بطولة التضامن 2014

وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوحدة: الشعب سيّد قراره تجاه أي حلول يراها مناسبة

وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوحدة 1990 العميد مطهر مسعد مصلح الشعيبي

ينظر الكثير إلى وكيل وزارة الداخلية الأسبق، العميد مطهر مسعد مصلح، باعتباره قطبا مهما في معارضة الخارج الجنوبية. رجلٌ مقلٌ في الكلام، ويحتفظ بظهور نادر في وسائل الإعلام.

 

شغل العميد مطهر مسعد منصب وكيل لوزارة الداخلية والأمن إبان حكومة الوحدة 90. وقبلها كان نائبا لوزير داخلية (ج. ي. د. ش)، كما ترأس اللجنة الأمنية الجنوبية لتوحيد الأجهزة الأمنية في البلدين بعد توقيع 22 مايو.

 

يعيش حاليا في القاهرة كلاجئ سياسي منذ 19 سنة، ومطهر مسعد يقرب من الناحية الأسرية للشخصية الوطنية المعروفة الراحل صالح مصلح.

 

علي الضبيبي من «المصدر أونلاين»، وجه إلى العميد مطهر مسعد مصلح، عددا من الأسئلة، إليكم الإجابة:

 

* أين يقف مطهر مسعد الشعيبي في هذه اللحظة من الفصائل المتعددة في الحراك الجنوبي؟
- في البداية، أحب أنا أحيي «المصدر أونلاين» وكل العاملين فيه وشخصكم الكريم، وأتمنّى لكم مزيداً من التقدم والنجاح.

 

  بالنسبة لسؤالكم، فالفصائل المتعددة في الحراك الجنوبي – الحامل السياسي للقضية الجنوبية – هدفها واحد، ومخلصة لذلك الهدف السامي. أما التعددية، فلن يستطيع احد أن يُنكر أنها ظاهرة صحية.

 

نعم، عرضوا علي منصبا، بالإضافة إلى استعادة حقوقي وممتلكاتي الخاصة وتعويضي عن الفترة السابقة في المنفى

أما موقفي، فأنا ولله الحمد جنوبي، وأحس بفخر، وأنا انطقها. فبالتالي موقفي واضح بأنني مع وطني وشعبي بكل أطيافه. وهدفي هو ذلك الهدف السامي، والذي هو استعادة دولتنا (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) بشكلها ومضمونها الحديث، ومكانتها وسط المجتمع الدولي والإقليمي.
 

* هل تدعم فكرة الفيدرالية؟ وما هي نظرتك كسياسي مجرب للحلول الوطنية لمشاكل الوطن عموما؟
- وطننا قد عاش من قبل في ظل احتلال، وبدأ نضاله للتخلص من الاحتلال منذ أن تم احتلال وطننا، أي ما قبل الستينات، فكان هناك شهداء وجرحى في سبيل الوطن، ولم تتوقف تلك التضحيات وذلك النضال، حتى تم طرد آخر جندي محتل.

 

وخلال ذلك النضال، طُرحت مشاريع كثيرة وحلول، ومنها فعلاً طُبق، ما اعطى فرصة لبعض القوى تنظيم نفسها وتقوية نفسها، إلى أن جاءت اللحظة التي حسم فيها الشعب أمره، واتخذ قراره بما يتناسب مع تلك المرحلة، ولم يكن غيره من يستطيع أن يتخذ قرارا مثل ذلك.

 

إذاً الشعب هو سيد قراره، وهو من يوجد مشاريعه والحلول التي تناسبه في الوقت الذي يناسبه، ويصنع تاريخه.

 

والملايين التي تخرج في الجنوب قد قالت كلمتها، وحددت مشروعها. وبإذن الله، ستنتصر لا محالة، وهو استعادة الدولة الجنوبية بكامل سيادتها على أراضيها وحدودها المعترف فيها في العام 1967.

 

وبالنسبة للحلول الوطنية ففي تقديري، أن بناء دولة النظام والقانون، وترسيخ الديمقراطية في الواقع الملموس، في كل من الشمال والجنوب، وقيادة الشباب الواعي لعملية بناء الدولة وتطبيق مبادئ ألديمقراطية ستنقل البلدين إلى وضع حضاري أفضل.
 

* متى كان الانفصال مطلبا عند اليمنيين؟ وإلا ترى أن أفق الوحدة لا يزال متاحا، حتى ولو بعد حين؟
- أولاً، لم يكن اليمن موحداً قبل العام 1990، حتى نتكلم عن انفصال. وما حصل في 1990 من إعلان للوحدة بين البلدين الشقيقين (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية) فقد بدأ اغتيال هذه الوحدة من الشهر الأول بعد إعلانها، حين بدأت عمليات اغتيالات القيادات الجنوبية والتي لازالت حتى الآن. وأخيراً شن حرب على دولة الجنوب في صيف العام 1994، واحتلاله، قُضي تماماً على الوحدة المعلنة في عام 1990. وبذلك نفذ علي عبد الله صالح ومن معه في صنعاء قرارهم بالقضاء على الوحدة والانفصال؛ كون الانفصال هو مشروعهم.

 

 وإذا رجعت قليلاً ونظرت إلى التاريخ ستجد أنهم ليسوا مؤمنين بالوحدة وغير معترفين بها. وما تشدقهم بها إلا للاستهلاك الإعلامي وللمظهر السياسي، ليظهروا به أمام دول المنطقة والمجتمع الدولي، بالرغم من أنهم يعلمون أن حُكام الشمال لم يكونوا راغبين بالوحدة، وإنما بالسيطرة على دولة الجنوب، وشن الحرب على الجنوب في 1972 و1979 خير برهان، واللتين مُني فيهما جيش الشمال بالهزيمة.

 

ثانياً، بالنسبة لأفق الوحدة، في الوقت الحاضر لا يوجد أي تفكير فيها بعد أن دُمرت الوحدة عمداً، ودُمرت شراكة الجنوب مع الشمال، ودُمرت المؤسسات الاقتصادية ومؤسسات الدولة وكذا مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات التعاونية، والبسط والنهب لأراضي وممتلكات الدولة، وممتلكات المواطنين العامة والخاصة ومنازلهم ووظائفهم منذ حرب 1994 وحتى الآن.

فأي وحدة تتحدث عنها.

 

أتابع المرحلة الانتقالية باهتمام كبير وأتمنّى النجاح للأخ عبد ربه منصور هادي ولرئيس الحكومة محمد باسندوة

أضف إلى ذلك الفتوى الدينية التي كانت من الأسباب الرئيسية والموجّهة لاستباحت الجنوب واحتلاله؛ أرضاً وشعباً، والتي لازالت سارية المفعول حتى اليوم.

 

* هل صحيح أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح عرض عليك تقاسم السلطة على أن تتوحد حاشد وردفان ويافع والضالع وتستحوذ على الحُكم، قبل إعلان الوحدة سنة 90 فرفضت؟ ما الذي دار بينكما وماذا قلت له؟

- هذا الكلام لم يحصل منه شيء قبل العام 1990.

 

* هل تقوم بدور في إطار معارضة الخارج في الفترة الأخيرة، من شأنه أن يوحد القرار والموقف الجنوبي؟ هل شاركت في لقاءات القاهرة الأخيرة؟

- نعم، شأني شأن القيادات الجنوبية في الخارج، وحاولت جاهداً –ولازلت- مع الأخوة القياديين الجنوبيين في الخارج لتقريب وجهات النظر، ما من شأنه أن يُوحد القرار والموقف الجنوبي، وإيجاد عمل مؤسسي سواء في الداخل او في الخارج.

 

بالنسبة لمشاركتنا في لقاءات القاهرة، هناك لقاءات كثيرة ومؤتمرات عقدت في القاهرة، وكنا مشاركين فيها مشاركة فاعلة.

 

* ما رأيك بوثيقة البيض التي صدرت مؤخرا ونصبته قائدا للتحرير؟ وما رأيك بالمواقف والبيانات الأخيرة؟ اين تقف أنت من كل ذلك؟

- حسب علمي أنها وثيقة  قدمها عدد من قيادات مكوّنات جنوبية في الداخل.

 

أما من حيث مضمون تلك الوثيقة الوطني ومحتواها لحل القضية الجنوبية فلا خلاف عليه.

 

* هل عرض عليك المشاركة في أي ترتيبات سياسية في فترة المنفى فرفضت أو ترددت؟

- نعم، تم عرض عليّ منصب، بالإضافة إلى استعادة حقوقي وممتلكاتي الخاصة، وتعويضي عن الفترة السابقة في المنفى، إلا أن ردي كان واضحا وصريحا، بأن حقي هو وطني، ولا أرضى بأقل منه. أما مسألة العودة لن يستطيع أحد أن يمنعنا من العودة إلى وطننا، وسنعود في أي وقت نراه مناسبا.

 

*ما نوع العلاقة التي تربطك بالرئيس البيض، علي ناصر، العطاس، محمد علي أحمد، الرئيس عبد ربه منصور هادي؟

- إننا أبناء وطن واحد وهمنا واحد، ورفاق في الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني، وبعد الاستقلال عملنا معاً، ولازالت علاقتنا ممتازة على المستوى الشخصي والعملي؛ وهم قادتنا قبل الاستقلال وبعد الاستقلال، وحتى اليوم.

 

* لماذا لا يفضل العقيد مطهر مسعد الظهور رغم أنه من الشخصيات التي تحظى باحترام عند الجميع؟ كيف يتابع المرحلة الانتقالية في اليمن من منفاه في القاهرة؟

- قد يكون الظهور في وسائل الإعلام محدودا، لكننا نُساهم في الفعاليات والعمل الذي يخص وطننا وقضيتنا الجنوبية.

 

وأتابع المرحلة الانتقالية في الشمال باهتمام كبير، ونتمنّى النجاح للأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي، والأخ رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة والحكومة الانتقالية.

 

* هل تدعم فكرة الحوار الجنوبي - الجنوبي، أم تراها غير مجدية؟

- نعم، ونعمل جميعاً لإنجاح هذا العمل العظيم. هناك مقياس نستطيع أن نقيس عليه؛ ما إذا كان هناك خلافات بين الجنوبيين أم لا، وهو الهدف والغاية؛ أي استعادة دولة الجنوب أرضاً وشعباً وهوية. والجنوبيون موحدون بالهدف والغاية. فبالتالي لا توجد خلافات، وأي تباينات في الآراء في وسائل الإعلام هي تباينات ثانوية وهامشية؛ وهذا كان واضحا في الحشد المليوني يوم التصالح والتسامح في 13 يناير 2013.

 

* تعتبر الضالع من مناطق الوسط اليمني، التي تتعرض للإقصاء والتهميش، رغم أن الطبقة الوسطى تتحدر من هذه الهضبة؟ هل تدعم فكرة الأقاليم التي تمنح الوسط صيغة سياسية في أي ترتيبات قادمة؟ ما الذي تراه؟ هل لديك رؤية أو تصور؟ وهل طرحتها للنقاش؟

- أنا أرى أن فكرة الأقاليم كانت مقبولة عند صياغة وثيقة العهد والاتفاق، في الأردن في عام 1994، وفاوضت قيادة الحزب الاشتراكي حول ذلك، وتلبية لمطالب المناطق الشمالية التي ذكرتها أنت في سؤالك، ولكنهم حملوا السلاح ضد هذه الوثيقة وضد الجنوب.

 

لكني شخصياً مع فكرة الاقاليم في الشمال واجده حلا سياسيا ومنطقيا ومناسبا؛ وبالنسبة للجنوبيين إذا قرروا الفيدرالية في الجنوب فهذا خيارهم.

 

* هناك من يتحمل مسؤولية المآلات الوطنية للهوية الواحدة، وما تعرض له الجنوب من عمليات أطاحت بالدولة والحزب، وأوصلته إلى ما هو عليه؟ هل الأشخاص والذاتية الفردية في القرار أم القيادة الجماعية؟ إجابة صريحة..

- بالنسبة للهوية، يجب أن تعي أخي العزيز أنه كانت هناك دولتان شقيقتان توحدتا، وأن الجمهورية العربية اليمنية هي من الدول الأولى التي اعترفت بأن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية دولة ذات سيادة وهوية وذات حدود جغرافية وسياسية وإقليمية.

 

وبالنسبة لما تعرض له الجنوب، فهذه تضحية في سبيل حُبنا للوحدة مع أشقائنا في الشمال، ونظرتنا اليها بأنها جزء من الوحدة العربية.

 

وهي من صميم أهدافنا ومبادئنا القومية، ولكن قد يكون اتخذ قرار بنوع من العاطفة قابله الطرف الآخر بالمكر والخديعة.

 

وكانت الاغتيالات للقيادات الجنوبية وشن حرب صيف 1994 على الجنوب هي تدمير لكل الروابط الوحدوية والأخوية.

 

* متى سيعود العقيد مطهر مسعد إلى بيته في خور مكسر وإلى مديرية الشعيب؟

- عندما يعود وطننا ودولتنا سنعود، وبالنسبة للبيت لم يبقوا لنا بيتا، لا في خور مكسر ولا في غيره.

 

* ما نوع العلاقة التي كانت تربطكم بالمناضل صالح مصلح؟ هل تربطك به علاقة خاصة بحكم القرابة، على الأقل تشجيعية او توجيهية؟

- بالنسبة للعلاقة بالشهيد المناضل صالح مصلح قاسم، كان قائد جبهة الشعيب في مرحلة الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني في الجبهة القومية. وأنا كنت عضوا في تلك الجبهة، وكان هو القائد المباشر لي، ونشأت بيننا علاقة صداقة وأخوة وعمل؛ وكان قائداً ذكياً، شجاعاً ويملأ المنصب الذي يُوكل إليه، ويحظى بكل احترام وتقدير من قِبل كل من عمل معه وعرفه.

 

* من تحمل مسؤولية عدم التقارب بين الجنوبيين، خصوصا معارضة الخارج؟ وبماذا تقيّم فترة حكم عبد ربه منصور هادي، هل ستثمر انجازات على الصعيد الوطني؟

- أولاً بالنسبة للتقارب بين الجنوبيين هذه المسألة تقاس من الموقف من القضية الجنوبية، وحق تقرير المصير للشعب الجنوبي، ولهذا كل مكونات الحراك الجنوبي السلمي والقوى السياسية الجنوبية مُجمعون اجماعا تاما بحق الجنوبي في استعادة دولته ووطنه، وهنا تقاس وحدة الجنوبيين، وأي تباينات في وسائل الإعلام ما هي إلا ثانوية وهامشية.

 

ثانياً، بالنسبة لفترة حكم عبد ربه منصور هادي، نحن نتابع عبر وسائل الإعلام كل المستجدات في صنعاء، وتنفيذ المبادرة الخليجية والتي تخص الوضع في الشمال.

 

وكما نسمع، فإن هناك عددا من مهام المبادرة اُنجزت، وجزء منها جارٍ تنفيذه، وندرك بأن المرحلة صعبة جداً، والظروف التي يعيشها الرئيس عبد ربه منصور أيضاً في غاية الصعوبة، ويحتاج إلى تعاون الآخرين الذين يرغبون في تنفيذ هذه المبادرة، ونتمنّى لهم التوفيق والنجاح.

 

نبذة تعريفية:

الاسم: مطهر مسعد مصلح

من مواليد 1368هـ  - الشعيب؛ التحق بمناضلي ثورة 14 أكتوبر عام 1965 ضمن جبهة الشعيب – الضالع.

حصل على بكالوريوس من أكاديمية العلوم الاجتماعية - موسكو، وبكالوريوس قيادة وأركان من الأكاديمية العليا للشرطة – موسكو، دبلوم دورة قادة محافظات من مدرسة الشهيد عمر علي – صلاح الدين – عدن – جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

* أهم الأوسمة والميداليات التي حصل عليها:

وسام الإخلاص لثورة 14 أكتوبر من الدرجة الأولى.
الاستقلال 30 نوفمبر 1967م.
ميدالية حرب التحرير.
الانجاز العالي والمبدع من الدرجة الذهبية.
ميدالية الانجاز العالي والمبدع من الدرجة الذهبية.

بعد الاستقلال عُيِّن قياديا في التنظيم السياسي للجبهة القومية في الضالع والشعيب، ثم عضواً في قيادة محافظة لحج، وسكرتير أول منظمة الحزب في المديرية الجنوبية - سابقاً، التي هي الآن "مديريتا تبن وطور الباحة لاحقاً"، ثم عضوا في اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني حتى الآن.

* أهم الوظائف التي شغلها:

قائد القوات الشعبية في الشعيب ومدير التعاونية الاستهلاكية والزراعية في الشعيب.
نائب قائد المليشيات في محافظة لحج.
مدير فرع معهد باذيب محافظة لحج.
مدير عام إدارة الهجرة والجوازات والجنسية بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.
نائب وزير الداخلية لـ "ج. ي. د. ش".
عضو اللجنة الوزارية المشتركة قبل الوحدة، ورئيس اللجنة الأمنية الجنوبية لتوحيد الأجهزة الأمنية في البلدين بعد توقيع الوحدة.
وكيل وزارة الداخلية والأمن لشؤون الأمن العام بعد وحدة 22 مايو 1990م.
الدرجة الوظيفية: وزير.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- لا حوار بعد الآن

جنوبي حر

لا حوار بالتهديد ، الشماليين لجؤا الي مجلس الأمن لتهديد علي سالم البيض ولكن مصير الجنوب هو بيد الشعب الجنوبي ، فلن نتحاور مع صادق الأحمر ، لا حوار مع حميد الأحمر ، لا حوار مع الأرياني لآ حوار مع علي الآنسي ، لا حوار مع البركاني ’ لا حوار مع اي شمالي ، الشعب الشمالي محتل من قبل هذه العصابه ، وننصح ان يثور هذا الشعب علي الطغاه المستبدين وتكزن ثوره حقيقيه وليست ثوره تم بيعها لحميد الأحمر والأصلاح وقبض ثمنها شباب ثيران.

2- كالعادة

بن سعيد

دائما وأبداً وسيستمر كالمعتاد .. كل شلة الحراك عندنا هم من الضباط الذين فقدوا مناصبهم ومن أولادهم ، يريدون استعادة جرائم الحزب .. الله يخارجنا منهم ومن كل الظالمين

3- صمت دهرا و نطق كفرا

يمني حر

استغرب من صحيفه بحجم المصدر ان الوطنيه استضافه امثال هولاء الشخصيات المريضه الذين يقتاتون على حساب الدين و الوطن و المبادى ،وحدوي عند المصالح ،و انفصالي عندما تنتهي المصالح ، لقد كان في اجاباته الكثير من المغالطات و الاكاذيب حول الفتوىالمزعومه التي جعلوها شماعه و قميص عثمان بالرغم من ان العلامه الفاضل الديلمي تحداهم ان يثبتوا صحه نسب هذه الفتوى و كذلك التجمع اليمني للاصلاح ،ياهولاء ماذا نسمي مذبجه 13 يناير ؟؟؟ التي كان اول ضحاياها احد اقاربك انك لن تستطيع بمغالطاتك انت و امثالك ان تحجبوا الحقيقه ،فنحن وطن واحد و شعب واحد منذ الازل ،و سنضل كذلك ،و الفائده الوحيده من هذه المقابله هو معرفه حقيقه هذا لشخص و امثاله ،و الوحدويون لكم بالمرصاد و لن تستطيعوا فعل شي على الارض و استغرب على مصر العربيه ان تستضيف امثال هذه الشخصيات .

4- عاش العالم الاسلامي موحدا

محمد

(من فقر تذكر دين جده) وهذا حال بعض القيادات السابقة العجوزة تبحث عن تقاسم نصيب من الكعكة. اليمن بعد الثورة للشباب المنتج والقادر على بناء اليمن الجديد، ووداعا للشيبات والعجائز.

5- ...

يمني.ويس

صمطاء.دهرا.ونطقا.كفرا..شوف...نحنو.لدينافي.اليمن.الموحد..هوية.واحدة.الى.وهي.الاسلامام.ا.غير.ذلك.فهي.من.دعاوي.الجا.هلية.دعهىانهاء.انهاء.نتنه.لقد.تشبعت.باالمركسية.يا.ليتكنت.تبت.وخذيت.العبرة.من.13.يناير.اينذهبو.رفاقك.القد.قد.اعمى.قلبك

6- عدن

زياد

أجابات متعقلة وشخصية تجبرك على احترامها .. صراحة أعجبني الحوار وأن كان الزميل الضبيبي حاول أن يمضي بالضيف إلى أتجاه واحد ولكن كانت محاورته غالباً جيدة جداً ..الشعب الجنوبي هو سيد قراره مثل مقال الوزير مطهر ، فعلى الأخوة بالشمال أن لا يتعبوا انفسهم مع القيادات الجنوبية لأنهم بلا وزن حين يعارضون شعبهم ..مزيداً من هذه الحوارات مع عقلاء الحراك .

7- أنت مريسي وليس جنوبي

اليمني الأصيل

المشكلة أنك مريسي أي شمالي بالنسبة للحراكيش يا بو "جنوبي"...

8- لا تزعلوا من الحقيقة يا اخواننا في ج . ع . ي

ابو حمادي المفلحي اليافعي

لماذا تزعلوا من الواقع والحقيقة يا ابناء اليمن ..!! يعني كن معنا او انت عميل !! لم يعجبكم احدا من الجنوب الا الناخبي وعندما تصلون معه الى نهاية (طريق ) ترمونه كمنديل الكلينكس !! نحن لنا وطن مغتصب سمّوه كما يحلوا لكم لكن الحقيقة ان الجنوب مغتصب بالدبابة ومنتهك ومستباح واهله الذين فتحوا الحدود لكم بصدور رحبه منهم الان من قتل ومنهم معتقل ومنهم مشرد ومنهم مطارد ومنهم من دمر منزله ومنهم من هو مسرح من وظيفته ومنهم من تشككون بنسبة فهل تظنون ان يستمر هذا الشعب المقاوم الحليم الشجاع الكريم ساكتا !! انه من الغبى من يظن ذلك فصبرا يا جنوبنا وان النصر قريبا باذن الله !!

9- كلاً يغني علي ليلاه.

محمد العولقي

ههههههههه شي مضحك مبكي لنفترض ان كلامه صحيح وان الوطنيه تنقط منه وان قلبه علي علي شعبه ووطنه كما يدعياليس من الاجمل ان تكون وطنيتك لوطن موحد اكثر قوه لاكنوالله انكم لاتبحثون الا عن مصالحكم السقيمه التي تبيعون من اجلها كل شي تبيعون الدين والوطن من اجل مصالح حرمكم منها علي صالح وستاثرها لنفسه فذهب هو وماجع الي مزبلة التاريخ وانكم للاحقون به عن قريب ان شاء اللهفالوحده ليست من حق احد لا انتم ولا من يساوم عليها وانما هي حق شعب يعلم جيدا ان في الاتحاد قوه وفي التفرق ضعف .

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في حوارات

اضغط للمزيد

استفتاء