واشنطن تعلن عن شراكة اقتصادية مع الرياض بـ200 مليار دولار

محمد بن سلمان و ترامب

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية الدخول في شراكة اقتصادية جديدة مع المملكة العربية السعودية، خلال السنوات الأربع المقبلة، بقيمة 200 مليار دولار.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، دعمه خوض برنامج استثمار مع المملكة في قطاعات الطاقة والبنى التحتية، والصناعة، والتكنولوجيا، خلال السنوات الأربع المقبلة، وفق بيان صادر عن البيت الأبيض، الأربعاء.

 

الكشف عن الشراكة الجديدة جاء بعد مشاورات أجراها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي يزور واشنطن، مع الرئيس الأمريكي.

 

وثمَّة فرصة قائمة لاستحداث مليون وظيفة جديدة مباشرة من خلال البرنامج الاستثماري، فضلاً عن ملايين الوظائف غير المباشرة التي ستستفيد منها المملكة على وجه التحديد، بحسب وكالة "الأناضول".

 

وسيواصل المسؤولون السعوديون والأمريكيون بحث اتخاذ خطوات إضافية لتقوية العلاقات التجارية المشتركة، وتشجيع الاستثمار في مجالات عدة.

 

 

 

ومنذ وصوله إلى الحكم، أكد ترامب عزمه تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي مع المملكة، وشدد مراراً على أهمية دور الرياض في محاربة الإرهاب، وخاصة فيما يتعلق بتنظيم الدولة.

 

وهذه هي الزيارة الأولى التي يجريها ولي ولي العهد للولايات المتحدة، بعد تولي ترامب مهام حكمه رسمياً في يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

ومثلّت زيارة الأمير محمد بن سلمان، إلى البيت الأبيض، ولقاؤه بالرئيس دونالد ترامب، بداية جديدة لمرحلة أكثر تعاوناً بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

 

وكان ترامب استقبل في البيت الأبيض، الثلاثاء (14 مارس/آذار الجاري)، ولي ولي العهد السعودي، الذي يجري زيارة هي الأولى لمسؤول سعودي وخليجي رفيع المستوى إلى البيت الأبيض في عهد ترامب.

 

وخلال اللقاء، أطلع الأمير السعودي ترامب على رؤية المملكة 2030، وخطة التحول الوطني، الهادفة إلى خفض اعتمادها على النفط كمصدر رئيس للإيرادات المالية.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في اقتصاد وتنمية

اضغط للمزيد

استفتاء