بطولة التضامن 2014

خبير عسكري: ضعف تدريب الجيش على حرب العصابات وتأهيله المعنوي عامل رئيس لتأخر الحسم في أبين

يثير توسع نشاط تنظيم القاعدة والجماعات المرتبطة به في اليمن قلقا سياسيا في ظل الفراغ الأمني الذي تعيشه البلاد وعجز الجيش اليمني عن حسم المعارك الدائرة مع جماعة أنصار الشريعة التي تتخذ من محافظة أبين معقلاً لها منذ أكثر من عام.

 

ويخشى عسكريون ومراقبون أن يؤدي اتساع الفراغ الأمني وتصاعد نشاط القاعدة والجماعات التابعة لها في اليمن إلى الإخلال بعملية التسوية السياسة في البلاد التي تشهد تباطؤا في تنفيذ قرارات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خصوصًا فيما يتعلق بهيكلة الجيش.

 

ووفقًا للخبير العسكري في وزارة الدفاع اليمنية مدير مركز الدراسات الإستراتيجية في الأكاديمية العسكرية العليا العميد الركن علي ناجي عبيد فإن فترة نقل السلطة في البلاد -التي وصفها بأنها لم تكن حاسمة- تركت ثغرات كثيرة أتاحت لأنصار الشريعة استغلالها في عملية التوسع.

 

وأشار عبيد في حديث للجزيرة نت إلى أن غياب منظومة الإعداد التكتيكي والإستراتيجي للجيش التي تمكنه من خوض المعركة بمجموعات قتالية تتقن أساليب الصراعات الملائمة مع الخصم، أضعف فرص الجيش في الحسم.
 

وأوضح الخبير العسكري أن حرب العصابات التي يخوضها الجيش في أبين مع جماعات مسلحة تنتمي للقاعدة لم تكن ضمن منظومة تدريب القوات المسلحة، وأكد أن ضعف التأهيل المعنوي للجيش قبل المعركة شكل أحد العوامل الرئيسية في تأخر الحسم.

 

وتوقع أن تشهد المرحلة القادمة انحسارا لسيطرة تنظيم القاعدة على مناطق وجوده بعد دخول اللجان الشعبية للقتال مع الجيش في مناطق المواجهات بمدينة لودر.

 

وبينما أكد اعتقاده عدم إقدام القاعدة على السيطرة على مناطق جديدة لتفادي خسائر كبيرة قد يتكبدها مقاتلوها في حال التمدد العسكري خارج أبين، لم يستبعد عبيد لجوء مقاتلي التنظيم إلى تسريب عناصر منهم إلى بعض المدن المهمة في البلاد لضرب أهداف حيوية وحساسة.

 

دعم لوجستي
من جهته يرى رئيس مركز أبعاد للدراسات بصنعاء الباحث عبد السلام محمد أن العامل الرئيسي لاستمرار الجماعات المسلحة في قتالها هو تلقيها لدعم لوجستي (مالي وفني وإعلامي) مباشر وغير مباشر من قبل جهات محلية وإقليمية ودولية، على حد وصفه.

 

وعلى الصعيد المحلي يشير عبد السلام محمد في حديث للجزيرة نت إلى أن استمرار انقسام المؤسسة العسكرية والأمنية سبب أساسي وراء حصول هذه الجماعات على الدعم المالي والفني.

 

وألمح الباحث إلى أن قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي التي تتبعها وحدات خاصة لمكافحة الإرهاب لا تزال تحت سيطرة أقارب الرئيس السابق، الذين يرفضون التعاون مع القيادة الجديدة.

 

هشاشة الاتفاق
كما يرى الباحث في شؤون تنظيم القاعدة سعيد الجمحي أن الحديث عن مواجهات حقيقية وناجحة للحد من نشاطات تنظيم القاعدة أمر غير ممكن في ظل هشاشة الاتفاق السياسي، واستمرار حالة الانقسام داخل الجيش.


وقال الجمحي في تصريح للجزيرة نت إن اليمن لا يزال يعاني من فراغ أمني ناتج عن عدم تماسك المؤسسة العسكرية، التي تحتاج إلى بناء حقيقي تحت قيادة وطنية متوافق عليها، بعيدًا عما وصفه بلعبة المصالح وتبادل الاتهامات وتقديم مبررات العجز عن مواجهة "الإرهاب".

 

وأشار إلى أن اليمن أمام تسوية سياسية، ظلت معها أدوات النظام السابق مؤثرة في مشهد ما بعد الثورة باستمرار الفراغ الأمني وغياب اتفاق سياسي بين جميع أطراف الصراع، ينهي جذور المشكلة.

 

ومع أن المبادرة الخليجية، كانت هي المتاح الأفضل -بحسب الجمحي- فإن جوهر المبادرة هدف حسب وصفه إلى خلخلة النظام السابق وتفكيكه التدريجي دون أن تكون هناك نتائج فورية للثورة والتغيير.

 

واعتبر الجمحي هشاشة الوضع الأمني حصيلة طبيعية لعقود من الفوضى والمحسوبية ظل يعمقها النظام السابق، تسببت في تآكل شرعيته وفشل سياساته، وعجزه عن تقديم الحلول المناسبة، مما أدى إلى تراكم الأزمات وتعقيد الأوضاع.

 

الصورة لنقطة تفتيش تابعة للقاعدة في أبين (رويترز).

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- المستقبل مشرق ان شاء الله

ابن اليمن

اننا نامل في القادم ونريد تفادي كل اخطاء الماضي

2- عنصرية الحراك

مواطن يمني

جزمة القاعدة ولا وجه الحراك التوقيع مواطن شمالي يعيش في الجنوب

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء