نخبة النكبة

 بعد عامي حرب وإنقلاب تغيرت قراءات وقناعات كثير من النخب اليمنية لمأساة البلد باستثناء نخبة النكبة رغم سماع أنين بعضهم بين حين وآخر، وهذه نهاية متوقعة لمن خان الشعب والجمهورية. 

 

الليلة قرأت ردود أفعالهم على إصدار جزائية إنقلابهم اليوم حكماً بإعدام الصحفي يحيى الجبيحي، وتبين بأنهم أجبن من رفض هذا الحكم الإرهابي المنافي لكل القوانين المحلية والمواثيق الدولية بحق استاذهم. 

 

الجبيحي وأكثر من عشرة من زملائنا الصحفيين يتعرضون للتعذيب الوحشي في سجون الإنقلاب الإرهابي، ولم نقرأ موقفاً مشرفاً لهذه النخبة الأقذر في تاريخ اليمن الحديث، ولا كأن شيئاً يعنيهم. 

 

جميعنا يتذكر تنديد نخبة الإمامة والثورة المضادة من سيطرة عناصر متطرفة على مقر فرع نقابة الصحفيين في عدن، فيما صنعاء خالية من الصحفيين والإعلاميين المعارضين للإنقلاب، والنقابة خاوية على عروشها. 

 

كنا نحدث هذه النخبة عن خطر جماعة الحوثي على حياة وحريات الشعب، ولكنهم هونوا من تلك المخاوف، وكانوا يقدحون في معارضي المليشيات، ولا غرابة لو أصبح غالبيتهم عاجزاً عن التنديد باي جريمة. 

 

من مطلع ربيع ثورة 2011، وفرت نخبة النكبة الغطاء الإعلامي والسياسي لاجتياح المليشيات صنعاء، والإنقلاب على الجمهورية، واعتبروا الحوثي مخلصاً للبلاد من نفوذ القبيلة والقوى الرجعية، وأثبتت الأيام لهم عكس ذلك !

 

لقد شكل حقدهم على ثورة 11 فبراير، وارتباط مصالحهم مع الثورة المضادة، وعشعشت فكرة الإصطفاء السلالي في عقول بعضهم، كل ذلك شكل دوافع رئيسية لمساندتهم تحرك الحوثي لإسقاط الدولة بدعم زعيم عصابة النظام السابق. 

 

لم تستقيظ ضمائرنخبة النكبة جراء أهوال الإنقلاب الدموي على النظام الجمهوري، وإحتلال كافة وسائل إعلام، واندفعوا باتجاه مناصرة الحرب ضد اليمنيين متوهمين بأنهم قد أصبحوا جزءً من منظومة الحكم السلالي. 

 

تسارعت الأحداث بعد الإنهيار نهاية سبتمبر 2014، وتشكلت مقاومة جمهورية في تعز والجنوب، وتدخل التحالف العربي، وتبددت أوهام الحق الإلهي لدى طرفي الإنقلاب، ونخبة النكبة ومن لف لفهم. 

 

تغيرت موازين المعركة، وتحررت محافظات جنوب وشرق البلاد، وباب المندب وسواحل تعز، واقتربت قوات الشرعية من معاقل الإنقلاب في قلب صعدة وصنعاء، وبدأ العد التنازلي للانتفاشة الإمامية. 

 

حسم الأحرار قرارهم من البداية، وظلت نخبة النكبة تشتغل في تبرير جرائم حرب المليشيات، وتصوير الحرب على غير حقيقتها بغية كسب تأييد أطراف خارجية، ودفعهم لمنع انهيار إنقلابهم. 

 

بعد عامين ونيف على الإنقلاب الإمامي، وجد كثير من نخبة النكبة أنفسهم أهدافاً لبطش جماعة الحوثي، وتدافع بعضهم للأنين على خجل مما يحدث خوفا من شماتة مؤيدي الشرعية. 

 

لقد أدركنا الحقيقة المرة قبلهم، وحذرناهم منها، ولكن أغلبهم عبيد أوهام مذهبية ومصالح شخصية، و لم يستشرفوا مصيرهم، ومع ذلك، لم يتخلصوا من عار انحيازهم للإمامة إلى يومنا هذا. 

 

وبعضهم يذرف دموع التماسيح على مصير وطن وحريات شعب باركوا إيصاله إلى وحل الحرب، وسوقوا بوقاحة لقتل المدنيين، ولم يتركوا للناس مجالاً لتناسي مساندتهم للإمامة وقمعهم لكل معارضيهم.

 

خلاصة ما يمكن قوله اليوم وغداً، كل ما يصدر عن محاكم عصابة الإنقلاب تعد أحكاماً باطلة، والشرعية النافذة والمعترف بها محليا ودوليا شرعية النظام الجمهوري، وسيأتي يوم محاسبة اللصوص ومجرمي الحرب بالقانون.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء