عبدالملك المخلافي: لن نقبل بأي تغيير في أجندة مشاورات الكويت المتفق عليها

عبدالملك المخلافي: لن نقبل بأي تغيير في أجندة مشاورات الكويت المتفق عليها

أكد عبدالملك المخلافي وزير الخارجية اليمني ورئيس وفد الحكومة في مشاورات الكويت أنهم لن يقبلوا أي تغيير في أجندة المشاورات المتفق عليها.

 

وقال في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمشاورات التي بدأت مساء اليوم الخميس «أكرر دعوتي لوفد الأمم المتحدة بأننا لن نقبل أي تغيير في الأجندات المتفق عليها، وعلى الاتفاقات أن تبقى كما هي بدون أي تغيير».

 

وكان مقرراً أن تبدأ المشاورات يوم الاثنين الماضي غير أن اشتراطات الانقلابيين المتمثلين بجماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتأخرهم عن الحضور أرجئ بدء الجلسات. ومن ضمن الاشتراطات التي طلبوها تغيير في أجندات المشاورات.

 

وقال عبدالملك المخلافي إن موعد بدء المشاورات لم يتأخر أربعة أيام بل أربعة أشهر، مشيراً إلى اتفاق في المشاورات الأخيرة التي عقد في مدينة بيال السويسرية على عقد مشاورات في يناير غير أنه «تم تجاوزه بسبب تأخر الانقلابيين».

 

وأضاف إن انقلاب الحوثيين وحزب صالح المسلح والتمرد على الشرعية سبب «كل الخراب والدمار لليمن».

 

وأشار المخلافي إلى أنه «بالرغم من كل شيء فقد جئنا حرصا على السلام وبناء على النقاط الخمس التي أكد عليها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد».

 

وأكد أن اليمن «أحوج ما تكون للسلام والتعايش، وكل الأوهام ستزول وستبقى الحقائق واضحة دون إقصاء أو عنف أو شطرية أو طائفية».

 

وقال المخلافي «نحن لم نختر الحرب، وندعو إلى التعايش ولكن دون سلاح ودون انقلابات والدولة هي الوحيدة المخولة بامتلاك السلاح».

 

وأضاف أنه «بالرغم من كل ما حدث وبالرغم من مما افتعله الانقلابيون من عراقيل في طريق السلام (...) إلا أنه لا مجال للمناورة أو افتعال العقبات ولا بد من العمل بحس وطني عالٍ». 

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك