«أشرار» في طريق النفط والكهرباء باليمن

«أشرار» في طريق النفط والكهرباء باليمن

المسافة التي يقطعها أنبوب النفط من صافر إلى ميناء رأس عيسى 439 كيلومتر. وعلى طول هذا الامتداد الطويل لا يتعرض هذا الأنبوب لأذى، عدا في منطقتين فقط، «صرواح» و«عبيدة».

 

يضخ هذا الأنبوب يومياً عشرات الآلاف من براميل من نفط القطاع (18) في صافر إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، وفي الأشهر الأخيرة تصاعدت وتيرة التخريب في مديريتي صرواح وعبيدة، ملحقة بالاقتصاد اليمني أضراراً فادحة.

 

وتعرض أنبوب النفط فجر اليوم الثلاثاء إلى تفجير جديد، هو الثالث خلال أسبوع، بعد الانتهاء من إصلاح التفجيرين السابقين أمس الاثنين.

 

وتعرض الأنبوب للتفجير عند كيلو 98 بمنطقة حباب بمديرية صرواح.

 

ويوقف تفجير الأنبوب ضخ النفط الخام وهو ما يكبد أضراراً فادحة بالاقتصاد، ويهدد بأزمة في المشتقات النفطية بالسوق المحلية.

 

وفي رسالتها، بتاريخ 21 نوفمبر الماضي إلى وزير النفط، حذّرت شركة صافر النفطية من حدوث أزمة في المشتقات النفطية خلال الفترة القادمة مع استمرار التفجيرات التي تستهدف أنابيب النفط في البلاد.

 

الرسالة أوضحت أن ضعف الحماية الأمنية لأنابيب النفط وضعف سيطرة الدولة والتباطؤ في معالجة الوضع الأمني سيؤدي إلى تكبّد الدولة خسائر فادحة قالت الشركة إنه «يصعب تعويضها».

 

الرسالة كشفت أن الخسائر اليومية لتوقف ضخ النفط تقدر بـ«100 ألف برميل، بما يعادل 310 ملايين دولار تخسرها اليمن شهرياً. واتهمت الشركة يومها الأجهزة الأمنية والعسكرية بـ«التباطؤ وتجاهل التحذيرات التي تشير إلى وجود نيّة سابقة للمخربين».

 

ودعت الرسالة الحكومة اليمنية إلى التنبه، حيث أن ظاهرة الحفر على خط الأنبوب «قد زادت في الفترة الأخيرة، بما ينذر بالخطر على الأنبوب»، مؤكدة إلى أن التفجيرات السابقة «كان قد بدأ مرتكبوها بالحفر أولاً ثم التفجير».

 

كانت الرسالة واضحة ودقيقة، وعددت شركة «صافر» خمس مناطق يتم الحفر فيها، وأوردت الأشخاص الضالعين في هذه الجرائم بالاسم.

 

تشير الرسالة إلى 5 مناطق يتم التفجير عادة فيها، وإلى أشخاص ضالعين باستمرار في هذه الأعمال التخريبية، والمناطق الـ5 التي نبّهت الرسالة إلى أن الحفر فيها جارٍ هي: في عبيدة (آل حفرين من الدماشقة، آل حتيك، آل غريب من آل شبوان)، وفي صرواح: (منقطة وادي حباب من قبل صالح حسين الدماجي وأولاده ومن قبل أحمد محمد حجلان وعبد الرحمن الردماني).

 

يعتقد كثير من الناس في مارب بأن العملية تتم بأجندة سياسية لخنق الحكومة.. واللافت في الموضوع أن المخرّبين في المناطق الخمس المتباعدة، يشرعون في بعض الأحيان في عمليات الحفر، في أسبوع واحد، ما يعني أن هناك خطة مدروسة وتوقيتا زمنيا واحدا، وبالمستوى المتزامن نفسه تخرج محطة مارب الغازية عن الخدمة أكثر من مرّة، وتتعرض شبكة الاتصالات الضوئية لأعمال تخريبية في عدد من المحافظات، وهو ما حدث خلال الأسبوع الجاري.

 

ويقول مسؤولون إن متنفذين يقفون وراء عمليات التخريب هذه بهدف ابتزاز الحكومة والحصول على أموال طائلة.

 

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي تحدث في وقت سابق عن عمليات التخريب التي كانت تطال أنبوب النفط وأبراج الكهرباء بمارب في نهاية عام 2011، وقال إن تجار سلاح نافذين يريدون ابتزاز الحكومة للاستمرار في استيراد صفقات سلاح إلى اليمن، بعضها لصالح وزارة الدفاع.

 

وخلال العام الأول من عمر حكومة الوفاق الوطني، تعرّضت أنابيب النفط اليمنية لأكثر من 40 عملية تخريب. النصف من ذلك الرقم حصل في شهري نوفمبر وديسمبر الماضيين، وقد تسببت هذه العمليات التخريبية إلى توقف إنتاج النفط والغاز لفترات طويلة.

 

وفقاً لإحصائية لوزارة المالية في نهاية العام الماضي، فإن إيرادات الدولة تراجعت خلال الرّبع الثالث من العام الجاري 2012 بنسبة (409%) جراء الاعتداءات على أنبوب النفط والغاز.

 

وأدت تلك الاعتداءات التي لامست احتياجات المواطنين، إلى ظهور أصوات تنتقد سكان مارب، لكن معظم المواطنين في مارب يرفضون التهم الموجّهة إليهم بشأن أعمال التخريب، وقال الشيخ مفرح بحيبح في تصريح سابق «مارب لا تتقطع وأبناؤها حضاريون، ولكن هناك أشرارا ينفذون أعمالاً هي محل إنكار 99% من أبناء المحافظة».

 

ويخوض شباب «ماربيون» سجالاً يومياً على مواقع التواصل الاجتماعي يدحضون فيه الصور النمطية التي التصقت في أذهان الناس عن الإنسان في مارب.

 

ابراج الكهرباء كأهداف لبنادق البدو

سجّل العام الماضي رقماً مفزعاً لعدد الاعتداءات التي طالت خطوط وأبراج الكهرباء الآتية من مارب. وتؤكد إحصائية رسمية أن خُطوط الطاقة تعرّضت خلال 2012 إلى أكثر من 55 حادث اعتداء، وقدرت وزارة الكهرباء والطاقة الخسائر بـ40 مليار ريال يمني.

 

وغرقت العاصمة صنعاء في الظلام ليالي وأياما في السنتين الأخيرتين بفعل الاعتداءات المتكررة في أكثر من مكان. ورغم أن اللجنة العسكرية والأمنية المكلّفة بوضع الاستقرار وتثبيت الأمن في البلاد، كفلت الشرطة العسكرية مسنودة بكتائب أخرى من الجيش بتأمين طريق صنعاء - نهم - الجدعان – مارب، وحماية الكهرباء، التي تسلك الطريق ذاتها، إلا أن الاعتداءات ظلت تتكرر.

 

تأتي خطوط الكهرباء من المكان نسفه الذي يضخ النفط والغاز: صافر. وإذ يتجّه الغاز جنوباً، مروراً بمحافظة شبوة، وصولاً إلى البحر العربي، يمر أنبوب النفط غرباً من طريق صرواح – خولان – جحانة محملاً بالنفط الخفيف وصولاً إلى البحر الأحمر، تأخذ الكهرباء طرقاً أخرى.. فهي تمتد من محطة صافر الغازية في أقاصي آل فجيح من «عبيدة» وتقطع 9 مناطق في آل شبوان ومنطقة في آل حتيك، تدخل حدود قبيلة الجدعان (كمب كعلان، كمب آل جمعان، مفرق الجوف، الفرضة) ثم تصعد جبال نهم وتترافق مع طريق النقل الرئيسية حتى تدخل بني حشيش وبني الحارث وتدخل العاصمة.

 

واللافت في خارطة الطريق هذه أن أبراج الكهرباء لا تستهدف عادة إلا في قرى محددة ومناطق بعينها فقط.

 

ووفقاً لإحصائيات غير رسمية لحوادث الاعتداءات على خطوط أبراج الطاقة، فإن 80% من حوادث الاعتداء تتركز في منطقتين داخل «عبيدة» هما: الدماشقة وآل شبوان. هاتان المنطقتان تتنازعان مع قريتين في صرواح مُعظم حوادث تفجيرات النفط أيضاً.

 

وهذه المناطق في الدماشقة هي: العرقين، الأكمام، الخشقة، والرد، كما أن المناطق التابعة لآل شبوان هي: منطقة الباعجة، الأبيرق، الميل، نخلا (منطقة الرد في الدماشقة، باتت خالية من السكان بفعل الزحف الصحراوي القادم بقوة من جهة الشرق، لكن أيادي المعتدين لم تغادر تلك المنطقة بعد).

 

9 ألوية عسكرية تحاول السيطرة على مارب

تحتفظ مارب بنحو 35% من ثروة اليمن، ولكن هذه المحافظة تضطرب كلما احتدم الصراع السياسي في صنعاء.

 

تحتضن مارب التاريخ القديم للعرب، وعلى صدرها كانت بلقيس تصلِّي وتحشد الجيش.

 

لم تصبح عاصمة ملوك «سبأ» الكبار مدنية بعد.. لا تزال هذه المحافظة، رغم وزنها وأهميتها في ذاكرة الإنسان العربي، طريقاً لبعض «الأشرار»، ومصدراً للخوف. ومارب، تبذل جهودا كبيرة لكي تصبح مدنية.

 

مارب اليوم هي صافر فقط، وهي عاصمة المنطقة العسكرية الوسطى، ولا تزال صنعاء ترسل إليها المزيد من الألوية العسكرية، ويتواجد في مارب حالياً تسعة ألوية عسكرية، وهذه الألوية تنتشر وتتوزّع على أكثر من مديرية.

 

فإلى جانب قيادة المنطقة العسكرية في مدينة مارب يوجد اللواء 13 مشاة، واللواء 180 دفاع جوي، واللواء الثالث مشاة جبلي، وكتيبة أمن مركزي. وفي منطقة آل شبوان شمال «عبيدة» يتحصن اللواء 14 (حرس جمهوري) داخل جبل اسمه «صحن الجن» على بُعد 10 كم من المدينة، مسنوداً بكتيبة من القوات الخاصة.

 

وفي صرواح يتواجد اللواء 312 مدرع، وبجواره وحدات من القوات الخاصة، وهذا اللواء هو الذي يخوض مواجهات بمنطقة «عيال سعيد» بوادي «حباب».

 

وفي صافر يوجد اللواء 107، المكلف بحماية القطاع النفطي 107.

 

التركيبة القبلية في المجتمع الماربي

استحوذت مأرب في الأيام الأخيرة على مجمل الأحداث في البلاد.

 

وإذ تتحكم هذه المحافظة بعصب الاقتصاد اليمني، ملحقة بين الفترة والأخرى أضراراً فادحة به يدافع شبابها عن سمعتهم ببسالة.

 

يوجد في مأرب نفط وغاز، ومنها تمر الكهرباء، من شمال «عبيدة» وفي وسط قبيلة الجدعان، كما أن أنبوب النفط الآتي من رأس عيسى يمر عبر قبيلة جهم، وتعرض هذا العام لعدد من الهجمات التفجيرية.

 

تقع مأرب إلى الشرق من العاصمة صنعاء بمسافة (137كم) ويحدها من الشمال الجوف وصحراء الربع الخالي، ومن الغرب محافظة صنعاء (خولان، نهم)، ومن الجنوب محافظتي البيضاء، وشبوة، ومن الشرق شبوة وصحراؤها الممتدة حتى أعالي حضرموت.

 

ويتكون المجتمع المأربي من أربع قبائل عريقة هي، عبيدة، مراد، الجدعان، بني جبر (جهم)، وهذه الأخيرة تتحكم بطريق أنبوب النفط وعاصمتها صرواح، حيث معبد «المقة» السبئي، والامتداد المترابط قبلياً مع قبيلة خولان الطيال ذات المنعة والسمعة، ومن أبرز مشائخها آل الزايدي والهيال وطعيمان وآخرين.

 

أما عبيدة، حيث النفط في صافر، والمحافظ حالياً من هناك، فهي تقع إلى الشرق من مدينة مارب، وفي أراضيها مر سيل «العرم» وفيها وادي سبأ التاريخي.

 

وشيخ عبيدة الأكبر هو محسن علي بن معيلي الذي يعد من أكبر شيوخ اليمن سناً.

 

وتمر خطوط الكهرباء الآتية من صافر عبر رمال عبيدة ثم إلى الجدعان التي تقع إلى الشمال الغربي من عبيدة، وتتعرض الكهرباء في كلتا القبيلتين لأضرار متكررة.

 

وإلى عبيدة ينتمي آل جلال وآل فجيح الذي يمثل آل العرادة كبار مشائخها، وآل شبوان وآل حتيك وآل راشد منيف، والدماشقة وغيرهم.

 

وتمتد عبيدة شرقاً إلى حدود الربع الخالي وشبوة، وأبناؤها يعرفون الصحراء ويعبرون الربع الخالي إلى عمان والإمارات بجدارة، ثم انهم يمتهنون التجارة والزراعة وتهريب السيارات ويتسمون بالشدة وصفات البدو.

 

أما مراد التي تعتبر الكتلة القبلية الأكبر في مأرب فلا تمر بأراضيها أية إمدادات نفطية أو غازية ولا كهرباء، وهي تحد شبوة والبيضاء وخولان وعبيدة وجهم، ورجالها أكثر اهتماماً بالسياسة، ومن أبرز مشائخها القردعي، والقبلي نمران، والعجي الطالبي، والصلاحي، وبحيبح، والقاضي، وغالب الأجدع.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك