من اعتراض طائرة إيرانية إلى إسقاط مقاتلة إسرائيلية.. تفاصيل التصعيد العسكري في سوريا

طائرة اف 16

شهدت سوريا صباح السبت، تصعيداً عسكرياً كبيراً تخلله إسقاط طائرة إسرائيلية من طراز «إف-16» بنيران من داخل الأراضي السورية.

 

واعترف الجيش الإسرائيلي بأن مقاتلة حربية تابعة له أُسقطت في أثناء تنفيذها ضربات داخل سوريا، وعادةً ما كانت تل أبيب تنفي تعرُّض سلاحها الجوي لاستهداف خلال عملياته في سوريا.

 

ما الذي حصل؟

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، نشر في صفحته على موقع «تويتر» تفاصيل التصعيد العسكري، مشيراً إلى أن بدايته كانت مع «اعتراض الجيش الإسرائيلي بنجاح، من خلال مروحية حربية، طائرة إيرانية من دون طيار، أُطلقت من سوريا واخترقت الأراضي الإسرائيلية».

 

 

إعترض جيش الدفاع بنجاح من خلال مروحية حربية طائرة بدون طيار إيرانية أطلقت من واخترقت الأراضي الإسرائيلية. تم رصد القطعة الجوية في أنظمة في مرحلة مبكرة حيث كانت تحت متابعة حتى اسقاطها.

وأشار إلى أن أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية رصدت الطائرة الإيرانية في مرحلة مبكرة، وظلت تحت المتابعة حتى تم إسقاطها. وأوضح أن الطائرة الإيرانية انطلقت من مطار «تيفور» في منطقة تدمر التابعة لمحافظة حمص (وسط سوريا).

وقال أدرعي إن الطائرة الإيرانية أُسقطت من قِبل مروحية أباتشي، وإنها سقطت داخل إسرائيل.

ورداً على ذلك، أغار الجيش الإسرائيلي على أهداف إيرانية في سوريا، وأشار المتحدث باسم الجيش إلى أنه تم استهداف عربة إطلاق الطائرة الإيرانية وتم تدمير الهدف.

 

في أعقاب الحادث يتم استهداف عربة إطلاق الطائرة الإيرانية في . تم تدمير الهدف

وخلال قصف مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف-16» داخل الأراضي السورية، تعرضت المقاتلة لنيران أسقطتها، وقال أدرعي إن «الطيارين بخير وصحة جيدة».

 

وفي وقت سابق من صباح السبت، انطلقت صافرات إنذار في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، وقال أدرعي إن «سبب ذلك نيران سورية أُطلقت باتجاه طائراتنا».

 

واعتبر أدرعي الحادث هجوماً إيرانياً على سيادة إسرائيل. وقال إن «إيران تجر المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهي. ننظر ببالغ الخطورة إلى إطلاق النيران السورية باتجاه طائراتنا. كل من تورط في إطلاق الطائرة دون طيار استُهدف».

 

 

يعتبر الحادث هجومًا إيرانيًا على سيادة . تجر المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهي. ننظر ببالغ الخطورة الى إطلاق النيران السورية باتجاه طائراتنا. كل من تورط في إطلاق الطائرة دون طيار استهدف.

وأضاف في تغريدة أخرى «سيواصل جيش الدفاع العمل ضد محاولات اختراق المجال الجوي الإسرائيلي، وسيتحرك بتصميم لمنع خرق سيادة دولة إسرائيل».

 

ويأتي هذا التصعيد بعد 3 أيام على إعلان التلفزيون السوري الرسمي أن قوات النظام «تصدَّت يوم الأربعاء الماضي» لهجوم صاروخي إسرائيلي، استهدف مركز بحوث جمرايا، الذي يُشتبه في كونه مركزاً لتطوير الأسلحة الكيماوية.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق