هل ستعود أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل مرة أخرى؟

النفط الامريكي

انخفضت أسعار النفط بشكل حاد على مدار العامين الماضيين وسط وفرة كبيرة في الإمدادات بالأسواق العالمية، وأوضح كبير محللي "بريتيش بتروليوم" "سبنسر ديل" أن صناعة النفط سوف تعاني من ضغوط على مدار عقود.

وتشير تقديرات "بريتيش بتروليوم" إلى أن ما يقرب من 2.5 تريليون برميل لا يزال من الممكن استخراجها حول العالم، وهو ما يكفي لتغطية الطلب العالمي على النفط حتى عام 2050 على الأقل، وتناولت "ماركت ووتش" في تقرير لماذا لن يعود سعر برميل الخام إلى 100 دولار مجددا؟



تغير في طبيعة السوق

- أفاد "ديل" خلال عرض رؤية "بريتيش بتروليوم" للطاقة عام 2017 في مؤتمر بالعاصمة البريطانية "لندن" بأن بعض الكميات النفطية القابلة للاستخراج لن تبحث عنها الدول أو تسعى لاستخراجها نظراً لوجود معروض وفير، وهو الأمر الذي يمثل تغيرا في طبيعة السوق.

 

- ربما يشهد سوق النفط تحركات ملموسة من لاعبين رئيسيين في ظل محاولات خفض تخمة المعروض، ولكن أحد أكبر التحديات للسوق تكمن في مدى انخفاض تكلفة الإنتاج في مواجهة وفرة الإمدادات.

 

- يعني ذلك أن المنتجين بتكاليف منخفضة يمكنهم التكيف مع مستويات المعروض، أي من المحتمل أن ينتظروا أسبوعا أو شهرا كي ينتجوا، ولو واصلت الأسعار ارتفاعها أعلى 50 دولارا للبرميل، فلن يكون من الصعب استئناف أنشطتهم بكثافة.

 

- على النقيض، يكون المنتجون بتكلفة كبيرة أكثر حساسية بخصوص الإيرادات، كما تتراجع احتمالات تأجيلهم لأنشطة التنقيب والاستخراج، ويتوقع "ديل" استغلال المنتجين بتكاليف منخفضة هذه الميزة التنافسية لزيادة حصتهم بالسوق والتفوق على نظرائهم المنتجين بتكاليف مرتفعة.



أنباء سيئة للمستثمرين

- بدأت مشكلة وفرة المعروض العالمي في صيف عام 2014، وبعدها هبطت الأسعار سريعاً حتى قاربت 27 دولارا للبرميل في العام الماضي، ولكنها تضاعفت إلى 54 دولارا بسبب اتفاق "أوبك" مع دول غير أعضاء في المنظمة على خفض الإنتاج.

 

- من أبرز اللاعبين الرئيسيين في سوق النفط بعيدا عن النفط الصخري الأمريكي – بحسب "ديل" – الشرق الأوسط وروسيا ومنتجون بتكلفة مرتفعة من بينهم المملكة المتحدة والبرازيل ونيجيريا وفنزويلا وكندا.

 

- أكد محلل "بريتيش بتروليوم" على أن تخمة المعروض سوف تكبح أي ارتفاع مستقبلي للأسعار مضيفا أن أسعار النفط بين عامي 2011 و2014 التي تراوحت بين 100 و110 دولارات للبرميل لا يبدو من المحتمل العودة إليها.

 

- تعني كل هذه العوامل أن أسعار النفط ربما لا ترتفع بشكل كبير على المدى الطويل، وهو الأمر الذي يمثل أنباء سيئة للمستثمرين في سوق النفط الذين يراهنون على المزيد من الارتفاع في أسعار الخام. 


 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في اقتصاد وتنمية

اضغط للمزيد

استفتاء