الحوثيون يُدرّسون كتباً مختلفة عن المناهج الرسمية و«المصدر أونلاين» ينشر بعض النماذج

تفخيخ عقول الأطفال في مدارس صعدة

طفل يقف على أنقاض مدرسته التي فجرها الحوثيون في الصرم شمال غرب صنعاء (رويترز) طفل يقف على أنقاض مدرسته التي فجرها الحوثيون في الصرم شمال غرب صنعاء (محمد السياغي - رويترز)

إلقاء نظرة سريعة على نماذج من الكتب الدراسية التي يؤلفها ويدرسها أتباع جماعة الحوثيين المسلحة في صعدة للتلاميذ في المدارس الحكومية يكشف كيف يحشون عقولهم الصغيرة بأحاديث عن المتفجرات والقنابل والرصاص وعمليات القتل، وأننا أمام مستقبل بالغ التعقيد.

 

ويُظهر كتاب الرياضيات، الذي يُدرسه الحوثيون لطلاب الصف الثاني الابتدائي في صعدة، نموذجاً من التعبئة الفكرية، عن طريق استخدام الأسلحة والذخيرة وعمليات القتل أمثلة لإجراء عمليات الحساب وتصوير الجنود بأنهم مجرد «أرقام» يمكن أن يُقتل رقم منهم ويؤسر الآخر.

 

وحصل «المصدر أونلاين» على نسخة من كتاب «الرياضيات» الذي يُدرسه الحوثيون لطلاب الصف الثاني الابتدائي في كثير من المدارس الحكومية بمحافظة صعدة ضمن المقرر المفروض على التلاميذ.

 

ويتكون الكتاب من 23 صفحة ملونة، وعلى الصفحة الأخيرة من الكتاب شعار «مؤسسة الإمام الهادي الثقافية» وهي مؤسسة تابعة لجماعة الحوثيين المسلحة.

 

أحد التمارين في كتاب الرياضيات يطلب من الطلاب الصغار الآتي: «غنم المجاهدون في إحدى المعارك ثلاثمائة وستة وعشرين قطعة سلاح من نوع مدفعي، ومائتين وثلاثة بنادق، فكم صار مجموع الغنائم؟».

 

و«المجاهدون» هو اسم يطلقه الحوثيون على مقاتليهم.

 

ويقرن الكتاب بين الجنود الحكوميين و«اليهود»، فيقول أحد الأمثلة: «في إحدى المعارك مع اليهود هاجم المجاهدون معسكراً لهم فيه 360 جندياً تمكن المجاهدون من قتل 106 منهم وأسروا البقية فكم هو عدد الأسرى؟».

 

تستخدم القنابل والمتفجرات أمثلة لعمليات الحساب وتناقش أسعار السلاح وتورد «القتلى» أرقاماً يجب جمعها وطرحها

ويساوي في تمرين آخر بين الجنود الحكوميين وتنظيم القاعدة، ويزعم بأن الامريكيين يدربونهم، فيقول أحد الأمثلة: «يقوم اليهود الأمريكيون بتدريب مجموعة من اليمنيين عددهم 186، وسمتهم (القاعدة) ودربت كتيبة من الجنود اليمنيين عددهم 500، فكم مجموع الكل؟»

 

وفي مثال آخر، يورد الكتاب «اشترى محمد بندقاً (بندقية) وجعبة فكان سعر البندق (البندقية) 128000 ألف ريال، وسعر الجعبة 46000 ألف ريال، فكم صار المجموع؟».

 

ويزيد الكتاب في صفحة آخرى في إشارة إلى الحث على اقتناء السلاح «اشترى يحيى بندقية بمبلغ مائة وعشرين ألف ريال، واشترى مالك رصاصاً بمبلغ ستة وعشرين ألفاً وسبعمائة ريال، أما عمار فقد اشترى له والده حزاماً من الرصاص بمبلغ ثمانية آلاف وسبعمائة وخمسين ريالاً، اكتب بالأرقام ما اشترى كل واحد منهم».

 

وقال مصدر تربوي في صعدة لـ«المصدر أونلاين» إن هذه الكتب تُدرس بالفعل في المدارس الحكومية للطلاب، خاصة تلك المدارس التي يفرض الحوثيون هيمنتهم عليها بشكل كامل، وهي تختلف كلياً عن المناهج المقررة من وزارة التربية والتعليم.

 

وقال مصدر في مطابع مؤسسة «الثورة» للصحافة والنشر الحكومية بصنعاء إن الحوثيين طبعوا كميات كبيرة من هذه الكُتب في المطبعة مقابل مبالغ مالية خلال الأشهر الماضية.

 

وقالت مصادر في صعدة إن المناهج الحوثية لا تقتصر على الرياضيات، بل تشمل المواد الأخرى، مثل التربية الإسلامية والقرآن الكريم والعلوم واللغة العربية، مشيراً إلى انها تحتوي على مفردات فكرية خاصة بجماعة الحوثيين.

 

فرض مدراء مدارس حوثيين.. وشعار «الصرخة» بديلاً عن النشيد الوطني

وهذه ليست المرة الأولى التي يسعى فيها الحوثيون إلى تثقيف أنصارهم بأنواع السلاح، ففي شهر رمضان الماضي عرضت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، والتي تبث من لبنان، برنامجاً مسابقاتياً يومياً تضمن أسئلة عديدة عن أنواع الأسلحة والمتفجرات واستخداماتها ومدى وصولها إلى الهدف.

 

ومنذ سيطر الحوثيون على محافظة صعدة وأجزاء من محافظات مجاورة وفرض هيمنتهم على المدارس الحكومية أجبروا مدراء المدارس والمدرسين والطلاب على تغيير النشيد الوطني في طابور الصباح وترديد شعار «الصرخة»، وهو الشعار الرسمي للجماعة المسلحة، والذي يتوعد أمريكا وإسرائيل بالموت.

 

وبحسب إحصائيات حصل عليها «المصدر أونلاين»، تبلغ عدد المدارس الحكومية في صعدة 728، يسيطر الحوثيون بشكل كامل على 413 منها، فيما يبلغ عدد الطلاب الدارسين في المحافظة 133 ألفاً و276 طالباً وطالبة.

 

ويسيطر الحوثيون على عشرات المدارس الحكومية في محافظات مجاورة بعد سيطرته على تلك المناطق بالقوة.

 

وسيخرج جيل من التلاميذ في عددٍ كبير من مدارس صعدة والمناطق الأخرى التي يسيطر عليها الحوثيون متسلحاً بالكراهية ضد الآخر، ويمتلئ رأسه بالكثير من الحديث عن التفجير والقذائف والقتل.

 

ومنذ انتهاء الحرب السادسة في 2010، ودخول المسلحين الحوثيين مدينة صعدة أثناء الانتفاضة الشعبية عام 2011، استطاعت الجماعة أن تجعل من المحافظة أشبه بإقطاعية مستقلة خاضعة بشكل كلي لحكمها، مع تواجد صوري لمؤسسات حكومية يسيرها الحوثيون بشكل شبه كامل.

 

وعين الحوثيون تاجر السلاح الموالي لهم فارس مناع محافظاً لصعدة بعد هروب المحافظ السابق طه هاجر، كما عينوا معظم قيادات المكاتب الإدارية من أعضاء حوثيين أو موالين لهم، كما عينوا عدداً كبيراً من الموالين لهم مُدراء مدارس حكومية.

 

وامتد الحوثيون جنوباً باتجاه عمران وسيطروا على عدة مناطق، كما خاضوا حرباً مع رجال قبائل في محافظة الجوف لمحاولة السيطرة على المنطقة التي قيل إنها واعدة بثروات نفطية.

 

وتُظهر صورة، حصل عليها «المصدر أونلاين»، مدير مكتب التربية في محافظة صعدة مع عددٍ من الموالين للحوثيين وهم يُكرمون تلاميذ مدرسة حكومية بشهادات تقدير عليها شعار جماعة الحوثي وشعار «مؤسسة الشهداء» وهي مؤسسة تابعة للحوثيين.

 

وفي صورة أخرى، يظهر مسلح حوثي شاب يتجول بحُرية في مدرسة «عمار بن ياسر» الحكومية بمديرية الصفراء في صعدة.

 

استلم الحوثيون 10 آلاف حقيبة من «اليونيسيف» لتوزيعها للطلاب فطمسوا منها شعارات الأمم المتحدة ورسموا شعار جماعتهم

ويعمد الحوثيون أيضاً إلى إبراز وجودهم من خلال كمية كبيرة من الملصقات وطلاء شعارات الجماعة المكتوبة على جدران المدارس والفصول، وحتى مكاتب الإدارة في المدارس.

 

ولم تقتصر سيطرة الحوثيين على تلك المناطق بإدارة الأجهزة الحكومية، لكنهم توجهوا إلى السيطرة على المساعدات الإنسانية التي تقدمها منظمات دولية أجنبية من بينها الأمم المتحدة.

 

وعلم «المصدر أونلاين» أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) سلمت شحنة من الحقائب المدرسية يقدر عددها بعشرة آلاف حقيبة في شهر نوفمبر الماضي إلى جماعة الحوثيين من أجل توزيعها على الطلاب في المدارس الحكومية.

 

لكن الحوثيين طمسوا شعار الأمم المتحدة و«اليونيسيف» من هذه الحقائب، ورسموا عليها شعار جماعتهم ومؤسسة «الشهداء» التابعة لهم.

 

وعلم «المصدر أونلاين» أنه تم إبلاغ منظمة «اليونيسيف» لكنها غضت الطرف عن الحادثة. وفي حادثة أخرى مشابهة، مولت المنظمة الدولية ذاتها مشروعاً لتوزيع دفاتر مع هذه الحقائب، وقدمت قيمتها مبالغ مالية إلى مكتب التربية والتعليم بصعدة الذي يسيطر عليه الحوثيون، بحسب ما أكده لـ«المصدر أونلاين» مصدر في مكتب «اليونيسيف».

 

لكن المنظمة تفاجأت بتوزيع دفاتر طُبع على غلافها شعار الحوثيين وصورة مؤسس الجماعة حسين الحوثي، ووصف «صانع النصر»، إضافة إلى أبيات شعر تُمجد الحوثي.

 

وينشر «المصدر أونلاين» بعض التمارين والأمثلة في كتاب الرياضيات التابع للحوثيين:

 

• يقوم اليهود الأمريكيون بتدريب مجموعة من اليمنيين عددهم 186، وسمتهم (القاعدة) ودربت كتيبة من الجنود اليمنيين عددهم 500، فكم مجموع الكل؟

• قتل الصهاينة في لبنان حوالي 2000 مواطن، وقتلوا في غزة حوالي 15000 في الحرب الأخيرة، فكم صار عدد الشهداء في البلدين؟

• يبيع مجموعة من الأشخاص بضاعة أمريكية وإسرائيلية بمبلغ 37440 ريال، وباع مجموعة آخرون قمحاً أمريكياً بمبلغ 579700 ريال، فكم صار المبلغ الذي يدخل جيوب الأمريكيين والإسرائيليين؟

-------

• باع محمد ستة كباش بمبلغ 312367، كما باع أيضاً كمية من العسل بمبلغ 134128، فكم هو المبلغ الذي حصل عليه محمد؟

• اشترى محمد بندقاً وجعبة فكان سعر البندق 128000 ألف ريال، وسعر الجعبة 46000 ألف ريال، فكم صار المجموع؟

• قام عباس بإنفاق مبلغ 3500 ريال في سبيل الله، وأنفق علي مبلغ 1200 ريال، كما أنفق زيد مبلغ 2000 ريال، فكم مقدار ما أنفق في سبيل الله؟

-------

• فكر أحد الطلاب بخطة عسكرية لمهاجمة العدو الصهيوني تضمنت إعداد جيوش من الدول الإسلامية كالتالي:

مصر: 545800

اليمن: 303600

لبنان: 154200

مجموع الجيش المعد لمهاجمة الكيان الصهيوني = .............................

• أثناء مهاجمة إحدى كتائب الجيش الإسلامي للعدو الصهيوني تمكنت من تدمير 36 دبابة صهيونية، و47 عربة مصفحة، و27 ناقلة جند؛ أي أن عدد الآليات الصهيونية المدمرة: 47+36+7=..................

-------

• في إحدى المعارك مع اليهود هاجم المجاهدون معسكراً لهم فيه 360 جندياً، تمكن المجاهدون من قتل 106 منهم وأسروا البقية، فكم هو عدد الأسرى؟

الحل:- عدد جيش اليهود الكلي: 360

عدد القتلى من جيش اليهود :106

إذاً (360+106=254)

عدد الأسرى من جيش اليهود: 254

• باع أحد المزارعين أغناماً بمبلغ خمسة وسبعين ألف ريال، وباع من الأبقار بمبلغ مائة ألف ريال، أنفق منها أربعين ألف ريال في سبيل الله؛ فكم بقي معه؟

-------

• في أحد الأسواق يوجد محل لبيع السلاح فيه 8 بنادق، و6 مسدسات.

أي (8 بنادق+6 مسدسات)=14

إذاً يوجد في المحل 14 قطعة سلاح

• في معركة للمجاهدين ضد العدو الصهيوني كان عددهم عشرين، بعد فترة زمنية قصيرة انضم إليهم عدد إحدى عشر مجاهداً فكم أصبح عددهم؟

• غنم المجاهدون في إحدى المعارك ضد العدو الصهيوني ثلاثمائة وستة وعشرين قطعة سلاح من نوع مدفعي، ومائتين وثلاثة بنادق، فكم صار مجموع الغنائم؟

• قام أحد المؤمنين بإنفاق مبلغ خمسمائة وستة وعشرين ألف ريال في سبيل الله) قم بكتابة هذا المبلغ بالأرقام؟

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- تعليم راقي

ابوهشام

الحوثيين لم يكفهم جهلاهم بل ارادوايضا تنشئة جيل اكثر جهلا منهم

2- الصرخه وحضاره البردقان

بدر الديك

الواظائف في المستقبل / مدير متراس / فني متفجرات / دكتور الغام ارضيه / مدير عام الهدم السريع / وهلم جر

3- جيش الدفاع الاسرائيل تلقي هذه التربيه بالضبط منذ١٩٤٨

عميس

يجب تبليغ المنظمات الدوليه والسفارات بثقافه الكراهيه و حشو عقول الاطفال بالعسكره المبكره والقتل / بعد عشر سنوات سينمو جيل الكارثه عاطلين عن العمل ولا يحسنون الا العسكره والقتال كجيش الدفاع الاسرائيلي لارساء الدوله الحوثيه الهاشميه

4- بكل صراحة والحق يقال .

تحيا اليمن

بصراحة شيء غريب وعجيب انه لا يزال في اليمن من يفكر في تربية الأطفال بهذا الشكل الذي ينمو معه العداء الشديد للصهاينة واليهود حيث وان اليهود يقومون بتدريس اطفالهم بهذه الطريقة على العداء للاسلام والعرب والمسلمين , فهذا السلاح هو من أقوى الأسلحة الفكرية, كنت اظن ان التعليم خلاص انتهى لم يعد ينتج أجيالاً رجالاً ابطالاً احراراً , فكل ما بقي من مناهج لا تنتج ولا تنشيء سوا جيل مادي بحت لا يحمل قضية ولا يهمه شيء لا وطن ولا دين ولا أمة , همه الوحيد نفسه و المال خاصة بعد ان خضعت معظم الدول العربية لأوامر امريكا بحذف جميع الآيات التي تتعلق بالجهاد من المناهج الدراسية. تحية للحوثيين على بداية العز والحرية , ولو ان المناهج كما يبدو تحتاج الى نوع من التنقيح واعادة الصياغات نوعاً ما .

5- معمم

معمم

هذه النسخة الأولى ياجماعة النسخة الثانية بتكون أخف اذا جابو لهم الامريكان شوية فلوس

6- اريد الحرب

ابو خليل اليافعي

يا مارشال عبد ربة الشعب يريد .... هذه الجماعة المتمردة على اليمن القديم و الجديد . الشعب بكل اجناسة يقف مع الجندي ضد الارهاب...... نعم للحرب السابعة و جعلها توقع حمراء لا داخل صعدة..... و زيما ادينا راس بدر الدين قبل عشر اندي راس عبد الملك و لو بعشر!

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء