«صالح» يحذر الحوثيين من إحداث فوضى بصنعاء ويقول: «مابش فحاط.. إحنا هانا»

علي عبدالله صالح

حذر الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، اليوم الأحد، جماعة الحوثيين من إحداث فوضى في العاصمة اليمنية صنعاء، بالتزامن مع احتفالات حزبه بالذكرى الـ35 لتأسيسه، وسط توتر شديد بين طرفي تحالف صنعاء.

 

وقال صالح في خطاب ألقاه في حشد من أنصاره ونقله موقع «المؤتمر نت»، الناطق باسم الحزب الذي يرأسه صالح، إنه «بعيد أبعد من عين الشمس الذي يشتى يعمل فوضى في العاصمة ويقول أفعلها وأفحط (أهرب) ما بش فحاط، مابش فحاط (هروب) إحنا هانا».

 

وكشف صالح، عن انتشار مسلحين حوثيين، ووصفهم للمرة الأولى بـ«الميليشيات»، وقال لمناصريه «لا أحد يجرجركم إلى العنف، العنف إحنا ضده بكل أشكاله، المليشيات أو اللجان الشعبية الموجودة في صنعاء، أو التي تنتشر في العاصمة أعتقد على ما أعتقد أنا كنت طلبت من الاخ عبد الملك الحوثي، أنه يدفع بعدد منهم بالتنسيق مع اللجنة الأمنية لمساعدة المؤتمريين على حفظ أمن العاصمة».

 

وقال بنبرة ساخرة مخاطبا أنصاره، «ربما أنهم جاءوا لمساعدتكم وليس ضدكم لا تقلقوا ربما جاءوا لمساعدتكم للحفاظ على الأمن العام، الأمن العام لنا جميعاً والعاصمة حقنا جميعاً».

 

وأشار صالح إلى نية الحوثيين عرقلة احتفالات حزبه ومنع أنصاره القادمين من المحافظات من دخول صنعاء من خلال حشد أنصارهم في مداخل العاصمة، وقال «هذا الدعوة إلى حشد في الصباحة في شارع المائة ليش؟ لمنع المتوافدين من المحافظات والمديريات عدم إحياء هذه الفعاليات والمهرجانات».

 

وفي مجمله جاء خطاب صالح كتعقيب على خطاب ألقاه زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أمس السبت، وأكد فيه ان جماعته تتعرض للخيانة والطعن من الظهر من قبل شركاءهم في حزب صالح المؤتمر الشعبي العام.

 

وخاطب صالح شركاءه الحوثيين، انه إذا ارادوا اقصاءه من الشراكة معهم فلا داعي للانقلاب واعلان بيان رقم 1، وان بإمكانهم الانسحاب من الشراكة.

 

وقال «تشتوا (تريدوا) نبقى معكم في الشراكة في إدارة شئون البلاد في إطار لا ضرر ولا ضِرار وفي إطار الدستور والقانون، نحن على العين والرأس، تشتوا تنفردوا لا تعلنوا بيان رقم واحد ولا بيان رقم اثنين، قولوا لنا أنتو تريدوا أن تعودوا إلى السلطة منفردين إحنا سننسحب ولا يكون بيننا خلاف».

 

ويحتفل حزب صالح، الخميس المقبل، بالذكرى الـ35 لتأسيسه، بإقامة مهرجان حاشد في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، بينما تتهمه وسائل إعلام حوثية بالاتفاق سرا مع التحالف العربي، بقيادة السعودية، على الانقلاب على الحوثيين، وإدخال أنصاره القبليين إلى العاصمة صنعاء، بغرض السيطرة عليها أو فك الارتباط مع الجماعة.

 

وتسببت استعدادات حزب صالح للاحتفالات بذكرى تأسيسه، في ظهور أزمة عميقة بين الحزب وجماعة الحوثيين، حيث خاطب عبد الملك الحوثيين صالح وانصاره، أمس السبت، إن «المرحلة ليست مرحلة انتخابات وانما مرحلة اقتحامات»، وفي اشارة مبطنة اتهم حزب المؤتمر بممارسة الابتزاز السياسي.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء