منظمة حقوقية ترصد (787) انتهاكاً لحقوق الإنسان في اليمن خلال شهر يونيو الماضي

مقتل مدنيين جراء قصف الحوثيين لسيارة مسافرين في الضباب تعز

قالت منظمة سام للحقوق والحريات- مقرها جنيف- إنها رصدت(787) انتهاكاً لحقوق الإنسان في اليمن خلال شهر يونيو الماضي.

 

وحسب بيان بحالة حقوق الإنسان لشهر يونيو الذي أصدرته المنظمة فقد شملت هذه الإنتهاكات القتل خارج نطاق القانون والاعتداء على سلامة الجسم وانتهاك الحريات الصحفية، والاحتجاز التعسفي، ومصادرة الممتلكات والتهجير القسري والتعذيب.

وتصدر المنظمة بيانات دورية بحالة حقوق الإنسان في اليمن كما تصدر تقارير متخصصة كان آخرها تقرير بعنوان "القتل المتوحش" والذي قدم رصداً شاملاً لحالات الإعدام خارج القانون التي نفذتها جماعات مسلحة بحق مواطنين يمنيين منذ اندلاع الحرب في اليمن.


وقال البيان، تلقى المصدر أونلاين نسخة منه، إن مليشيات الحوثي وصالح ارتكبت عدد (607) انتهاكاً من مجموع الانتهاكات المرصودة، بينما تتحمل قوات التحالف المسؤولية عن (45) انتهاكاً، و(15) انتهاكاً اُرتُكِبت من قبل جهات تابعة للحكومة الشرعية في كل من تعز وعدن ولحج وقُيد (20) انتهاكاً ضد مجهولين في مناطق سيطرة السلطة الشرعية.


وسردت المنظمة أنواع الإنتهاكات التي قامت بها الجهات المختلفة ضد مواطنين يمنيين حيث قالت إنها رصدت خلال شهر يونيو (170) جريمة قتل ضحاياها مدنيون، منهم (105) مدنياً قتلوا على يد مليشيات الحوثي وقوات صالح أغلبهم سقطوا في عمليات قصف عشوائية على أحياء سكنية في مدينة تعز، كما توفي مواطنون تحت التعذيب أو بسببه، اما الألغام فكانت ضحاياها (ثلاثة) قتلى.


كما سجلت المنظمة قتل (45) مواطناً بفعل ضربات طيران التحالف في صعدة وصنعاء والحديدة بينهم (خمسة) أطفال، كما رصدت سام مقتل عشرين مدنياً (سبعة) منهم في تعز و(خمسة) في لحج و(اثنين) في حضرموت و(اثنين) في عدن، وقالت إن كل ذلك بسبب الانفلات الأمني وانتشار الأسلحة بيد الفصائل والجماعات المسلحة في تلك المحافظات.


ورصدت منظمة سام إصابة (224) مواطناً خلال شهر يونيو بينهم (30) امرأة و (51) طفلاً وأصيب العدد الأكبر بسبب القصف العشوائي من قبل مليشيات الحوثي وقوات صالح على مناطق سكن المدنيين في مدينة تعز أولاً، وقصف طيران التحالف ثانياً، وسجلت (أربعة) حالات بسبب الاعتداء الجسدي (ثلاث) منها في أمانة العاصمة و(واحدة) في تعز.


وقالت المنظمة إن الآلاف من المواطنين اليمنيين لا يزالون محتجزين تعسفاً في سجون مليشيات الحوثي وقوات صالح في العاصمة صنعاء وغيرها من المناطق التي تسيطر عليها ولا يزال المئات في سجون قوات الحزام الامني وقوات النخبة الحضرمية في كلا من عدن وحضرموت التي تسيطر عليها القوات الشرعية، وخلال الشهر الماضي تم الإفراج عن عدد من المحتجزين في مناطق سيطرة الحوثيين وقوات صالح، ولم تُسجل عمليات إفراج عن سجناء لدى النخبة الحضرمية أو الحزام الأمني.


وأوضحت المنظمة في بيانها أنها رصدت (119) حالة احتجاز تعسفي جديدة خلال شهر يونيو منهم (24) مواطناً في صنعاء و (21) مواطناً في محافظة إب و(13) في محافظة الحديدة بينهم طفلين و(16) في محافظة تعز ، توزعت بقية الحالات على محافظات ذمار وشبوة ، جميع تلك الانتهاكات المرصودة تحت هذا التبويب ارتكبتها مليشيات الحوثي باستثناء حالتي احتجاز تعسفي جديدة في تعز على يد إحدى فصائل المقاومة هناك.


وقالت إنها رصدت تزايد الإنتهاكات بحق الأطفال خاصة في مناطق المواجهات المسلحة وسجلت المنظمة (87) حالة انتهاك منها عدد (12) حالة تجنيد أطفال من قبل مليشيا الحوثي وقوات صالح ، في محافظات ذمار وأمانة العاصمة وعمران، كما رصدت "سام" مقتل (18) طفلاً أغلبهم في محافظة تعز بالإضافة إلى إصابة عدد (52) طفلاً آخرين بسبب القصف العشوائي لمليشيات الحوثي على مناطق سكن المدنيين في مدينة تعز وبسبب ضربات طيران التحالف التي لا تراعي قواعد الاشتباك التي تستوجب الكف عن استهداف المناطق السكنية والأهداف القريبة من مناطق سكن المدنيين.


وأشارت المنظمة إلى تعرض النساء للقتل بصورة غير مسبوقة خلال شهر يونيو النساء، وحسب الإحصائيات التي أوردتها منظمة سام فقد سجلت (46) انتهاكاً ضد المرأة من بينها (16) قتيلة، إحداهن طفلة لم تتجاوز 3 سنوات تعرضت للاغتصاب والقتل في صنعاء، وعثر سكان بمدينة تعز على جثمان امرأة كانت تعمل مديرة لمدرسة أهلية، رُميت جثتها في السائلة، وقالت أجهزة أمنية أنها جريمة جنائية اعترف بارتكابها بعض أقاربها. وأورد البيان تسجيل المنظمة (30) إصابة بحق النساء، منهن (4) أُصبن بسبب الألغام الفردية ، ثلاث منهن في محافظة تعز.


كما أوضحت المنظمة أنها رصدت (19) حالة انفجار ألغام خلال شهر يونيو منها (10) حالات في محافظة الجوف و(6) في محافظة تعز ومن بين الضحايا إعلامي واحد ، كما تسببت بمقتل (ثلاثة) نساء وإصابة (أربع) أخريات.

* الصورة من الإرشيف

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء