قيادي مؤتمري يكشف عن مقتل وإصابة 1500 مسلحاً من أعضاء حزبه من مديرية واحدة بذمار

جنازة قتلى جماعة الحوثي

كشف قيادي محلي في حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوده الرئيس السابق صالح أن حزبه قدم ما يزيد عن 1500 قتيلاً وجريحاً من مديرية واحدة في محافظة ذمار دفاعاً عن الإنقلاب الذي نفذته جماعة الحوثيين والرئيس السابق صالح.

 

وحسب إفادة مصادر خاصة للمصدر أونلاين فقد تباهى هلال المقداد مدير عام مديرية جبل الشرق - آنس بمحافظة ذمار والقيادي فرع حزب المؤتمر بحجم التضحيات التي قدمها حزبه في الحرب التي أشعلها تحالف الحوثيين وصالح لفرض الإنقلاب على اليمنيين، ويسمي ذلك "مواجهة العدوان".

 

وفي أمسية أقامها الحزب في مديرية جبل الشرق بمحافظة ذمار، وحسب شهود حضروا الأمسية وتحدثوا للمصدر أونلاين، قال المقداد إن عدد القتلى من حزبه فقط في تلك المديرية تجاوز 387 قتيلاً، وأكثر من 1200 جريحاً جميعهم من منتسبي حزب المؤتمر بمديرية جبل الشرق. 

 

وأشار المقداد إلى أهمية إحياء الفعاليات التنظيمية للحزب، مؤكداً أن حزب المؤتمر له دور محوري في مختلف المراحل، ودعا من وصفهم- بالحلفاء- في إشارة الى الحوثيين - إلى الترفع عن الصغائر والاعتراف بتضحيات حزبه.

 

وقال إن التضحيات التي يقدمها حزب المؤتمر في مديرية جبل الشرق وفي جميع المديريات والمحافظات خير دليل على  الدور الكبير الذي يلعبه المؤتمر.

 

يذكر أن محافظة ذمار شكلت مخزون بشري هائل للحرب التي يخوضها الحوثيون وحزب صالح وتشير الإحصائيات إلى أن معظم المقاتلين الذين يتم جلبهم من مديريات ذمار يتم الزج بهم في المعارك التي تدور في محافظة تعز.

 

ودعى المقداد أعضاء حزبه إلى تكثيف الجهود والعمل على استقطاب الشباب إلى الحزب وإرسال المزيد من أبناء المديرية والحاقهم بجبهات القتال.

 

وتعتبر مديرية جبل الشرق واحدة من أربع مديريات بمنطقة آنس غربي محافظة ذمار، وشكل سكانها خلال العقود الماضية كثافة ملحوظة في الجيش الذي يحتفظ بالولاء للرئيس السابق صالح وعائلته، بالإضافة إلى انخراط المئات في صفوف جماعة الحوثيين لدوافع عقائدية.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء