ابحث عن إنسان

القبح ملة واحدة؛ والدمامة لا تتورّع أن تتدثر بأي لافتةٍ حتى لو كانت لافتة الدين نفسه؛ والجهل يدّعي العلم أحياناً، فيسمى "جهلاً مركباً" كما قال حمار الحكيم؛ وحرف الدال الذي يسبق عادةً اسم الدكتور لا يعني شيئاً – في بعض الأحيان - سوى أن صاحبه "دُبْيَة" بامتياز!.

قيم الجمال هي التي تعصم المجتمع من منزلقات التفكك والتطرف والإرهاب؛ واختلال المعايير لا ينبئ عن نقص في العلم بقدر ما ينبئ عن نقص في الشعور "فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور".

 

- حين أعدمنا "يوم الشجرة" الذي كنا نحتفل به في الثمانينيات تحوّلت حياتنا إلى حروب مستمرة؛ ويوم أن قررنا تحويل الحديقة إلى قسم شرطة أو إلى بنك مركزي - كما في مدينة تعز مثلاً- تحولت حياتنا إلى فقر من المال والجمال معاً. وعندما استغنينا في مدارسنا عن حصة التربية الفنية وحصة المطالعة انتشرت "القوارح والطماش" بين الأطفال والفتيان؛ فلا صوت يعلو فوق صوت البارود عند الصغار كما الكبار.

 

- يوم انتخبنا من أقوال الفقهاء أعسرَها وأضيقَها واعتبرناها هي فقط من تمثل الإسلام فإننا لم نصنع شيئاً سوى التوافق مع حياتنا العوجاء أساساً. تركنا اليسر واتجهنا نحو العسر؛ رفضنا المرونة والحياة و"تعولبنا" مع الجمود والانغلاق؛ فدية المرأة هي النصف من دية الرجل؛ والنقاب هو الإسلام ولا إسلام بدونه؛ والموسيقى محرّمة وسماعها فسق وفجور.. وكلها مجرد أقوال لفقهاء بل إن بعضها أقوال مرجوحة؛ لكنه الطبع الغلاب والأحادية الفاسدة.

 

في مجتمع يتداول الرصاص والسلاح أكثر مما يتداول الورود؛ ويرتاد المحاكم وأقسام الشرطة أكثر مما يرتاد الحدائق والمتنزهات؛ يحرم الغناء في أعراسه وأفراحه ويرحب بصوت المدفع الآلي والبارود؛ حواره مع أطفاله بالخيزران والصراخ والجُنان لا بالعقل والجَنان؛ في هذا المجتمع لا تستغرب أن يتنافس المسجد والشارع في تصدير العنف، فالثقافة واحدة والمنبع واحد.

 

 خطب أحدهم ذات يوم عن الجمال فخرج كثير من المصلين مستنكرين ذلك، فهم يريدون خطباً شرعية دينية كما قالوا؛ وكأنه لا علاقة للشريعة والإسلام والمسجد بالأناقة والجمال. وقرأ البعض عن محاضرة حول الطلاق الناجح فسخروا من هذه "الهبالة!" قائلين: لو كان طلاقاً ناجحاً لماذا سيتطلقون إذن! وكأنهم يستغربون أن يكون في هذا العالم خصومة أو فراق بدون فجور وكراهية وأحقاد؛ كل ما مر شيء متوقع في مجتمع فقير من قيَم الجمال والإحساس به.

 

لا أستسيغ المتدين الطافحة نفسه بالرعونة والكراهية والقبح؛ إنه تدين مغشوش منقوص مقيت؛ وأحب غير المتدين إن كان جميل القلب أنيق الروح. أعلم أن البعض سيقول: كيف يكون جميل القلب أنيق الروح وهو غير متدين؟ لن أجيب عن هذا التساؤل.. سأترك الإجابة عليه للإنسان الذي يكمن في أعماق السائل؛ ليبحث عن الإجابة هناك. إن كان ثمة إنسان هناك!

قال لهم النبي إن عابدة من المسلمين دخلت النار لأنها كانت تؤذي جيرانها؛ وإن مؤمنة دخلت النار بحبسها قطة. وأن عاهراً من بني إسرائيل دخلت الجنة لأنها سقت كلباً؛ وأن الرب عاقب نبياً لأنه أهلك بيتاً للنمل.

 

قالوا "إنها فاجرة" وأن من لم يتورع عن الخوض في الأعراض وامتلأ قلبه بالأحقاد مؤمناً حقاً؛ "فقد كان يصلي الفجر في المسجد!.

 

اعتقد أن كثيراً من عللنا ونقائصنا مردها لا إلى نقص في الدين أو العلم؛ بل إلى نقص في قيَم الجمال وفي الشعور به.

 

- سؤال: كم منسوب الإنسانية في قلبك؟

انتبه.. قد لا تكون إنساناً !


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك