قال إن مسلحين حاصروا منزله وحاولوا قتله بعد ان رفض السماح لهم بنهب حوش يتبعه

قائد عسكري متقاعد بصنعاء في مرمى رصاص ناهبي الأراضي

أحياء في منطقة مذبح

قال قائد عسكري متقاعد في الجيش إن مسلحين حاولوا اغتياله بعد فرضهم لحصار مطبق على منزله غرب العاصمة اليمنية صنعاء وإطلاق وابل من الرصاص عليها صباح السبت الماضي.

 

واتهم العميد ركن حمود قائد فرحان قحطان في تصريح لـ«المصدر أونلاين»، عبر الهاتف، مسلحين قبليين من محافظة الجوف من «آل أحمد» باستهدافه بعد أن فتحوا النار على منزله، «في محاولة واضحة لقتله».

 

وقال حمود إن شخصاً يدعى (م.ع) بمعية مسلحين قدموا من قرية في الجوف حاصروا منزله الواقع في منطقة مذبح، الساعة العاشرة صباحاً وأطلقوا وابلاً من النار على المنزل وأصيب على إثرها برصاصة في عنقه، حسب قوله.

 

وقال راوياً الحادثة «بشكل مباغت فرض المسلحون على منزلي الذي كنت متواجداً لوحدي فيه حصاراً وأفرغوا أسلحتهم على الجدارن والنوافذ والأبواب، وأنقذني مقربون لي بعد أن استغثت بهم».

 

وأضاف «قبل وقوع الحادثة، بعث المسلحون برسائل تهديد بينها بقطع التيار الكهربائي على منزلي، إذا لم أسلمهم أرضية فناء منزلي التي حاولوا منذ سنوات البسط عليها».

 

وغالباً ما يسقط قتلى وجرحى في نزاعات تندلع في أكثر من مدينة يمنية على كل طرف أحقيته في الأراضي.

 

لكن القائد العسكري المتقاعد، قال إن دورية أمنية كانت مخصصة لحمايته بعد أن بعث نداءات استغاثة للسلطات الأمنية وسلطة أمانة العاصمة لم تتمكن من التصدي لهجوم المسلحين.

 

وقال إن رد سلطات الأمن وأمانة العاصمة بعد طلبه الحماية حينها قولهم «ما نقدرش نحميك، لكننا سنرسل لك دورية للشرطة تقف بالقرب من منزلك».

 

وذكر أنه قاضى «غريمه»، وحكمت المحكمة في 4 فبراير من العام الجاري ببطلان حجة الأخير بعد «ثبوت» تزويره لمستندات ووثائق تقدم بها إلى المحكمة، لكنه قدم استئنافاً بعد صدور الحكم.

 

وتعود جذور الخلاف بحسب العميد ركن حمود قائد فرحان بعد محاولة (م.ع) البسط على أرضية كبيرة تتبعه وهي (حوش) فناء ملاصق لمنزله، والذي يجاورها منزل غريمه (م.ع).

 

وقال فرحان إنه منع محاولات البسط على أرضيته، وقدم أوراقاً إلى المحكمة لمقاضاة «غريمه» الذي قال إن يدعي ملكيته للأرض، لكن قرار المحكمة قضى بأحقيته، وحكمت بزور الأوراق والمستندات التي قدمها غريمه، حسب قوله.

 

وذكر مصدر مقرب من العميد ركن فرحان ان مرافقين وأقارب له تمكنوا من «تخليصه من حصار المسلحين».

 

ولم يتسنى لـ«المصدر أونلاين» الحصول على رواية الطرف الآخر، بعد أن تعذر الحصول على أرقام للتواصل.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- sanaa

يحي

الشخص هو ............. الرجل الوسخ العفاشي الحوثي ,,سمعته زي الزفت

2- ، حسب قوله.

امل

وأصيب على إثرها برصاصة في عنقه، حسب قوله.ليش يتحدث معكم ومافيش فيه اصابه حتى أنتم خائفين من عصابة اهل الجوف

3- حمود فرحان و المشاكل

من اهل الحي

هذا الانسان يعشق المشاكل في المسجد في الشارع في اي مكان و مرافقيه المسحلين معه دايما بطل كذب ومشااكل يا ابو المشاكل

4- امس نهب 40 سيارة من قبائل صنعاء ونهم

مراقب من تعز

متى ستخرج القبيلة في الشمال من عباءة قطاع الطرق ورؤساء العصابات قبل شهر هناك نهب اراضي حول صنعاء بين مشائخ شماليين وبالامس فضيحة ال40 سيارة واليوم نهب ارضية ومحاولة اغتيال عسركي ليس من القبائل حمران العيوناتمنى ان يقوم عقلاء القبائل بمراجعة اخلاقياتهم ومبادئهم وتصرفات ابنائهم

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء