احتجاج لأمهات معتقلي «بير أحمد» أمام المجمع القضائي بعدن للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهن

احتجاج لأمهات معتقلي «بير أحمد» أمام المجمع القضائي بعدن للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهن

نفذت أمهات المعتقلين بسجن «بير أحمد» وقفة احتجاجية أمام المجمع القضائي بخور مكسر بمدينة عدن (العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهن المعتقلين، واحتجاجاً على رد فعل إدارة السجن من مطالبهن.

 

وتأتي هذه الوقفة للتنديد بالتجاهل الذي قامت به إدارة السجن وعدم التفاعل مع المطالب السابقة، والتي تمثلت في الكشف عن مصير المعتقلين ومنحهم حقوقهم الإنسانية والقانونية في التواصل مع ذويهم ومعرفة أخبارهم.

 

ودعت أمهات المعتقلين في الوقفة، الجهات المعنية بالتدخل الفوري وإيقاف عملية الإخفاء القسري والتعتيم الذي تمارسه إدارة سجن «بير أحمد»، وإدارة السجن الجديد الخاضعين لسلطة دولة الإمارات.

 

وطالبن المنظمات الدولية بزيارة السجن والوقوف على الحالة الإنسانية والقانونية للمعتقلين والمخفيين قسراً لما يزيد عن السنة، بدون تهم واضحة تنسب لهم.

 

وطالبت الأمهات إدارة السجن والجهات المختصة بتسليم ملفات ذويهن للنيابة العامة.

 

وكشفن المعاملة التي واجهتها بهن إدارة السجن خلال محاولتهن زيارة ذويهن بالسجن الجديد، حيث هددت الإدارة الجديدة بإطلاق النار عليهن إذا استمرين بالوقوف أمام السجن.

 

واعتبر أهالي المعتقلين أن ما يحدث فعلياً حتى الآن هو فصل جديد من فصول الاخفاء القسري لأهاليهم، لافتين أن السلطات الاماراتية والأمنية المسيطرة في عدن فهمت مطالبهم بإحالة أقاربهم لإجراءات قانونية وقضائية عادلة ومستقلة، بطريقة خاطئة.

 

وأوضحوا أن السجن الجديد لازال حتى الآن معتقلاً سرياً لا يختلف عن المعتقلات الأخرى سوى باحتوائه على مرافق فخمة للدعاية أمام الجهات الحقوقية، ونشر صورة مضللة عن احترام حقوق الانسان.

 

وكان أهالي المعتقلين الذين تأكدوا من وجود أقاربهم في سجن «بير أحمد» بعد أشهر من الإخفاء القسري، أبدوا تخوفهم من هذا الإجراء الذي يأتي بعد أكثر من ثلاثة أسابيع على إضراب المعتقلين، وما إذا سيكون فصلاً جديداً للإخفاء القسري.

 

وحمل الأهالي السلطات الإماراتية وقوات الحزام الأمني ومدير السجن غسان العقربي كامل المسؤولية عما قد يتعرض له المعتقلون.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء