فقدان الأسنان يزيد خطر الإصابة بخرف الشيخوخة

طبيبة أسنان بريطانية تركب أسنانا للموتى

أفادت دراسة يابانية حديثة، بأن فقدان المزيد من الأسنان، ينذر بزيادة مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة بين كبار السن.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة كيوشو اليابانية، ونشروا نتائجها اليوم الأربعاء، في الدورية الأمريكية لطب الشيخوخة.

وأجرى فريق البحث دراسته على 1566 من كبار السن الذين تتزايد أعمارهم عن 60 عامًا فى اليابان، وتمت متابعتهم لمدة 5 سنوات، لكشف العلاقة بين فقدان الأسنان والخرف.

ووجد الباحثون، أن "كبار السن الذين تبقى من أسنانهم من واحدة إلى 9 أسنان فقط، معرضون بنسبة 81% لخطر تطور مرض الزهايمر خلال الخمس سنوات المقبلة".

ووجدوا أيضًا أن "من تبقى من أسنانهم من 10 إلى 19، معرضون بنسبة 62% لخطر تطور الزهايمر، بالمقارنة مع من لديهم أسنان أكثر 20 من مجموع الأسنان الكلي الذي يبلغ 32 لدى البالغين".

وأوضحت الدراسة أن "هناك علاقة عكسية بين عدد الأسنان المتبقي لدى كبار السن، وخطر الإصابة بمرض الزهايمر".

وقال فريق البحث، إن "أحد التفسيرات المحتملة هو أن دور الأسنان القائم على مضغ الطعام، يعزز تدفق الدم والأكسجين، وبالتالي يحافظ على الدماغ بصحة جيدة".

وأضافوا أن "فقدان الأسنان قد يدفع الأشخاص أيضًا إلى تناول أطعمة أقل قيمة غذائية، بالإضافة إلى أن الالتهابات المزمنة التي تصيب اللثة يمكن أن تساعد في زيادة خطر الإصابة بالخرف".

وقال الدكتور تومويوكي أوهارا، قائد فريق البحث: "نتائج الدراسة تؤكد أهمية رعاية وعلاج الأسنان والمحافظة عليها في سن مبكرة للحد من مخاطر الإصابة بالخرف في المستقبل".

ومرض الخرف هو حالة شديدة جدًا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو من ضمن الأمراض التي تسبب ضمورًا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجيًا لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بالخرف في 2015 بلغ 47.5 مليون، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن. 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء