26مارس.. إستثنائيّة اللحظة واستثنائيّة القرار

حينما أوشكت اليمنُ على الانهيار التّام والوقوع في براثنِ الانقلاب ومن وراء الانقلاب في لحظةٍ فارقةٍ في تاريخ اليمن المعاصر، أوشكت أن تُعيد اليمنَ القهقرى إلى عهودٍ من الإماميّة والتبعيّة قد غادرها ونبذها اليمانيّون منذ عقودٍ من الزمن، وقدّموا لأجل ذلك قوافلَ الشهداء والشهداء.

 

حينما أوشكت حضرموت في مثل هذه الليلة على أن تُسلّمَ كهديّة غالية إلى حضرة (السيّد) القادمِ من الكهوفِ وثقافتها وعنجهيّتها، في لحظةٍ استثنائيةٍ فارقة، ليضمها إلى املاكهِ كبقيّة أجزاء اليمن، لا زلتُ اتذكرها إلى اليوم وستبقى في ذاكرتي ما حييت، فقد كنتُ حينها محافظاً لحضرموت، حين تلّقيت الخبرَ بأن وفداً من اللجنةِ الثوريّة من صنعاء سيأتي لاستلام المحافظة تسبقه قوّة من (200) عنصر من اللجان الثوريّة سيقدمون إلى مطار (الريّان) الساعة السابعة صباحاً، وكان الرفضُ من قبلنا قراراً واضحاً قاطعاً، وأعلنت حضرموت وقوفها مع الشرعيّة الدستوريّة ممثلةً بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ورفضها للانقلاب، واتخذنا التدابير اللازمة لمنع نزول الطائرة في المطار في حال وصولها، بالرغم من كل الضغوط التي تمت ممارستها ممّن تغنّوا ولا يزالون يتغنّون بحب حضرموت بعدم اتخاذ موقفٍ واضح بل والبعض الذين كانت (نصيحتهم) بتسليم حضرموت للحوثيين فهم في نظره الحكّام الجدد طالما سيطروا على صنعاء.

 

لا زلتُ أتذكّر الاتصالات المتوالية من بعض القيادات العسكريّة والمدنيّة في صنعاء التي كانت تفاوضنا على عدم إنزال القوّة الحوثيّة في حضرموت مقابل تأكيدنا لهم بوجود فخامة الرئيس في المكلا، وأنه في حال استقبالنا للرئيس نكون قد فتحنا على حضرموت باباً من نار ودمار، وهم بالفعل قد اعدّوا العدّة لاغتياله والقضاء على ما تبقى للدولة من شرعيّة دستوريّة وما يمثله فخامته من رمزيّة وطنية للدولة ومؤسساتها.

 

واكتملت استثنائية اللحظة بوصول موكب فخامة الأخ الرئيس في مساء تلك الليلة إلى المكلا وكل الأحداث التي جرت خلال تواجده في المكلا لسويعات قلائل، كانت فيها الشرعيّة الدستوريّة بل ومصير اليمن على المحك الحقيقي، وسنترك تفاصيل ما جرى حينها إلى فرصةٍ اخرى وإن كان فخامته قد روى الكثير منها في لقاءاته مع الكثير من الجهات الاعلاميّة.

 

وفي ظلّ هكذا مشهد استثنائي، تشابكت فيه الأمور وتعقّدت، وضاقت حتى كنتُ أظنّها لا تُفرجُ، كان فرجُ الله بالقرار الاستثنائي الذي أربك معادلة الانقلاب، وأعاد الشرعيّة الدستوريّة إلى الأخذ بالزمام، كان قرار الحزم والعزم من ملك الحزمِ والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإطلاق عاصفة الحزمِ لإنقاذ اليمن في موقفٍ إسلاميًّ عروبيّ أخويٍّ فريد، ستخلده اجيال اليمن على مرّ الزمان.

 

لقد سألت فخامة الرئيس في وقتٍ مبكّر من شهر مارس 2015م ونحن في عدن، هل سيهبّ الأشقاء لنجدتنا؟ فالوقت يمضي ولا حراك؟ فكان جوابه بكلّ ثقة: لقد وعدوني ولن يخذلوني.

ففي ذكرى اندلاع العاصفة .. شكراً لقادة الحزم والعزم .. شكراً لدول الحزمِ والعزم .. شكراً لكل اشقائنا واصدقائنا الذين يسطرون ملحمة الوحدة العربية والهبّة الأخويّة في مواجهة الظلم والطغيان .. فالاشقاءُ لم يقدّموا الموقف السياسي الداعم فقط بل روى الأشقاءُ أرض اليمن الطاهرة بدماءٍ طاهرة لخيرةِ ابنائهم .. وقدّموا الكثير والكثير من أموالهم التي ليست بأغلى من الدماء الغالية .. قدموها في المعارك وفي المعونات الانسانية والمساعدات التنموية ..

 

لقد جسّدوا حديث (البنيان المرصوص) الذي يشدّ بعضه بعضاً .. فلهم منّا أزكى التحيّة ..

 

النصر كل النّصر لليمن .. والشكر كل الشكر للأشقاء والأصدقاء .. والرحمة والخلود للشهداء .. والشفاء العاجل للجرحى .. والحمد لله رب العالمين ..

 

 

 

* سفير اليمن في ماليزيا

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

الأكثر قراءة في آراء واتجاهات

اضغط للمزيد

استفتاء