عشرات القتلى والجرحى في قصف لقوات التحالف على رتل عسكري بمحافظة إب

عشرات القتلى والجرحى في قصف لقوات التحالف على رتل عسكري بمحافظة إب

قصفت طائرات التحالف فجر اليوم، رتلاً عسكرياً تابعاً لجماعة الحوثيين في محافظة إب وسط اليمن.

 

وقالت مصادر محلية لـ«المصدر أونلاين» إن القصف أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المسلحين الحوثيين وعسكريين موالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 

واستهدفت طائرات التحالف، التي تنفذ غارات جوية تحت مسمى «عاصفة الحزم» الرتل العسكري المكون من عربات وأطقم عسكرية وتم إحراقه وتدميره بالكامل.

 

ووفقاً للمصادر المحلية فإن القصف طال محطات وقود على الطريق في منطقة محطة ثوابه ومحطة القادري بمنطقة الكديمة بكتاب – يريم، وإن حريقاً هائلاً شب في المحطات وتضررت منازل مجاورة لمحطات البترول التي استهدفها القصف.

 

 واستهدف القصف - أيضا- نقطة تفتيش للحوثيين بمنطقة باب الضورين بيريم وقد تصاعدت ألسنة اللهب منها، بحسب شهود عيان.

 

وبحسب المصادر المحلية فقد سقط قتلى وجرحى في الحادثة.

 

وأفادت المعلومات الأولية عن سقوط ثلاثة قتلى على الأقل، في نقطة التفتيش، والعدد مرشح للزيادة، وفقاً للمصادر.

 

وذكرت المصادر بأن اثنين من القتلى من عمال محطة الوقود وآخر سقط جريح من جيران المحطة وهو نجل شخص يدعى علي محسن مالك مصنع بلك قريب من محطة الوقود.

 

وأكدت مصادر أخرى لـ«المصدر أونلاين» مقتل العشرات من الحوثيين والعسكريين الذين رافقوا الرتل العسكري، وتفحمت غالبية الجثث.

 

كما تفحمت جثث المسلحين الحوثيين الذين كانوا متمركزين في نقطة تفتيش باب الضورين.

 

ونجم عن استهداف النقطة انفجارات عنيفة في محلات بيع الغاز التي تأثرت من غارات طائرات التحالف.

 

السكان القريبون من الحادثة أفادوا لـ«المصدر أونلاين» باحتراق قاطرات وسيارات تابعة للحوثي وأنباء عن احتراق من بداخل السيارات والأطقم.

 

وقد نقل عشرات الجرحى إلى مستشفيات مدينة يريم لتلقي العلاج.

 

وأطلق جنود من معسكر اللواء 55 بيريم مضادات الطيران على طائرات التحالف.

 

كما شهدت المنطقة المجاورة للمعسكر نزوحاً غير مسبوقاً تخوفاً من استهدافه بغارات جوية قد تؤثر على السكان.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك