بين حضرموت وهارفي

بمناسبة اعصاري ارما وهارفي ، لدينا تجربة في التعامل مع الكوارث الطبيعية ، منها فيضانات السيول في حضرموت والتي استمرت ليوم واحد 23 أكتوبر 2008 ، وأدت إلى تدمير وإلحاق الضرر بأكثر من ثلاثة آلاف منزل تقريبا، وتشريد أكثر من عشرة آلاف شخص وموت أكثر من 50 شخصا.

 

لم يعلن عن وفاة أي مواطن امريكي في اكبر اعصارين ضربا الولايات المتحدة  واستمرا لأسبوعين، بينما مات نحو 73 يمنياً في فيضانات الامطار التي ضربت حضرموت ، بسبب البناء العشوائي وفي مجرى السيول.


قال محافظ حضرموت آنذاك ، أنه يأمل بحصر دقيق في غضون أسبوع للأضرار والخسائر التي ستحدد تعويضات المتضررين، لكن الحصر استمر عدة أشهر ، وفي مارس 2009 اعلن عن تأسيس صندوق إعادة إعمار محافظتي حضرموت والمهرة، لكن الصندوق بدأ بمباشرة عمله في أغسطس من نفس العام.

 

وحتى  2012 ، كانت مشكلة يوم واحد من السيول قائمة ، وتوجه ممثلون عن المتضررين والمجالس المحلية الى صنعاء ، ونفذوا وقفة احتجاجية أمام رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ، مطالبين بإقالة المدير التنفيذي للصندوق ، الذي اتهموه بالوقوف حجر عثرة لاستكمال الإعمار .


وظل صندوق الاعمار يتبادل الاتهامات مع وزارة المالية الاتهامات بشأن تعثر استكمال الإعمار ، كان الصندوق يشكو من عدم صرف الأموال من قبل وزارة المالية، بينما تقول الوزارة إن الصندوق لم يقدم لها كشوفات الحسابات السابقة.


وبين الصندوق والوزارة ، ظل المتضررون يشكون التأخر من الانتهاء من بناء البيوت، ويتساءلون عن الأسباب وراء التعثر.

كانت صحف ومواقع عربية نشرت تقريراً مطلع 2009 ، يوضح أنه رغم مرور نحو ثمانية شهور على السيول التي اجتاحت حضرموت والمهرة, لا تزال آثار الكارثة كما هي, حيث يعيش المتضررون في خيام الإيواء, وسط شكاوى متزايدة بشأن تأخر المساعدات وتعثر عمليات إعادة الإعمار.

 

بعد ثمان سنوات ، في العام 2016 ، نظم المتضررون وقفة احتجاج ، رددوا خلالها هتافات منها (يا للعار يا للعار ثمان سنوات بدون ديار ) ، وقال بيان عن المتضررين :" أن الجميع يعرف ما تمر به البلاد من ظروف عصيبة ولكننا اليوم نحن بصدد كارثة انسانية مرت عليها 8 سنوات وإلى هذه اللحظة متضرري السيول مشردين" .

 

ورغم انزلاق البلد الى الحرب ، استمرت مطالبات المتضررين بالتعويض ، و مطلع مارس 2017 ، استقبل رئيس الوزراء أحمد بن دغر ، أعضاء اللجنة الأهلية للمتضررين من كارثة السيول التي شهدتها حضرموت عام 2008 ، وبحسب الخبر الذي نشره موقع وكالة سبأ الرسمية ، طالب المتضررون الحكومة بتعويض مالكي الاراضي البيضاء بمبالغ نقدية ليتمكنوا من اعادة بناء مساكنهم وكذلك التوجيه بإعادة بناء عدد من الوحدات السكنية للمتضررين الذين لايزالون بلا منازل .

 

قال رئيس الحكومة ، ان الحوثيون وحلفاءهم  سيطروا على صندوق الاعمار الواقع مقره في صنعاء ، وصادروا التعويضات المرصودة للمتضررين والمقدرة ب18 مليار ريال، وأكد أن الحكومة ستبذل كل الجهود للبدء بالعمل على تنفيذ بناء بعض الوحدات السكنية وتعويض المتضررين بحسب الإمكانيات المتاحة لديها.

 

في الولايات المتحدة ، قدر الخبراء الخسائر المادية لإعصاري ارما وهارفي ب290 مليار دولار ، ووفقا لشبكة سي ان ان ، فان الخسائر ستغطيها شركات التأمين ، والبرنامج الوطني للتأمين ضد الفيضانات.
بعد اسبوع لن نرى آثار الكارثة ، ولن نرى وقفات احتجاج للمتضررين ، ولن يكون هناك صندوق للإعمار.

 

ولدينا استمرت السلطات في استغلال زلزال ذمار بالشحت من المجتمع الدولي لسنوات ، ولدينا أيضاً تصبح فيضانات الأمطار ليوم واحد كارثة تستمر لسنوات وأجيال.


وربما لم نعرف كوارث مثل تسونامي أو هارفي، لكن عرفنا كوارث بشرية وتسونامي من نوع آخر هو تسونامي الفساد 

 


*من صفحة الكاتب على فيس بوك

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء