء نوازع الكراهية للنظام وتاليب القبائل علية جراء السماح للطائرات الامريكية بمزيد من التوسع في استهداف من تشتبة في علاقتة بالقاعدة او انصار الشريعة ...!؟ بيد ان الخبر الذي نحن بصدد التعاطي معة الان يفيد بعكس ذلك بان امرا امريكيا قد اخذة المسيرون لتلك الالة القاتلة على محمل النفاد، دونما اكتراث لتلك القرارات الوطنية ذات الخصيصة السيادية ..!؟ اي تطاول بعد ذلك واي تمريغ لكرامة وسيادة واستقلال اليمن ...!؟ سؤال يبحث عن اجابة من حماة اليمن وصناع مجدة وعنوان عزتة وكرامتة ...!؟ والامر ينسحب الى حاضرة وضمائر انصار الشريعة كذلك ...!؟ مااحوجنا في دولة وقاعدة الى الحوار والحوار وحدة كفيل بصون قداسة وطننا ويضع حدا لتطاول الامريكان علينا...!؟ فهل من مجيب ..!؟

7- ياقادري قدرك الله على هذا التعليق

خالد الاميري

يعني ما معك إلا هذا التعليق جالس تدوره وتنقله على جميع المواقع الى هذه الدرجه صعب عليك تبدع في الرد على كل مقال بخاصيه مختلفه,بصراحه هذا ان دل يدل على صحة ما يدعيه البعض في حقك انك مقوت ولست دكتور مع اسفي عليك اذا كان اعتقادي واعتقادهم خاطئ كونه في هذه الحاله اترحم لمرضاك لانك ستهريهم روشته واحده وان اختلف نوع المرض

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء