طالب المتظاهرون بإقالة مديري قطاعي الكهرباء والتربية

تظاهرة حاشدة في شرعب بتعز لإعادة المديرية إلى «سيطرة الدولة»

شهدت مديرية شرعب السلام شمال محافظة تعز اليوم السبت مسيرة حاشدة استقرت أمام مركز المديرية بمنطقة النجدين للمطالبة بإعادة المديرية إلى حضن الدولة خروجها عن السيطرة على يد من أسموهم «عصابات القتل».


ونددت المسيرة التي دعا لها شباب الثورة في المديرية وشارك فيها أبناء المديرية، بالصمت الرسمي عن بقاء شرعب تحت سيطرة نافذين يتبعون النظام السابق، في ظل اتهامات باستقوائهم بالمال والمسلحين لإبقاء المديرية بعيدا عن الدولة.


وطالبوا بإقالة القيادات المتورطة بالفساد المالي والإداري من المكاتب ومؤسسات الدولة في شرعب وتعز.


واتهم المتظاهرون قيام مدير عام كهرباء تعز بقطع الكهرباء العمومية على المديرية من حوالي 10 أشهر كنوع من العقاب على المديرية على خلفية تأييد أبناءها للثورة السلمية.


كما تهموا رئيس فرع حزب المؤتمر شرعب الذي يدير محطة الكهرباء بجباية المواطنين أموالاً طائلة بفواتير تقديرية في ظل انقطاع الكهرباء العمومية.


وطالبوا المحافظ الجديد شوقي هائل بإقالة وإحالة مدير كهرباء تعز إلى التحقيق على ذمة قطع الكهرباء على مديريتهم.


كما طالب المتظاهرون بإقالة مدير إدارة التربية في المديرية الذي يمارس أعمالاً مخلة بالقانون منها منح ما يقارب 400 تكليف توجيه لمدرسين في المديرية بمبلغ 50.000 ريال تدفع إلى مدير التربية عن كل تكليف وغيرها من الأوامر والقرارات التربوية المخالفة للقانون.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء