هل أثرت المشاكل الشخصية على مستوى نيمار؟

هل أثرت المشاكل الشخصية على مستوى نيمار؟

أصبح واضحًا أكثر من أي وقتٍ مضى تراجع مستوى نيمار مُهاجم برشلونة الذي يغيب عن التسجيل منذ عدة أسابيع ليس فقط بسبب زيادة الوزن التي أصبحت مشكلة عادية في حياة أي لاعب كرة قدم برازيلي بل بسبب عدة عوامل يوضحها لكم Goal في تقريرٍ خاص.

لم يمضِ الكثير من الوقت على الزوبعة التي أثارها تواجد نيمار في البرازيل قبل ثلاثة أسابيع في ملهًا ليلي في البرازيل للاحتفال بعيد ميلاد شقيقته حتى ظهرت مشكلة ابنه صاحب السنوات الثلاث الذي عاد قبل أيامٍ لحضن والده بعد معاناته من المرض خلال الفترة الماضية التي تواجد فيها إلى جانب والدته التي تعمل كممثلة تلفزيونية وتتنقل بكثرة.

ويحتل نيمار صاحب الـ 17 هدفًا في الليجا الإسبانية هذا الموسم المركز الثالث في صدارة الهدافين خلف النجمين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ودون شك فإن موسمه الثاني مع برشلونة أفضل بكثير من موسمه الأول بعدما أصبح التفاهم بينه وبين ميسي واضحًا في أرض الملعب لكن على ما يبدو فإن "ني" حساس جدًا ويتأثر كثيرًا بالمشاكل الشخصية.

وإن كانت مشكلة ابنه الصغير قد انتهت بانضمامه له في برشلونة فإن القلق ما زال موجودًا في حياة اللاعب الذي تلقى استدعاءً من المُدعي العام للإدلاء بشهادته فيما يتعلق بقضية انضمامه إلى برشلونة صيف 2013.

نيمار كان دومًا يُدافع عن نفسه وعن والده فيما يخص قضية التهرب الضريبي الموجهة لرئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل والحالي جوسيب ماريا بارتوميو، لكن المُدعي العام طلب حضور نيمار لتفسير بعض النقاط الواردة في أوراق الصفقة.

وستكون مواجهة برشلونة مساء اليوم أمام سيلتا فيجو فرصة مناسبة لنيمار ليُثبت عدم تأثره بالجدل المُثار حول استدعائه للمحكمة وربما عودته لهز الشباك بعد صيامٍ مُستمر منذ منتصف فبراير الماضي.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في اليمنيون في المهجر

اضغط للمزيد

استفتاء