عن "العدوان والمرتزقة"

يتحدث متمردو اليمن عن خصومهم الداعمين للشرعية اليمنية على أساس أنهم "مرتزقة العدوان"، يتحدثون عن تعرض اليمن لعدوان عربي وعالمي. هذا أمر يبدو للوهلة الأولى مقبولاً. فالمتمردون الانقلابيون يدافعون عن الوطن ضد عدوان يستهدف هذا الوطن الذي نذر نفسه تحت إمرة الحوثيين لقتال أمريكا وإسرائيل.

الواقع الذي لا يدركه الحوثيون هو أن المرتزقة عندما يصبحون بالملايين في الجنوب والشمال، ملايين ترفض الحوثي، وتؤيد الشرعية وداعميها من دول التحالف العربي، فإن التوصيف –أعلاه- لا يكون دقيقاً، ولا يمكن أن يظل كما يسوّق الحوثي: حرب بين وطنيين، ومرتزقة عدوان.

هذا التوصيف غير سليم، وغير دقيق. هناك ملايين في الجنوب والشمال ترفض سلطة الحوثي وحليفه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وتؤيد الشرعية. هؤلاء لا يمكن أن يكونوا مرتزقة عدوان. هؤلاء يرون ما يراه الحوثي عدواناً، يرونه دعماً من أشقاء هبوا لنصرة سلطة شرعية قام المتمردون بالانقلاب عليها، رغم كل ما يحدث في الحروب من تجاوزات يذهب ضحيتها مدنيون وبنية تحتية.

ثم لو كان الحوثي وصالح ينطلقون من منطلق تحريم الاستقواء بالخارج ضد شركاء الوطن، لو كانوا ينطلقون من هذا المبدأ، لما أيدوا النظام السوري في استقوائه بالروس والإيرانيين ضد الثوار السوريين من شعبه، مع أن الروس والإيرانيين ليسوا عرباً، في حين استعانت السلطة الشرعية في اليمن بأشقائها العرب.

هناك سؤال مهم أيضاً.

إذا كان اليمنيون يعتبرون تدخل قوات التحالف في اليمن عدواناً، كما يزعم الحوثي وصالح، فلماذا لم تنطلق أعمال مقاومة لهذا العدوان، وهذا الاحتلال في المناطق المحررة من سلطة الكهنوت؟

لماذا لم نسمع عن فصائل مقاومة "الاحتلال السعودي-الإماراتي" في عدن، أو مأرب أو حضرموت على سبيل المثال؟

لماذا رحب أبناء تعز بدخول إخوتهم من الجنوب إلى ذوباب وصولاً إلى المخا، مع انهم قدموا مع معدات عسكرية تابعة للتحالف العربي؟

أليس غريباً أنه لم تقم عملية واحدة، ولم تخرج مظاهرة واحدة ضد "الاحتلال العربي" لليمن، مع أن اليمنيين قاوموا بريطانيا، وسلطة الكهنوت وأجبروهما على الرحيل.

أفيقوا. ملايين اليمنيين لا يعتبرون تدخل قوات التحالف عدواناً، وإلا لقاومه أبناء المناطق المحررة، مثلما تقاتلونه أنتم.

ثم كيف لدولة مثل السعودية –مثلاً - أن تكون دولة عدوان، مع أن ثلاثة ملايين يمني يعيشون ويعملون على أراضيها، دون أن ترسلهم إلى الحوثيين لتزيد من أعبائهم الاقتصادية، وكيف لهؤلاء الملايين من اليمنيين أن يروا بلدهم محتلاً من دولة يعيشون فيها دون أن يفعلوا شيئاً واحداً؟

الجواب أن الملايين من اليمنيين في الداخل والخارج يرون أن العدوان الحقيقي هو عدون سلطة الكهنوت الحوثية، وأن ما ترتب على عدوانها هو نتائج طبيعية لانقلابها على الدولة والشعب، وأن تدخل التحالف يحظى بتأييد، لا لشيء، إلا لأن الملايين يرونه تدخلاً ضد الانقلاب لا ضد اليمن.

خلاصة القول: خصوم الحوثيين ليسوا مرتزقة، ولا ينظرون لتدخل قوات التحالف على أساس أنه عدوان، ومحاولات المتمردين لتسويق ما يجري على أنه حرب بينهم وبين مرتزقة، وبينهم وبين قوى عدوان محتل لم تقنع الملايين الذين يؤيدون الشرعية، تسويق هذه التوصيفات من طرف الحوثيين فاشل، كما فشل توصيف حربهم ضد مناوئيهم على أساس أنها حرب على الإرهاب.

ما الحل؟

الحل يكمن في أن يكف الانقلابيون عن تسويق المفاهيم الخاطئة لهذه الحرب، عليهم أن يجلسوا مع إخوتهم اليمنيين برعاية أشقائهم العرب لحل النزاع، وإنهاء الحرب، وذلك بإنهاء كل مظاهر الانقلاب، تمهيداً لعملية تحول سياسي سلمي كنا قاب قوسين أو أدنى منها، لولا نكث الحوثيين بكل ما تم التوافق عليه في مؤتمر الحوار الوطني.

 

 

 

* من صفحة الكاتب على الفيس بوك

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء