يوفنتوس يحقق رقمًا قياسيًا بتتويجه بطلًا لكأس إيطاليا

يوفينتوس يفوز بكأس ايطاليا

حقق يوفنتوس أول ألقابه هذا الموسم، بالتتويج بلقب كأس إيطاليا على حساب لاتسيو بهدفين دون رد، ليحقق الفريق رقمًا قياسيًا جديدًا بالتتويج بالبطولة 3 مرات متتالية، وهو إنجاز لم يحققه أي ناد إيطالي من قبل.

تقدم البرازيلي داني ألفيس لليوفي في الدقيقة 12، قبل أن يضاعف زميله ليوناردو بونوتشي النتيجة في الدقيقة 25.

المدرب ماسيمليانو أليجري واصل اعتماده على طريقة 4-2-3-1، دافعًا من جديد باللاعب أندريا بارزالي في مركز الظهير الأيمن، ومن أمامه داني ألفيس، لتتحول إلى 3-5-2 عند الحاجة، بانضمام بارزالي كقلب دفاع، وعودة اللاعب البرازيلي لمركزه الطبيعي كظهير أيمن.



أما مدرب لاتسيو، سيموني إنزاجي، فاختار كما هو متوقع طريقة 3-5-2، بوجود الثنائي تشيرو إيموبيلي وكيتا بالدي في الأمام.

المباراة بدأت بتوازن من الجانبين، فلم تشهد اندفاعًا هجوميًا، لكن كلا الفريقين وصل لمرمى الآخر مرة واحدة خلال الدقائق الخمس الأولى.

لم يستغرق يوفنتوس كثيرًا لأخذ زمام المبادرة، حيث نجح نجم الفريق في الأسابيع الأخيرة، داني ألفيس، في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 12، بعد عرضية من مواطنه أليكس ساندرو، سددها من مرة واحدة في المرمى.



سيطر البيانكونيري تمامًا على مجريات اللعب بعد الهدف، وسط هتافات تشجيعية قوية من قبل جماهيره.

وأهدر هيجواين فرصة ذهبية لمضاعفة النتيجة بعد الهدف بدقائق، في ظل حالة من الارتباك في أداء لاتسيو بوسط الملعب.

واضطر إنزاجي لإجراء تبديل اضطراري مبكر في الدقيقة 21، بخروج ماركو بارولو، غير الجاهز بدنيًا، ودخول ستيفن رادو.

وفي الدقيقة 25 ظهر ليوناردو بونوتشي ليحرز الهدف الثاني لفريقه، بعدما حول ركلة ركنية بنجاح إلى شباك فريق العاصمة الإيطالية، لتبدأ جماهير يوفنتوس في الاحتفال بالمدرجات.



واصل لاعبو يوفنتوس سيطرتهم التامة على مجريات اللعب دون جديد، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط الأول بتقدم البيانكونيري بهدفين دون رد.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيل، لكن بعد دقائق من انطلاقه أجرى إنزاجي تغييرًا هجوميًا بحثًا عن تقليص الفارق، حيث دفع بالبرازيلي فيليبي أندرسون بدلاً من باستوس.

تحسن أداء لاتسيو هجوميًا بعض الشيء خلال الشوط الثاني، في ظل تراجع يوفنتوس للوراء لتأمين النتيجة بأقل مجهود، وتجنب الإرهاق والإصابات قبل نهائي كارديف أمام ريال مدريد.



لم يتغير شكل اللقاء واستمر تقدم يوفنتوس بهدفين، رغم سيطرة لاتسيو على الكرة في معظم فترات الشوط الثاني.

وبدأ أليجري يفكر في إراحة لاعبيه، بعد شعوره باقتراب اللقب من فريقه، ليُخرج باولو ديبالا ويدفع بدلًا منه بماريو ليمينا.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية اللقاء بفوز يوفنتوس بهدفين دون رد.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء