أوباما يكرم مسلمي أميركا بإفطار رمضاني

أقام الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مأدبة إفطار رمضانية في البيت الأبيض ،الجمعة، تكريما للمسلمين الأميركيين، بحضور عدد من الزعماء الدينيين والمسؤولين المنتخبين والدبلوماسيين.

 

وخلال حفل الإفطار، هنأ أوباما ملايين المسلمين في أميركا بحلول شهر رمضان الكريم، ووصف هوما عابدين وهي أحد كبار مساعدي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بأنها "أميركية وطنية".

 

ويأتي هذا التصريح ردا على اتهام نواب جمهوريون بأن لعابدين علاقات مع جماعة الإخوان المسلمين.

 

وقال إن تمثيل عابدين لـ"بلدنا والقيم الديمقراطية التي نعتز بها لم يكن أقل من رائع.. الشعب الأميركي مدين لها بالامتنان لأن هوما أميركية وطنية ومثال لما نحتاجه في هذا البلد وهو مزيد من الموظفين الحكوميين الذين لهم احساسها باللياقة والكياسة وسماحة روحها."

 

وفي يونيو الماضي، شككت النائبة ميشيل باتشمان مع 4 نواب جمهوريين آخرين في التصريح الأمني لعابدين في رسالة بعثوا بها للمفتش العام لوزارة الخارجية الأميركية.

 

وأشاروا إلى أن أفرادا من عائلتها لهم صلات بجماعة الإخوان المسلمين، والتي قالوا إنها ربما تسعى للوصول إلى المستويات العليا من الحكومة الأميركية.

 

وقالت باتشمان "لو كان أفراد عائلتي مرتبطين بحماس وهي منظمة إرهابية، فهذا وحده قد يكون كافيا لحرماني من الحصول على تصريح أمني".

 

وجلست عابدين وهي مسلمة إلى يمين أوباما في حفل الإفطار، وبدا عليها التأثر بشكل واضح في وقت كان الرئيس يتحدث في قاعة مليئة بالزعماء الدينيين والمسؤولين المنتخبين والدبلوماسيين.

 

وأشار أوباما إلى مبادئ الإسلام السمحة التى تدعو إلى الرحمة والإحسان والسلام والعدالة والكرامة لجميع الناس رجالا ونساء، واستشهد بآية من القرآن الكريم تؤكد المساواة بين الرجل والمرأة، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

 

وكان من بين الأمور التي ركز عليها حفل الإفطار، زيادة مشاركة الرياضيات في الأولمبياد، حيث أشار إلى أنه لأول مرة في تاريخ الأولمبياد ضمت كل الفرق نساء.

 

وأضاف أوباما "من بين الأسباب أن كل فريق من دولة ذات أغلبية مسلمة يضم الآن سيدات أيضا".

 

ومنذ توليه الرئاسة، يركز أوباما على تعزيز العلاقات مع العالم الإسلامي.

 

ودعا في كلمة ألقاها في القاهرة عام 2009 إلى "بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين في شتى أنحاء العالم" تقوم على أساس"الاهتمام المشترك والاحترام المتبادل".

 

جدير بالذكر أن الرئيس الأميركي الراحل توماس جيفرسون أقام أول حفل إفطار رمضاني معروف في البيت الأبيض عام 1805.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- سسسسسسسسسسسسسسس

الحمد لله رب العالمين

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في رمضانيات

اضغط للمزيد

استفتاء