كيف نظر رؤساء امريكا للمال وماذا قالوا عنه؟

محادثات سعودية أمريكية بشأن مبيعات أسلحة بمليارات الدولارات قُبيل زيارة ترامب

ربما يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أغنى رئيس على الإطلاق يدخل البيت البيض، فهو ملياردير يدير مشروعات متعددة في قطاع العقارات.

 

لكن سابقيه كان لهم الكثير من النصائح الحكيمة، والمثيرة للجدل في بعض الأحيان، بشأن الإدارة والإنفاق الشخصي والأمور المهمة للحفاظ على حيوية الاقتصاد.

 

نشرت "تايم" مجموعة من أشهر أقوال الرؤساء الأمريكيين بشأن المال، ومنهم أول رئيس للولايات المتحدة جورج واشنطن وإبراهام لينكولن وكالفين كوليدج وهاري ترومان وبيل كلينتون.

 

جورج واشنطن 1789-1797

 

"رعاية الائتمان العام"

- هو أول رئيس أمريكي وكان البلد الناشئ حينها يحتاج إلى خط ائتمان لتمويل التوسع الاقتصادي ولإثبات جدارته الائتمانية، وأيضا دفع ديون الحرب.

 

اختار واشنطن برنامجا "مثيرا للجدل" لوزير الخزانة هاميلتون لكنه أثبت نجاحا "استثنائيا" وبيعت سندات أمريكية في أوروبا وزادت الثقة في الحكومة الأمريكية مما أسهم في انتعاش الدولار.

 

ويليام هنري هاريسون 1841-1841

 

"كل إجراءات الحكومة موجهة لغرض جعل الأثرياء أكثر ثراء والفقراء أشد فقرا".

- هو الرئيس التاسع للولايات المتحدة، وكان التفاوت في الدخول مصدرا للقلق، وسعى الرجل لإجراء عدد من الإصلاحات المالية، ومنها إعادة تأسيس بنك مركزي ينعش الاقتصاد ويقضي على سلبيات سلفه لكنه توفي بعد شهر واحد.

 

زاكاري تيلور 1849-1850

 

"الثروة المعدنية الكبيرة في كاليفورنيا...تأكدوا أنه سيحدث ازدهار... في سنوات قليلة على الساحل الغربي".

- زاكاري تيلور الرئيس الثاني عشر للولايات المتحدة وشغل المنصب لعام واحد. استغل كلمته الوحيدة في الكونجرس للدعوة لمد خط سكك حديد عابر للقارات ، وتوقع بإمكانات هائلة في ولاية كاليفورنيا.

 

إبراهام لينكولن 1861-1865

 

"على كل فرد أن يدفع ضرائب بنسبة مساوية لقيمة ما يملك"

- فرض لينكولن، الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة، ضريبة الدخل لتمويل الحرب الأهلية، وقد ألغيت بعد نحو عشرة أعوام وأعيد تطبيقها في عام 1913.

 

تشيستر آرثر 1881-1885

 

"التجربة أثبتت أن التجارة في الشرق هي الأساس للثروة القومية والنفوذ"

- أصبح تشيستر آرثر الرئيس 21 للولايات المتحدة عام 1881، في فترة هجرة وافدة من الشرق شهدت قدوم آلاف من الصينيين الذين جذبهم ازدهار الذهب.

 

- ظهر استياء بين كثير من الأمريكيين البيض بشأن المهاجرين وألقوا عليهم باللوم في انتشار الجريمة، وفي عام 1882 أقر الكونجرس تشريعا يمنع استقبال صينيين لمدة 20 عاما لكن الرئيس اعترض عليه.

 

وودرو ويلسون 1913-1921

 

"تدار الأمة الصناعية الكبيرة بنظامها الائتماني"

- لم يكن لبنك الاحتياطي الفيدرالي وجود حتى عام 1903، وكان الأمريكيون يعانون من دوائر صعود وهبوط اقتصادي في ظل البنوك الخاصة.

 

- اقترح ويلسون الرئيس رقم 28 إنشاء بنك وطني يحافظ على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة في أوقات الاضطرابات.

 

كالفين كوليدج 1923-1929

 

"الاستثمار الرئيسي للشعب الأمريكي هو الاستثمار".

- رأى كالفين كوليدج الرئيس رقم 30 للولايات المتحدة الاستثمار المحفز الأساسي للأمريكيين، وقال "إن الأمريكيين شغوفون بدرجة كبيرة بالإنتاج والبيع والشراء والاستثمار والازدهار في العالم".

 

- لقد كانت العشرينيات من القرن العشرين فترة تطور مادي ملحوظ، وللمرة الأولى امتلك الأمريكيون العاديون هواتف، وغسالات، وأجهزة راديو، وأسهما أيضا.

 

هاري ترومان 1945-1953

 

"لن أعير نفسي أبدا لأي معاملة تجارية، ومهما كانت محترمة فإنها ستستفيد ماليا على حساب فخامة وكرامة مكتب الرئاسة".

- لم يحصل ترومان على أي دخل اتحادي بعد تركه السلطة غير معاشه العسكري الذي كان 113 دولارا فقط، ورغم تلقيه عروضا مغرية رفض جني أي مكاسب مالية على حساب فترة خدمته العامة باستثناء بيع مذكراته.

 

جيرارد فورد 1974-1977

"إن حكومة كبيرة بدرجة كافية لكي تمنحك كل شيء تريده ، هي أيضا كبيرة بدرجة كافية لكي تنتزع منك كل شيء تملكه"

 

- خشي فورد الذي كان الرئيس رقم 38 للولايات المتحدة من إمكانية تسبب الإنفاق الاتحادي الزائد في حدوث تضخم كبير.

- ضغط الرجل من أجل الحد من حجم الحكومة، وقال للكونجرس "أول شيء علينا جميعها أن نقوم به هو أن نتعلم أن نقول لا".

 

 

بيل كلينتون 1993-2001

 

"إن اجتهدتم في عملكم، والتزمتم بالقواعد، ستحصلون على فرص للوصول إلى أقصى ما تقدر عليه إمكاناتكم"

 

- كان لرسالة بيل كلينتون، الرئيس الثاني والأربعين للولايات المتحدة، صدى كبيرا في الناخبين عام 1992، وظلت محورية في فهم الأمريكيين للطريقة الصحيحة لعمل الاقتصاد.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء