الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على زعيمين قبليين يمنيين بتهمة العلاقة بالقاعدة

وزارة الخزانة الامريكية تفرض عقوبات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية إدراج زعيمين قبليين على قائمة المشمولين بالعقوبات بتهمة علاقتهما بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

 

وفي بيان صادر عن وزارة الخزانة مساء الجمعة قالت إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة (أوفاك) أدرج اسمي هاشم محسن عيدروس الحميد وخالد علي مبخوت العرادة في لائحة العقوبات، بتهمة قيامهما بتسهيل نقل الأسلحة رالمال وحركة الأفراد دعماً لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب حسب ما ورد في البيان.

 

وأشار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية في بيان، ترجمه "المصدر أونلاين"، أن هذه الإجراءات تستهدف تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

 

وقال البيان إن هذه العقوبات "تهدف إلى تعطيل شبكات الدعم المالي لقادة تنظيم القاعدة الإرهابيين في اليمن الذين يسهلون الدعم المالي ويوفرون الأسلحة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وذلك دعما للهجمات الإرهابية التي يقوم بها مسلحو التنظيم." بحسب ما قال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية جون سميث.  

 

وأضاف سميث قائلا: "تواصل الولايات المتحدة استهدافها بقوة للمتطرفين وزعماء القبائل في اليمن والمناطق المجاورة له، الذين يشكلون تهديدا مباشرا لأمن الولايات المتحدة واليمن والمجتمع الدولي".

 

وشمل البيان جملة من الإتهامات توزعت بين دعم وتسهيل نقل الأسلحة وتوفير الدعم لمسلحي تنظيم القاعدة وصولاً إلى تهمة الإنتماء لتنظيم القاعدة.

 

ويأتي هذا الإجراء بعد أشهر من إدراج الخزانة الأمريكية أسماء شخصيات قبلية ضالعة في مواجهة جماعة الحوثيين وقوات صالح ومناهضة الإنقلاب أبرزهم الشيخ الحسن أبكر الذي لعب دوراً بارزاً في مواجهة مليشيات الحوثيين وقوات صالح بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن. 

 

ويعد خالد العرادة واحد من أبرز الشيوخ القبليين في مارب ولعب دوراً بارزاً في مناهضة الإنقلاب ومواجهة هجوم مليشيات الحوثي وقوات صالح على محافظة مارب.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء