راشفورد يقتنص فوزًا عسيرًا لمانشستر يونايتد أمام ليفربول

مانشستر يونايتد يفوز

حسم مانشستر يونايتد قمّة مباريات الجولة 30 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمام ضيفه ليفربول، بالفوز عليه 2-1 على ملعب "أولد ترافورد" يوم السبت.

ولعب المهاجم الشاب ماركوس راشفورد دورا رئيسيا في فوز فريقه بإحرازه هدفي مانشستر يونايتد في الدقيقتين 14 و24، فيما أحرز مدافع يونايتد إريك بايلي هدف ليفربول الوحيد بالخطأ في مرمى فريقه بالدقيقة 66.

وارتفع رصيد مانشستر يونايتد بهذا الفوز إلى 65 نقطة، متقدّما بفارق 5 نقاط عن ليفربول الذي بات مهدّدا بفقدان المركز الثالث في حال فاز توتنهام على مضيفه بورنموث مساء الأحد.



وغاب عن صفوف مانشستر يونايتد لاعب وسطه بول بوجبا بسبب الإصابة، ولعب راشفورد منذ البداية في الخط الأمامي إلى جانب أليكسيس سانشيز وروميلو لوكاكو، كما عاد المدافع العاجي إريك بايلي إلى التشكيلة الأساسية، على حساب السويدي فكتور لينديلوف.

في الجهة المقابلة، لعب ليفربول بقوّته الهجومية الضاربة المكوّنة من محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فرمينو، فيما شارك المخضرم جيمس ميلنر في خط الوسط على حساب القائد جوردان هندرسون.



ومرت الدقائق الأولى بطيئة دون أحداث تستحق الذكر، حتى الدقيقة 14، عندما نفّذ حارس مانشستر يونايتد دافيد دي خيا ركلة مرمى طويلة حوّلها لوكاكو برأسه إلى راشفورد الذي تخلّص من مدافع قبل أنن يسدد في كرة قوية نحو القائم البعيد بمرمى ليفربول، مفتتحا التسجيل.

وهدّد ليفربول خصمه بشكل حقيقي للمرة الأولى في الدقيقة 23، عبر ركلة ركنية وصلت إلى المدافع فيرجيل فان دايك الذي أساء تقديرها لترتد من كتفه بجانب المرمى، قبل أن يسجّل راشفورد هدفه الثاني في المباراة بالدقيقة 24، بعدما قطع فان دايك الكرة من أمام خوان ماتا، لتصل إلى مهاجم منتخب انجلترا الذي تابعا بهدوء في الشباك، وكاد ماتا يقضي على المباراة في الشوط الأول عندما استقبل تمريرة عرضية بحركة أكروباتية من وضع انفراد كامل، إلا أن محاولته مرّت بجوار القائم في الدقيقة 39.              



وطالب لاعبو ليفربول بركلة جزاء في الدقيقة 54 يعدما اصطدمت كرة عرضية من أندي روبرتسون بيد الظهير أنتونيو فالنسيا، وقام كلوب بتبديله الأول من خلال إخراج أليكس أوكسليد-تشامبرلين وإشراك آدم لالانا، ثم تمكّن الفريق الضيف من تقليص النتيجة في الدقيقة 66 عندما حوّل ماني كرة عرضية من الناحية اليسرى، حوّلها بايلي في مرمى فريقه بالخطأ بطريقة فنية يصعب على المهاجمين تنفيذها.

ودخل مروان فيلايني إلى تشكيلة مانشستر يونايتد مكان راشفورد، فيما حاول ليفربول زيادة الزخم الهجومي عن طريق إشراك جورجينو فينالدوم ودومينيك سولانكي، إلا أن دفاع صاحب الأرض كان منظّما بطريقة تصعّب على الخصم اختراقه، علما بان الحكم احتسب 6 دقائق كوقت بدل ضائع.    

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق