التوتر يتصاعد في قصر المعاشيق بعدن ووساطة اماراتية بالتزامن مع تعزيزات عسكرية

التوتر يتصاعد في قصر المعاشيق بعدن ووساطة اماراتية بالتزامن مع تعزيزات عسكرية

يسود أجواء من التوتر بين المقاومة الشعبية وحراسة قصر المعاشيق الرئاسي بمدينة عدن لليوم الثاني على التوالي.

 

وقالت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن الاشتباكات الذي شهده محيط قصر المعاشيق امس الثلاثاء خرج عن السيطرة، ما دفع بقوات اماراتية إلى ارسال يوم الاربعاء ثمان مدرعات عسكرية في محاولة لإنهاء التوتر.

 

وذكرت المصادر أن التعزيزات التي وصلت، جاءت في الوقت الذي دخلت قيادة القوات الاماراتية بوساطة بين الطرفين لانهاء التوتر.

 

ويطالب رجال المقاومة الشعبية بتسليم مرتباتهم المتوقفة منذ ثلاثة اشهر، حيث لجئوا إلى محاصرة القصر في محاولة لطرد حراسته المشكلة من قوات تابعة لنجل الرئيس هادي، وكذا للضغط على الحكومة.

 

كما ذكر مصدر محلي لـ"المصدر أونلاين" أن محافظ عدن اللواء جعفر محمد سعد تدخل ايضاً لإنهاء التوتر والتقى الجنود المحتجين.

 

وأضاف أنه تم الاتفاق على صرف رواتبهم وتسوية أوضاعهم، مقابل انسحابهم من المواقع التي احتلوها وفتح الطريق من وإلى قصر المعاشيق والسماح بخروج المحاصرين.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك