وزراء الداخلية العرب يشكلون فريقاً لمواجهة الفيروسات الرقمية

مواقع و روابط  الكترونية احتيالية

قرر وزراء الداخلية العرب، الخميس، تشكيل فريق خبراء لمواجهة الجرائم الإلكترونية، وأوصوا بإنشاء مركز متخصص لتحليل الفيروسات الرقمية والتصدي لها.

 

جاء ذلك على هامش المؤتمر السادس لرؤساء أجهزة المباحث والأدلة الجنائية المنعقد في تونس.

 

وطالب المتجمعون، في بيان، الدول العربية برفع مستوى التوعية بالاستخدام الآمن لوسائل تقنية المعلومات والإنترنت، بين شرائح المجتمع كافة، وصولاً إلى "أمن معلوماتي عربي شامل".

 

كما وافق المؤتمر على تشكيل فريق خبراء من المختصين في المجالات الأمنية والقانونية والفنية، وسائر الجهات المعنية؛ لمواجهة الجرائم الإلكترونية، بحسب وكالة الأناضول.

 

ودعا المؤتمر المؤسسات المالية والمصرفية إلى "إصدار نشرات دورية بما يستجد من جرائم إلكترونية، تستهدف القطاع المصرفي والتعاملات المالية الإلكترونية والتعامل بالبطاقات الائتمانية، وتحديث أنظمة الحماية لديها".

 

وتمّت دعوة الدول الأعضاء إلى تعزيز تبادل الخبرات بشكل دائم، بين الأجهزة الأمنية المعنية والقطاع الخاص المختص في مجال الجريمة الإلكترونية، ومع الشركات المقدمة لخدمات الاتصال، وشبكات التواصل الاجتماعي، والمنظمات والمؤسسات الدولية كافة المعنية بمواجهة الجرائم الإلكترونية.

 

وكانت 200 دولة تعرضت في 12 مايو/أيار الجاري، لهجوم قرصنة إلكترونية واسع، استهدف آلاف المنظمات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وفقاً لشركة الأمن المعلوماتي "أفاست".

 

وقالت الشركة إن الهجوم الإلكتروني هو من نوع الفدية (Ransomware) ويسمى "واناكراي" (WannaCry).

 

ويسيطر الفيروس على كل الملفات في الحاسوب المستهدف، ويطلب القراصنة فدية مالية لتحريرها.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء