اشتداد المواجهات غربي مدينة تعز وتقدم بطيء للقوات الحكومية وسط حقول الألغام

معارك مواجهات غرب مدينة تعز

تجددت المعارك والقصف المدفعي المتبادل صباح اليوم الجمعة بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثي وصالح في المدخل الغربي لمدينة تعز.

 

وقال قائد ميداني لـ"المصدر أونلاين" إن المواجهات تجددت مصحوبة بقصف مدفعي متبادل في منطقة مدرات وقرب نقطة مصنع السمن والصابون غرب مقر قيادة اللواء 35 مدرع.


وتمكنت القوات الحكومية خلال الساعات الماضية من تحرير تلال وقرى غرب وشمال جبل هان، في ظل استمرار الاشتباكات أطراف مدرات.


وتستميت المليشيات في منع تقدم القوات الحكومية باتجاه المدخل الغربي لمدينة تعز باعتبار تحرير هذه المنطقة الاستراتيجية ضربة قاصمة لتواجدهم غرب المحافظة.


وبدأت القوات الحكومية قبل ثلاثة أيام عملية عسكرية واسعة تهدف إلى تحرير مدخل غرب مدينة تعز، وقطع الإمدادات على المليشيات الإنقلابية في مديريات غرب المحافظة.


وبعد قطع خط الحديدة، يعد شارع الستين - ابتدءًا من مفرق الذكرة شرقا إلى مفرق شرعب غرباً- آخر خطوط إمداد المليشيات بين شرقي تعز ومدينة إب ومواقعهم في جبل حبشي ومقبنة والمعافر وموزع غربي تعز.


ونظراً للأهمية الاستراتيجية للمدخل الغربي لمدينة تعز دفعت المليشيات خلال الأيام القليلة الماضية بتعزيزات كبيرة إلى شارع الستين ومفرق شرعب بمنطقة حذران في مديرية التعزية.


وتشدد المليشيات قصفها بالمدافع وصورايخ الكاتيوشا على مواقع القوات الحكومية في جبل هان ومقر اللواء 35 مدرع، والأحياء السكنية في المطار القديم غربي المدينة، كما تقصف قرى جبل حبشي ومقبنة.


في المقابل، تتقدم القوات الحكومية ببطئ نظراً لكثافة الألغام المزروعة في وادي حنش ومدرات وتمركز عديد من القناصة في غراب وتبة الضنين، بالإضافة إلى الحذر الشديد في استهداف الميلشيات المتمركزة جوار مصنع السمن والصابون، بحسب المصدر.


وأدت مواجهات الأيام الماضية إلى مقتل 5 وإصابة 14 آخرين من القوات الحكومية، ومقتل وإصابة أكثر من 30 من مليشيات الحوثي وصالح، بالإضافة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين جراء القصف.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء