واشنطن تدرج أمين عام الرشاد عبدالوهاب الحميقاني وأكاديمي قطري في لائحة «داعمي الإرهاب»

واشنطن تدرج أمين عام الرشاد عبدالوهاب الحميقاني وأكاديمي قطري في لائحة «داعمي الإرهاب»

أعلنت الولايات المتحدة الامريكية فرض عقوبات على سياسي يمني وأكاديمي قطري وضمهما إلى لائحة «داعمي الإرهاب» متهمة إياهما بنصرة تنظيم القاعدة.

 

وبحسب وكالة اسيوشيتد برس الأميركية، أضافت وزارة الخزانة اسمي الدكتور عبدالوهاب الحميقاني أمين عام حزب الرشاد اليمني السلفي والأكاديمي القطري عبدالرحمن بن عمير إلى لائحة الداعمين لـ«الإرهاب».

 

وقالت واشنطن ان الحميقاني استغل منصبه كرئيس لمنظمة خيرية يمنية من أجل جمع الأموال وإرسالها إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، كما اتهمته بتسهيل التحويلات المالية من داعمي القاعدة في السعودية إلى اليمن.

 

وأقرت وزارة الخزانة الامريكية تجميد أي أصول للرجلين قد يكونا تحت الولاية القضائية الامريكية، كما حظرت على الأمريكيين التعامل معهما.

 

وينتمي الحميقاني إلى محافظة البيضاء، هو أمين عام جمعية الرشد الخيرية، وشارك في تأسيس حزب الرشاد السلفي واختير أميناً عاماً له، وهو أيضاً عضو في مؤتمر الحوار الوطني، ورئيس مكتب منظمة الكرامة الدولية لحقوق الإنسان في اليمن، وكان مُدرساً في جامعة الإيمان.

 

والأكاديمي القطري عبدالرحمن بن عمير هو دكتور في التاريخ واستاذ سابق في جامعة قطر، كما أنه رئيس منظمة الكرامة لحقوق الإنسان.

 

وعلق بن عمير على القرار الأمريكي في حسابه على تويتر قائلاً إن ضمه والحميقاني للائحة داعمي «الإرهاب» جاء بسبب تقرير لمنظمة الكرامة حول الضربات الامريكية في اليمن وتكريم المنظمة للصحفي اليمني عبدالإله حيدر شايع.

 

وأشار إلى تقرير «الكرامة» عن الضربات الامريكية في اليمن والتي أدت إلى مقتل مدنيين، واعتبرت المنظمة تلك الغارات عمليات «قتل خارج نطاق القانون».

 

وقال الناشط القطري إن الأمر الآخر هو تقديم أكثر من ألف حالة قتل خارج نطاق القانون في مصر وما قام به العسكر من «جرائم ضد الإنسانية»، مشيراً إلى أن منظمة الكرامة تُعد تقريراً بذلك.

 

وقال بن عمير «وصلت تحذيرات لنا بعدم التعرض لهذه الملفات، لكن الواجب يلزمن باحترام التزاماتنا والمضي قدماً في ذلك».

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك