الجمهورية والوحدة

مفردتان عظيمتان طالما انحنت الملايين امامهما بكل فخر واعتزاز ، وبعد عقود ليست بالطويلة ، علينا اليوم الوقوف وقفة حقيقية امام القيم التي ناضل من اجلها الملايين من أبناء شعبنا بل وكانت هذه القيم محل اجماع كبير بين أبناء الوطن الواحد .

 

نعيش اليوم بعد هذه العقود من قيام الجمهورية والوحدة اجواء ملبدة مضطربة تحيط بالجمهورية والوحدة ولقد كانت هاتان القيمتان في وجداننا كيمنيين متلازمتان ولا ندوي في شعورنا الوطني أيهما تسبق الاخرى ، بل ان أبناء شعبنا في فترة النضال الوطني كانت الجمهورية لا معنى لها بدون الوحدة ولهذا تصدرت الوحدة كهدف سامي كل دساتيرنا وقوانيننا بل انها كانت المبرر الأساسي للثورات للنضال من اجلها ، وأما الجمهورية كشعار فقد كان كل الوطنيون يدركون ان لا معنى للوحدة دون إطار تنفيذي وتوجه سياسي واقتصادي وثقافي واجتماعي اسمه الجمهورية ، ولعل المنعطفات الخطيرة والإخفاقات الشديدة التي عشناها خلال الستون عاما الماضية من عمر الجمهورية والعقود الثلاثة مع تجربة الوحدة كل هذه أفرزت هذا الواقع المؤلم المتردي الذي يجعلنا في صراع شديد حول هذه القيم ، ورغم كل هذه التناقضات التي نعيشها اليوم فإننا لا نزال نكاد مجمعين على ان كل مانعانيه اليوم ليس بسبب هذه القيم العظيمة وإنما بسبب ابتعادنا عن روح هذه القيم , هذه الروح التي كان المواطنون ولا زالوا ينشدون من خلالها الحرية والعدالة والتنمية والأمن والاستقرار ، فإذا بهم يفاجؤون بانحرافات عميقة وسياسات ريئة ظالمة أدت الى تدهور حياتهم وتفاقم مشاكلهم حتى وجد المواطن نفسه وحيدا غريبا يصارع مشاكل أمسه ويومه في ظل تنكر زعماء الجمهورية والوحدة لكل ماقدم من تضحيات بل انه وجد نفسه دوما الأضعف وهو يحاول جاهدا ان يتمسك بقيم الوطن ومبادئ المواطنة ، بل ان الأمور التبست على كثيرين وهم يَرَون ان معاني الجمهورية والوحدة وقيمهما في حياته تنتهك انتهاكا صارخا من قبل من ظن انهم ثوارا وأحرارا فإذا بهم في مواقف كثيرة ولأعوام طويلة يتصرفون بطريقة لاتختلف كثيرا عن أولئك الذين ثار عليهم .

 

وجد المواطن نفسه كما كان قبل الجمهورية والوحدة ، تشتد معاناته ، يضيق عليه في رزقه ، تصادر حقوقه ، تزور ارادته ، يفقد الأمل في المستقبل بل والانكد من ذلك كله انه لا يجد أمامه إطارا حقيقيا للتغيير ومحاسبة المسؤولين عن تدهور أوضاعه وأحواله .


هنا بدأت المعاني تضطرب وبدأت المسلمات تتزعزع وكثير من الأسئلة تتولد وتتراكم وبدا الزلزال يضرب حياتنا في كل اتجاه ، وهانحن اليوم نعيش هذه اللحظات العصيبة والظروف المعقدة والوطن من شرقه الى غربه ومن شماله الى جنوبه يعيش لحظات وكأنها الاقسى حتى من عهد الإمامة والاستعمار .


ونسأل أنفسنا في هذه اللحظات جميعا كمواطنين اولا وكنخب سياسية واجتماعية ثانيا وكقيادات دولة في المستوى الأعلى ماذا نريد ؟؟ وهل بإمكاننا اليوم صياغة مشروع يحافظ على الجمهورية والوحدة ؟؟ وإذا لم نستطع فما هو مصيرنا ومصير القيم التي ناضل الشعب من اجلها ؟؟

ربما الإجابة الأبسط والأسهل سنجدها عند الأغلبية والملايين من أبناء هذا الوطن وتكاد تكون اجابة واحدة ( نريد امنا واستقرارا وحقوق بشر ) وأي مشروع يحفظ لهم هذه الحقوق فهو مشروعهم .


وإذا انتقلت لتسمع اجابات النخب والقيادات فهنا ستجد الاختلاف وتجد الخلل بالرغم من انهم لن يستخدموا غير الكلمات والجمل التي قالها المواطنون وهنا تقع المسؤولية الكبرى على هؤلاء فلا مخرج من هذا المأزق اليوم لإنقاذ مايمكن انقاذه من قيم الجمهورية والوحدة الا بتقاربهم وتنازلهم ليس لبعضهم البعض ولكن بتنازلهم لمصلحة الأمن والاستقرار وحقوق البشر كما يريد ذلك ملايين المواطنين .


وسنظل الجمهورية والوحدة قيما يحلم بها الجميع حتى أشد المعارضون لها اليوم لانها قيم مثلى ينشدها الانسان وتظل الحقوق التي يسعى لها المواطن هي وسيلته المثلى ليحلم بالقيم .

 

من صفحته على فيس بوك 

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في آراء واتجاهات

اضغط للمزيد

استفتاء