ولد الشيخ" يشارك الإثنين في اجتماع بمقر الجامعة العربية حول اليمن

ولد الشيخ

قال مصدر دبلوماسي يمني، السبت، إن المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، سيشارك، الإثنين المقبل، في اجتماع بمقر جامعة الدول العربية، في القاهرة، بشأن الأزمة اليمنية.

 

وأضاف المصدر، للأناضول، طالبا عدم الكشف عن هويته، أن ولد الشيخ سيقدم لمندوبي الدول الأعضاء في الجامعة العربية، لمحة عن مستجدات الملف اليمني، والتعقيدات التي تحول دون تحقيق السلام، وكذلك تردي الحالة الإنسانية، بعد أكثر من عامين على الحرب.

 

ومن المقرر أن يشارك في الجلسة، الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، وفقا للمصدر.

 

كان ولد الشيخ أعلن في احاطته أمام مجلس الأمن، الأربعاء الماضي، مغادرته إلى القاهرة، لمواصلة مشاوراته مع حكومة اليمن والزعماء الإقليميين، حول انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة (غربي اليمن)، وتسليمه طرف ثالث، مقابل وقف التحالف العربي لأي عملية عسكرية.

 

وكشف ولد الشيخ عن اتصالات أجراها مع الحوثيين، الذين كانوا قد أعلنوا عدم التعاطي معه بشكل نهائي، قبل "جهود بذلتها الصين"، ساهمت في عدولهم عن قرارهم.

 

وقال ولد الشيخ إنه "في صدد التحضير لدعوة الحوثيين وحزب (الرئيس السابق علي عبد الله) صالح للبدء في مناقشة تلك الأفكار الخاصة بالميناء".

 

ولا يُعرف بعد، ما إذا كان سيتم دعوة الوفد التفاوضي إلى دولة عربية، جراء تعرض موكب المبعوث الأممي لهجوم مسلح، في آخر زياراته لصنعاء، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

 

ووفقا لولد الشيخ، فإن خارطته الجديدة "تتمحور حول منطقة وميناء الحديدة، وتهدف إلى تأمين وصول المواد الأساسية والتجارية عبر الميناء، ووضع برنامج عمل لجباية الضرائب والعائدات، واستعمالها لدفع الرواتب وتأمين الخدمات الأساسية، بدلا من تمويل الحرب".

 

واعتبر ولد الشيخ أن "التوصل إلى اتفاق حول الحديدة، سيشكل النواة لاتفاق وطني شامل، يضمن المباشرة بدفع الرواتب في كل المناطق، ما يخفف من معاناة اليمنيين".

 

ولفت إلى أن "هكذا اتفاق سيحتاج إلى آلية واضحة، تضمن استعمال الضرائب والعائدات في صنعاء والحديدة وكافة المناطق، لدفع الرواتب وتفعيل مؤسسات الدولة في مختلف المحافظات."

 

وأعلنت الحكومة الشرعية التعاطي الايجابي مع خطة ولد الشيخ بشأن ميناء الحديدة وتسليم الرواتب، لكن الحوثيين أعلنوا رفضها، وطالبوا برفع الحظر المفروض من التحالف على مطار صنعاء الدولي منذ أغسطس 2016.

 

ومنذ مارس/ آذار 2015، تقود القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، بدعم من التحالف العربي، بقيادة السعودية، حربا ضد الحوثيين وقوات حليفهم صالح، وسط تعثر المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء