عضو وفد الحكومة إلى جنيف يقول إن المفاوضات مع الانقلابيين تأجلت إلى أجل غير مسمى

وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد السعدي

أعلن وزير الصناعة في الحكومة اليمنية وعضو مشاورات "جنيف 2"، الدكتور محمد السعدي، تأجيل المفاوضات مع الانقلابيين للمرة الثانية، إلى أجل غير مسمى.

 

وقال السعدي في تصريح لصحيفة عكاظ السعودية إنه تم تأجيل المشاورات للمرة الثانية، وإلى أجل غير محدود لعدم حصول الحكومة على أي شيء، مما التزم به الطرف الآخر، فيما يخص فك الحصار عن تعز، وإطلاق المختطفين أو ما يسمى بتنفيذ بنود بناء الثقة، الذي تم الاتفاق عليه في مشاورات جنيف2.

 

وأضاف "الأمم المتحدة ومبعوثها، إسماعيل ولد الشيخ، الذي التقيناه أمس الأول، لا يزال يبذل جهوداً ويرتب للتواصل مع الطرف الآخر، لكنه لم يحدد موعداً حتى اللحظة".

 

وتابع "المليشيات الانقلابية مطالبة بتنفيذ كافة التزاماتها وخاصةً القرار 2216".

 

ولفت إلى أن الانقلابيين يحرصون على وقف إطلاق النار، ولكنهم يرفضون تنفيذ أي من تعهداتهم للمجتمع الدولي، والحكومة الشرعية على أرض الواقع.حسب قوله.

 

وأضاف "الصعوبات ستكون كبيرة في المراحل المقبلة، إذا أخلفت المليشيات تنفيذ تعهداتها بنوايا صادقة"، لافتاً إلى أن "الوضع الاقتصادي في اليمن بحاجة لدراسة وتقييم للخسائر، التي تزداد بشكل يومي جراء تعنت الانقلابيين".

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء