مقتل مدني في اشتباكات بين جنود ومسلحين استولوا على دورية عسكرية بالضالع

لقي أحد الأشخاص مصرعه وأصيب ثلاثة أشخاص بجروح مختلفة بينهم جندي من أفراد اللواء (35) المرابط على مشارف مدينة الضالع خلال اشتباكات مسلحة اندلعت صباح اليوم الأحد بين مسلحين وجنود.


وذكرت مصادر محلية لــ«المصدر أونلاين» ان مسلحين اعترضوا دورية عسكرية في حي «حبيل جباري» كانت في طريقها إلى مواقع عسكرية تقع جنوب الضالع لتزويدها بالمواد الغذائية.


وأشارت المصادر بأن اشتباكات وصفتها بالعنيفة اندلعت بين المسلحين والجنود الذين كانوا على متن الدورية فيما تدخلت قوات عسكرية كانت تتمركز بالقرب من الموقع بإطلاق نار عشوائي باتجاه الحي مما تسبب بإصابة اثنين من المواطنين المارين توفي أحدهم بعد نقله إلى المستشفى ويدعى إسماعيل قائد عبدالله, كما أصيب أحد الجنود خلال المواجهات التي تمكن المسلحون خلالها من الاستيلاء على الدورية العسكرية.


وقد أسعف جميع الجرحى الى مستشفى النصر قبل ان يتم سحب الجندي الجريح من قبل قيادة اللواء وأخذه الى جهة غير معروفة.


وكانت مصادر قد أبلغت «المصدر أونلاين» عن تجهيز اللواء 35 لحملة عسكرية ظهر اليوم لمهاجمة الحي واسترجاع الطقم, لكن على ما يبدو قد تم تأجيلها إلى وقت لاحق، فيما أشارت إلى اجتماع تعقده قيادة اللواء لدراسة خطة للرد على العملية.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- المعسكر الموجود شمال مدينة الضالع يجب سحبه من هناك

عبدالرحمن حيدرة

هذا المعسكر وغيره الموجودة بالضالع يجب سحبها من هناك إلى المناطق الحدودية أو مناطق غير مأهولة بالسكان ..وجودهم هناك استفزاز لأهل الضالع ، وبسبب توسع المدينة فقد أصبح في وسطها .. وقد كان وجوده هناك هناك سياسة من نظام المخلوع عفاش بغرض استفزاز الناس هناك وإذلالهم ..السياسات القديمة يجب تغييرها فورا فهي سبب ما نعاني الآن من مشاكل في أماكن كثيرة من البلاد..

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء