كين يسرق الأضواء في ليلة انهيار ليفربول أمام توتنهام

محمد صلاح ليفربول

حقق توتنهام فوزا ساحقا على حساب ضيفه ليفربول، بنتيجة 4-1، اليوم الأحد، على ملعب "ويمبلي"، في الجولة التاسعة للدوري الإنجليزي لكرة القدم.

تقدم هاري كين للسبيرز في الدقيقة 4، وأضاف سون هيونج مين، الهدف الثاني، في الدقيقة 12.

وقلص محمد صلاح الفارق للريدز، بهدف في الدقيقة 24، ولكن السبيرز انتفضوا وسجلوا الهدف الثالث، في الدقيقة 45+3، عن طريق ديلي آلي، ثم اختتم الرباعية، الهداف هاري كين، في الدقيقة 56.

ورفع توتنهام رصيده، بقيادة مديره الفني ماوريسيو بوكتينيو، إلى 20 نقطة، في المركز الثالث، وتجمد رصيد ليفربول، بقيادة مديره الفني يورجن كلوب، عند 13 نقطة في المركز التاسع.

الهزيمة الساحقة للريدز جاءت بسبب الدفاع المهتز، والأخطاء الساذجة التي ارتكبها الفريق، خاصة لوفرين، بجانب حالة التألق لهجوم السبيرز السريع، وخاصة هاري كين الذي سجل هدفين، وديلي آلي الذي قدم مباراة ممتازة، بخلاف سون هيونج مين، مع تألق لافت للحارس هوجو لوريس، الذي حرم ليفربول من أكثر من هدف.

البداية كانت خاطفة وصاعقة من جانب توتنهام، الذي فرض حصارا هجوميا على دفاع ليفربول، ونجح الهداف هاري كين، بعد مرور 4 دقائق فقط، في تسجيل هدف التقدم من خطأ دفاعي ساذج للريدز، والحارس مينولييه، لينقض كين على الكرة ويهز الشباك.

ولم يكتف توتنهام بهدف كين المبكر، بل واصل السبيرز الأداء الهجومي السريع، استغلالا لمساحات شاسعة في دفاعات الريدز.

وتمكن الكوري الجنوبي، سون هيونج مين، من تسجيل الهدف الثاني لأصحاب الأرض، من خلال تمريرة عرضية متقنة، أودعها اللاعب الكوري الشباك في الدقيقة 12.

هدأ إيقاع السبيرز مع محاولات من ليفربول، عن طريق تحركات كوتينيو، وصلاح، الذي نجح في إعادة الريدز للمباراة في الدقيقة 21، عن طريق كرة بينية استغلها بسرعته، وأودعها الشباك ببراعة.



كاد صلاح أن يضيف الهدف الثاني بضربة رأس، تصدى لها الحارس.

ثم تصدى ماتيب لتسديدة هاري كين في منطقة الجزاء، وحرم مينولييه توتنهام من هدف آخر لإريكسن، قبل أن يجري ليفربول تغييره الأول، بنزول تشامبرلين على حساب لوفرين.

وصنع صلاح كرة عرضية خطيرة لم تصل إلى فيرمينو، في ظل تألق الحارس لوريس.

ووجه إيمري تشان تسديدة قوية، ورد هاري كين بتسديدة رائعة بجوار القائم، مع مراوغة مميزة لمدافعي الريدز.

وأنقذ دفاع توتنهام ضربة رأس، فيما أنقذ لوريس تمريرة بينية لصلاح، ونال تشان إنذارا للخشونة.

ونجح ديلي آلي في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 45+2، من تسديدة سكنت شباك الحارس مينولييه.

بدأ الشوط الثاني بمحاولات هجومية من ليفربول، لتعديل الأوضاع، مع كرة عرضية من صلاح وأخرى من تشامبرلين، بلا خطورة.

قبل أن يرد توتنهام بمحاولتين وسط ارتباك دفاعي معتاد للريدز.

ونجح هاري كين في تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 56، عن طريق كرة انقض عليها في منطقة الجزاء، وحولها لمرمى مينولييه.

 

 

الهدف الرابع أحبط لاعبي ليفربول وهدأ إيقاع اللقاء، مع تمريرات هادئة من جانب توتنهام، وبدون فاعلية على المرمى سوى تسديدة من كين، أبعدها الحارس مينولييه.

وانتفض صلاح ورفاقه بعد مرور 60 دقيقة، ووجه المصري كرة عرضية أبعدها الحارس لوريس، الذي تألق ومنع بمساعدة القائم تسديدة كوتينيو، ثم تصويبة من ميلنر.

وأشرك توتنهام اللاعب موسى سيسوكو بدلا من سون هيونج مين في الدقيقة 69.

واستمرت محاولات ليفربول مع تراجع هجومي من توتنهام.

وأشرك الريدز المهاجم دانييل ستوريدج بدلا من فيرمينو، في الدقيقة 77، وأبعد لوريس تسديدة محمد صلاح.

وأجرى توتنهام ثاني تغييراته في الدقيقة 81 بنزول إيريك داير، بدلا من إريكسن.

ودفع ليفربول بآخر أوراقه، بنزول جروجيتش بدلا من إيمري تشان في الدقيقة 84.

وحاول صلاح من جديد ولكن بلا خطورة، وقاد سيسوكو هجمة مرتدة للسبيرز، قبل أن يتعرض كين لإصابة غادر على إثرها الملعب، في الدقيقة 88، لصالح زميله فرناندو يورينتي، لينتهي اللقاء بفوز توتنهام.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء