700 قتيل وجريح سعودي جراء قصف الحوثيين منطقتي نجران وجيزان بـ40 ألف قذيفة

قصف نجران

نقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن مصادر لها، إن نحو 700 مدنياً سعودياً ومن المقيمين سقطوا قتلى وجرحى، جراء سقوط 40 ألف قذيفة وصاروخ أطلقها الحوثيون وقوات صالح على منطقتي نجران وجيزان، منذ بدء الحرب.

 

وقالت «واس» إن من بين الضحايا 80 قتيلاً، منهم 20 طفلاً وتسع نساء.

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قد قال إن «المملكة تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها ضد أي اعتداءات، في إشارة إلى قصف الحدود السعودية من قبل مليشيا الحوثيين وصالح».

 

وأكد على «أن المملكة تدعم التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن، شريطة أن يلتزم الحوثيون بتنفيذ وقف الأعمال العدائية الخارجة عن القوانين الدولية، وذلك وفقا لقرار الأمم المتحدة 2216».

 

واندلعت الحرب على الحدود اليمنية السعودية، بعد تدخل الأخيرة وقيادتها لتحالف عربي مكوّن من 10 دول في 26 مارس من العام 2015، بهدف إعادة شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الذي انقلب عليه الحوثيون وقوات صالح.

 

وقبلها أجرى الحوثيون مناورات عسكرية في منطقة البقع بمحافظة صعدة على الحدود السعودية، استخدموا فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وهو ما اعتبرته السعودية تهديداً صريحاً لها.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء