468x 60

الاستهداف على خلفية الانتماء الجغرافي!

 

استهداف المتاجر والدماء على خلفية الهوية والمناطقية "شمالي جنوبي" دخيلة على اليمنيين وتمثل كارثة تلتهم البحر والبر إذا تركت لحالها، فهذه منطقة محرمة والاقتراب منها خيانة وانتحار.


إن الكراهية من هذا النوع تتكاثر مثل البكتيريا بالجهل والإهمال، وتتضخم حتى تتفجر لتؤرق الوادي والجبل إذا لم يقف كل الناس بوضوح وحزم أمام هذا الداء غير المسبوق مهما صغر، فلم يحصل أن استهدف يمني لا في الشمال ولا في الجنوب على خلفية الجهة الجغرافية، ولم يحصل أبداً أن متجراً أو "بسطة" في الشارع أحرقت في الحوطة أو عدن أو أبين فقط لأن صاحبها من تعز أو إب، أو البيضاء. وكان أبناء المحافظات الجنوبية وما زالوا هم المثل الأعلى. حتى أيام الاحتلال البريطاني لم يحدث هذا، وكانت عدن وطن الأمان لأبناء الحجرية وذمار وكل المحافظات طلاباً وعمالاً وتجاراً.


ويعلم الجميع أنه في قمة الصراعات الدموية بين الفرقاء في الجنوب سابقاً لم يحصل أي استهداف لأحد في دمه أو ماله لأنه شمالي، مع أن كثيراً من هؤلاء كانوا منخرطين في الصراعات الدموية. لكن لم يفكر أحد أن يعتدي على أحد لأنه من تعز أو زبيد. الشيطان نفسه عجز عن أن يفكر على هذا النحو. فما الذي جرى ويجري لليمنيين وأي بلاء أصابهم؟


أجزم أن كل اليمينين وفي مقدمتهم قادة وقواعد الحراك السلمي يتقززون من هذا المسلك وينفرون منه ويجرمونه، لكن المطلوب إحساس أكثر بالخطر الذي قد يتحول إلى داء عضال أشبه بجنون البقر! وسيكون المستهدف الأول هو الحراك.

 

لا مجال لتبادل الاتهامات هنا، لكن على السلطة أن تحمي الناس كسلطة، والسؤال العريض الذي يطرح من أبناء المحافظات الجنوبية قبل غيرهم: لماذا تتغاضى السلطة عن أفراد يحرقون متاجر الناس في الحوطة وسط جموع من الأمن والجيش؟ بينما يحتشدون لقمع وإزهاق أرواح في المظاهرات السلمية؟ ولماذا يترك قاتل العسكرية وقتلة العبسي رغم إدانتهم من الجميع "يترندعون" أمام مرأى ومسمع جميع أجهزة الأمن مع أن هذه السلطة وصلت إلى المحضار المتحصن في منطقة وعرة وقتلت العشرات من الأبرياء في المعجلة! فهل حماية مصلحة أمريكا مهمة وحماية المواطنين والسلم الوطني أمر لا يعينها؟! مجرد سؤال.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- العرق دساس

خالد-بلغاريا

انا جنوبي واشاركك بعض الرأي بأنه لا يجوز الاعتداء على مال او ممتلكات اي شخص مهما يكن اصله. لكن يا بن عثمان موضوعك غير منصف وعليك ان تقول الحقيقه التي تعرفها ، لا ان تحمل الحراك المسئوليه. اذا اهل الحراك احرقوا متاجر وهذا خطأ كبير. لماذا لا تقول السبب؟ . ولماذا لا تقول بأن اهل الشمال نهبوا اراضي الجنوب ومؤسساته وجباله وبحاره وثروته بأسم الوحده المغدوره ،والتي زورتوا القرآن بسببها. اذا المك لاحراق متجر فاق الخيال فماذا عن الآم المغتصبه اراضيهم،وآلام المطرودين من اعمالهم، لا لشئ وانما انهم جنوبيين. كنت اتوقع منك ان تذكر معاناة اهل الجنوب الآن وذكرت فقط ايام زمان عندما كانت عدن مليئه باهل الشمال وكان اهل الجنوب لم يعتدوا عليهم. اسأل نفسك لماذا الآن يعملون ذلك. لكنني اعتقد انك انحنيت الى اهلك ونسيت اهل الجنوب ومعاناتهم،لان هذا بالنسبه لك شئ بسيط.مثلك مثل كل مثقفي الشمال تتحدثون بلغة المنتصر، لكن تذكر المقوله (الدهر يومان يوما لك ويوما عليك).

2- الحراك بري وحكومة صنعا تتحمل الوزر

علي ابوحيدر

الحراك بري يابن عثمان وانت تعلم من قل القبيطة رحمهم اللة ومن قتل الكمالي وغيرهم. السلطة بكل بجاحة اتهمت الحراك والحراك بري واقول ان قادة الحراك سلمت اسماء الجناة الى حكومة صنعاء لكن للاسف ان حكومة صنعاء لم تتعامل بالامر كائنة يهمها واما من اشعل النار في احد محلات لحج فانة صاحب المحل نفسة لسببين وذلك لتفادي تسديد الديون الذي علية والاخر لاخذ تعويض من السلطة اما عن قولك ان الشماليين يحصلو على مضايقات هاذة حالات نادرة واكبر دليل البسطات تملا الضالع وعدن وكل مدن الجنوب اننا ضد هذة الاعمال وان نضالنا سلمي وعليك ان توجة اللوم الى مطابخ السلطة والاقلام الماجورة بما تكتبة من سفاهات تولد الحقد والكراهية ضد ابنا الجنوب العربي

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء